الإثنين - الموافق 14 يونيو 2021م

بنت …الجيران قصة قصيرة .. بقلم : جمال زرد

بنت الجيران ياسادة …فتاة جميلة جمال ربانى …فشعرها ناعم كشعر عروس البحر …وعيونها عسلية واسعة لا معيتين …جمعها الحب بينها وأبن الجيرلن الذى يقرب عمرة من عمرها …لسنوات على أمل ووعد بالأرتباط …وفى ليلة من ليالى لأواخر الخريف وبداية فصل الربيع …قادت أقدام أبن الجيران لمنزلها ليراها فى شوق وحنين بعد أشهر من فراقها لتجنيدة بالقوات المسلحة …رأها قد كبرت وتفجر كل جزء فى جسدها بأنوثة طاغية …بل أصبحت ذات جمال ينشدة كل شاب مقبل على الزواج …بعد زيارتة لمنزلها تعلق بها أكثر وتمنى أن تقبل الزواج منة …عرض عليها الزواج فطلبت هى وأسرتها فرصة للتفكير …بعد أسبوع ذهب لزيارتهما أملا أن يقبل الرضا وتقبل الزواج منة ..تجاهلت هى وأسرتها تواجدة بمنزاهم بطريقة ملحوظة …لحظة ثم قالت لة أمام أسرتها أنها غير مقتنعة بة …لم تكن فتى أحلامى يوما ما …كلامها حطم قلب أبن الجيران…الذى يعانى من ذلك حتى يومنا هذا …برفضة من الزواج من أى فتاة …

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك