الإثنين - الموافق 17 ديسمبر 2018م

بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي – “الجروان” نسترجع مبادئ مؤسس الإتحاد وعلاقاتنا بمصر نموذجًا للتعاون البناء بين الدول

محمد زكى
قال الدكتور أحمد بن محمد الجروان رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام، إن في كل عام تحتفل فيه دولة الإمارات العربية المتحدة بيومها الوطني نسترجع القيم والمبادئ التي أسس عليها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الاتحاد، ونتوقف لنرى ما جنيناه من التزامنا بتلك القيم والمبادئ، وفي هذا العام واكب احتفالنا باليوم الوطني للاتحاد حصول جواز السفر الإماراتي على المركز الأول عالمياً، حيث بلغ عدد الدول التي تسمح بدخول الإماراتيين لأراضيها دون الحاجة لتأشيرة ١٦٧ دولة.

 

وتابع الجروان في تصريح له اليوم بمناسبة اليوم الوطني للإمارات العربية المتحدة، قائلًا “أرى أن لذلك دلالات بالغة الأهمية، حيث أن العالم لم يفتح أبوابه للشعب الاماراتي الا اقتناعاً بأن هذا الشعب لا يأتي لأي دولة إلا حاملا لرساله حب وتسامح وسلام وتأخي وهي القيم التي غرسها زايد وحرص على الالتزام بها حكام الإمارات،
ولم يقتصر التزام الإمارات على نشر هذه القيم داخل حدودها بين مواطنيها والمقيمين فيها بل أن الإمارات لا تدخر جهدا في نشر هذه القيم على المستوى الإقليمي والدولي أيضاً، وهو ما نجني ثماره اليوم في مشاعر الود والمحبة والأخوة التي نراها من شعوب الدول الصديقة”.
ولفت رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام إلى عمق العلاقات المصرية الإماراتية ، مؤكدًا خصوصيتها، فالعلاقات المصرية الإماراتية كما وصفها الرئيس عبد الفتاح السيسي تُعد نموذجاً للتعاون البناء بين الدول، فالعلاقات الاستراتيجية القوية التي تربط مصر والامارات في مختلف المجالات بدأت منذ سنوات طويلة وهي في تطور دائم لأنها علاقات قائمة على الصدق والاحترام المتبادل.
وختم حديثه قائلًا : لا شك في أن علاقات الدول على المستوى الرسمي أو التمثيل الحكومي تعكس بصدق مستوى التقارب بين شعوب هذه الدول وبعضها البعض، وهذا التقارب في سمات الشعوب هو الضمان الحقيقي لاستمرار وتطور علاقات دولهم، وأنا أرى دوما أن تقارب المصريين والإماراتيين سيجعل العلاقات المصرية الإماراتية دوماً في تطور وازدهار.

التعليقات