الأربعاء - الموافق 22 سبتمبر 2021م

بعد فوزها باستضافة الإبحار الشراعي.. سلطنة عُمان واجهة مهمة في تنظيم الفعاليات الرياضية العالمية

مسقط، خاص: محمد زكى
باتت سلطنة عُمان واجهة مهمة في تنظيم الفعاليات الرياضية الدولية خلال الفترة الماضية، وأصبحت وجهة للسباقات العالمية في رياضة الإبحار الشراعي وذلك بعد استضافتها لتظاهرات بحرية دولية وغيرها من الأحداث المهمة الأخرى خاصة في ظل التوجه المحلي المتزايد لتعزيز السياحة الرياضية ضمن رؤية عمان 2040.
وقد أكد الدكتور خميس بن سالم الجابري الرئيس التنفيذي لمؤسسة عُمان للإبحار أن السلطنة ممثلة في عُمان للإبحار جاهزة بالكامل لاستضافة أفضل البطولات العالمية في رياضة الإبحار الشراعي، والتي تساهم هذه التظاهرات الدولية في الترويج السياحي والثقافي والرياضي والاقتصادي للسلطنة من خلال مشاركة الآلاف من المقيمين والأجانب في هذه البطولات.
تهدف السلطنة من استضافة البطولات الدولية، مواصلة إبراز الدور الكبير الذي تقوم به على خريطة رياضة الإبحار الشراعي على مستوى العالم وفي مختلف السباقات التي تهم رياضة الإبحار، ولا شك أن نجاح استضافتها التصفيات الآسيوية والتي اختتمت مؤخرا في المدينة الرياضية بالمصنعة، يؤكد على قدرات فريق العمل بعُمان للإبحار على تنظيم وإدارة السباقات فنيا بكل احترافية، وكانت التصفيات الآسيوية أيضا اختبارا جيدا للقدرات والكوادر البشرية الوطنية للاستعداد لأحداث أكبر خلال الأشهر المقبلة وذلك وفق البروتوكول الطبي الصارم والمعتمد من قبل وزارة الصحة واللجنة العليا ومن الاتحاد الدولي للشراع.
استضافات عالمية

من المقرر أن تستضيف السلطنة العديد من الأحداث الدولية المهمة في رياضة الإبحار خلال الأشهر المتبقية من العام الجاري 2021، وهذه الاستضافات لم يأت من فراغ وإنما بعد جهود كبيرة بذلت من قبل الكوادر العمانية المؤهلة والطاقات البشرية بعُمان للإبحار وأيضا من خلال الثقة الكبيرة التي حصلت عليها السلطنة في الاتحادات الدولية لرياضة الإبحار الشراعي.
كما أن الاستقرار الأمني والسياسي بالسلطنة ساهم بشكل كبير جدا في منح السلطنة الضوء الأخضر لتقديم إمكانياتها العالية والمعروفة عنها في تنظيم مثل هذه البطولات العالمية، كما أن الإعلام الرياضي هو الآخر يقدم خدمات جليلة ومهمة في نشر أخبار رياضة الإبحار الشراعي محليا وخارجيا وهو وسيلة فاعلة وله بصمة واضحة في نقل الصورة الحقيقية للعالم.
وستكون عُمان ملتقي للأحداث العالمية خلال الأشهر المقبلة في رياضة الإبحار الشراعي، ابتداءً من استضافة البطولة الآسيوية لقوارب التزلج بالألواح الشراعية والتي ستقام خلال الفترة 11 – 16 من شهر أكتوبر المقبل بسواحل مدينة خصب بمحافظة مسندم، ثم تليها إقامة أسبوع المصنعة وذلك خلال الفترة من 20 أكتوبر وحتى 5 نوفمبر، ثم استضافة البطولة الآسيوية لفئة قوارب 49 الشراعية وستقام البطولة خلال الفترة من 5 – 9 من شهر نوفمبر المقبل بالمدينة الرياضية بالمصنعة.
أما بطولة العالم الأولمبية لقوارب 49 الشراعية فستقام خلال الفترة من 16 – 21 من شهر نوفمبر المقبل وذلك بالمدينة الرياضية بالمصنعة، ويعقبها إقامة منافسات الطواف العربي وذلك خلال الفترة من 24 نوفمبر وحتى 5 ديسمبر المقبلين، ثم استضافة بطولة العالم لقوارب الراديال والتي ستقام خلال الفترة من 29 نوفمبر وحتى 6 ديسمبر المقبلين وذلك بالمدينة الرياضية بالمصنعة، وتختتم استضافة البطولات العالمية للعام الجاري باستضافة بطولة العالم للشباب للإبحار الشراعي والتي ستقام خلال الفترة من 10 – 18 من شهر ديسمبر القادم وذلك بالمدينة الرياضية بالمصنعة.
عام 2022 رياضي عُماني بامتياز
سيكون عام 2022 عاماً رياضياً عُمانياً بامتياز، وسوف تستضيف السلطنة بطولة العالم للمشي والتي ستقام بمركز عُمان للمؤتمرات والمعارض خلال الفترة من 1 وحتى 6 مارس 2022 بمشاركة 1700 عداء وعداءة من مختلف دول العالم، وذلك بالمشاركة مع الاتحاد العُماني لألعاب القوى، ومن المتوقع أن يشارك في البطولة العالمية منتخبات رياضية من مختلف دول العالم للتنافس على عدد من المسافات هي سباق 20 كم للذكور والإناث، وسباق 10 كم للفئة العمرية أقل من 20 سنة للذكور والإناث، إضافة إلى سباقات الكبار. ويعدّ سباق المشي سباقا رياضيا للمشي لمسافات طويلة، يختلف عن المشي المعتاد في أنه يجب أن تكون هناك قدم واحدة على اتصال بالأرض في جميع الأوقات.
مدينة رياضية عالمية
لعبت المدينة الرياضية بولاية المصنعة دورًا كبيرًا في استضافة العديد من فعاليات الإبحار الشراعي خلال السنوات الماضية حيث أصبحت اليوم مقصدًا ووجهة معروفة على مستوى العالم لرياضات الإبحار الشراعي والرياضات البحرية الأخرى، حيث تجمع بين موقعها الساحلي الاستراتيجي والمرافق الخدمية ذات المستويات العالمية، لذا وقع الاختيار عليها لاستضافة عدد من البطولات العالمية مثل بطولة العالم الأولمبية للإبحار الشراعي 2021 لفئة قوارب 49 المزمع إقامتها في الفترة من تاريخ 16-21 نوفمبر القادم بمشاركة واسعة من البحّارة من مختلف دول العالم تصل إلى أكثر من 400 مشارك يتنافسون خلالها عبر ثلاث فئات أولمبية.
كما أن المدينة الرياضية استضافت عددا من الأحداث الإقليمية والعالمية خلال السنوات الماضية ومنها استضافة النسخة الثانية من دورة الألعاب الشاطئية الآسيوية عام 2010م وبطولة العالم لقوارب الليزر عام 2013 وبطولة العالم لقوارب التزلج بالألواح الشراعية آر أس إكس عام 2015 وبطولة آسيا وأوقيانوسيا للأوبتمست 2019، ومؤخرا استضافت التصفيات الآسيوية للإبحار الشراعي والمؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية بطوكيو 2021 والتي على اثرها حظيت عُمان للإبحار حينها بإشادة دولية في التنظيم والبروتوكول الصحي المتبع أثناء إقامة التصفيات.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك