الأحد - الموافق 27 نوفمبر 2022م

بعد مبادرة إلهام شاهين.. الإفتاء تعلن حكم التبرع بالأعضاء من متوفي لشخص حي

محمد زكى

أعلنت دار الإفتاء المصرية، حكم نقل وزرع عضوٍ بشريٍّ مِن متوفًّى إلى شخصٍ حيٍّ مُصَابٍ.

وقالت الإفتاء، عبر حسابها بالفيس بوك: “العلاج بنقل وزرع عضوٍ بشريٍّ مِن متوفًّى إلى شخصٍ حيٍّ مُصَابٍ جائزٌ شرعًا إذا توافرت الشروط التي تُبعد هذه العملية من نطاق التلاعب بالإنسان الذي كرَّمه الله تعالى، وتنأى به عن أن يتحول إلى قطع غيار تباع وتشترى، ومن الشروط الأساسية في ذلك: تحقق موت المتبرِّع؛ بتوقف قلبه وتنفسه وجميع وظائف مخه ودماغه توقفًا لا رجعة فيه؛ بحيث تكون روحه قد فارقت جسده مفارقةً تامةً تستحيل بعدها عودته للحياة، ولا يقدح في صحة الموت الحركةُ الآليَّةُ لبعض الأعضاء بفعل أجهزة التنفس الصناعي ونحوها، وهذا التحقق إنما يكون بشهادة الأطباء العدول أهل المعرفة في فنهم الذي يُخَوَّل إليهم التعرف على حدوث الموت، وما ذكره الفقهاء من علامات الموت -كاسترخاء الرجلين وغيره- مبني على الرصد والتتبع والاستقراء الطبي في أزمنتهم”؟

وتابعت: “وقد أثبت الطب الحديث أن هذه أعراضٌ للتوقف النهائي لجميع وظائف المخ والدماغ، فإذا استطاع الأطباء قياس هذا التوقف التام لوظائف المخ، وصار هذا القياس يقينيًّا عندهم بلا خلاف بينهم فيه: فإنه يُعَدُّ موتًا حقيقيًّا يجوز بعده نقل الأعضاء من الميت إلى الحي بشروطه”.

وكانت الفنانة إلهام شاهين، أعلنت تبرعها بأعضاء جسدها السليمة بعد وفاتها، داعية الجميع “بنشر هذه الثقافة والوعي الإنساني المهم” حسب وصفها.

ونشرت إلهام شاهين مقطع فيديو عبر صفحتها الشخصية الرسمية بموقع “فيس بوك” ظهرت فيه مؤكدة تبرعها بأعضاء جسدها.

وقالت الفنانة: “أعلن تبرعي بكل أعضاء جسدي السليمة بعد وفاتي لمن يحتاج لها، لأي إنسان محتاج قلب، كلى، كبد، قرنية أو رئة”.

وأضافت: ممكن تفيد ناس كتير مش شخص واحد، لأن الجسد هيفنى وينتهي وياكله الدود ويبقى في التراب لكن بالتبرع بنعمل خير وبنبقى أكتر إنسانية وبنخفف على الآخرين.

وتابعت إلهام شاهين: “أكيد مفيش حد بيطول عمر حد، والعمر له وقته ومكتوب، لكن على الأقل بنخفف عن غيرنا الألم وبنحميهم من الحياة التعيسة والأدوية الكتير، وأتمنى ننشر هذه الثقافة والوعي الإنساني المهم.”

وأكدت: “سألت شيوخ كتير مستنيرين وقالوا لي حلال، وإنهم معلنين ومتبرعين بأعضاء جسدهم، ويا ريت كل إنسان مستنير وبيحب الإنسانية والخير يعمل كده، ويا ريت الدولة تعمل خانة في الرقم القومي يكون مكتوب فيها أنا متبرع، أو موافق، علشان لما يموت حتى لو أهله ما عملوش ده الدولة تستفيد وتاخد الجثمان، ولازم يكون عندنا بنك لزراعة الأعضاء لمن يريد، مختتمة: يا رب نقدر كلنا نعمل خير وننشر الحب والمعاني الإنسانية الجميلة.”

 

 

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك