الأربعاء - الموافق 15 أغسطس 2018م

برعاية التجارة والصناعة والاتصالات سنيور تعقد مؤتمرا للمسئولية المجتمعية

سنيور: نستهدف خلق جيلا جديدا من الشركات هدفهم خلق تنمية مجتمعية مربحة

الشنتناوي : اطالب الشركات الكبيرة بدعم وتطوير المشروعات الصغيرة والمتوسطة لتحقيق التنمية المستدامة

محمد زكى

تستعد شركة “سنيور للتدريب والاستشارات وخدمات الجمعيات والمؤسسات الاهلية” لعقد مؤتمر المسئولية المجتمعية للشركات برعاية وزراتي الاتصالات والتجارة والصناعة حيث يهدف المؤتمر الي تنمية التواصل الفاعل بين منظمات المجتمع المدني والشركات بهدف زيادة فاعلية المشروعات والبرامج من خلال إعداد وتأهيل كوارد قادرة علي تطبيق مفاهيم وأدوات المسئولية المجتمعية بالشركات والمنظمات الغير حكومية.

وقالت نعمة سنيور مدير عام الشركة ” أن المسؤولية المجتمعية هي كل ما تقوم به الشركات ، أياً كان حجمها أو مجال عملها، طواعية من أجل تعظيم قيمتها المضافة للمجتمع ككل والمسئولية الاجتماعية هي مسئولية كل شخص بالشركة وليست مسئولية إدارة واحدة أو مدير واحد. وتبدأ المسئولية الاجتماعية للشركات من التزام الشركات بالقوانين المختلفة خاصةً ما يتعلق بحقوق العاملين، والحفاظ على البيئة، وتنمية المجتمع.

واشارت سنيور الي انه أن الدور الاجتماعي والالتزام الأخلاقي للشركات هو أيضا استثمار يعود عليها بزيادة الربح والإنتاج وتقليل النزاعات والاختلافات بين الإدارة وبين العاملين فيها والمجتمعات التي تتعامل معها، ويزيد أيضا انتماء العاملين والمستفيدين إلى هذه الشركات ، واضافت سنيور ان المؤتمر يهدف الي خلق جيلا جديدا من الشركات مع قادة ينظرون إلى الجانبين ، الربح والتنمية المجتمعية، ويكون هدفهم خلق تنمية مجتمعية مربحة.

فيما دعا محمد حنفي الشنتناوي المدير التنفيذي لشركة سنيور قادة وأصحاب الشركات الذين يرغبون في المشاركة الاجتماعية، وينظرون إلى العملية الاقتصادية على أنها نشاط اجتماعي ووطني وإنساني يهدف الي التنمية والمشاركة في العمل العام، وليس عمليات معزولة عن أهداف المجتمعات والدول وتطلعاتها قيام الشركات الكبيرة في دعم وتطوير المشروعات الصغيرة والمتوسطة يساهم في تحقيق التنمية المستدامة نظراً لقدرتها علي تحقيق تنمية اقتصادية متكاملة ومتوازنة ومستدامة، وتوفير فرص عمل وتعمل علي الحد من مشكلة البطالة التي تعاني منها كثير من الدول ومنها مصر، فضلاً عن أنها تساهم في زيادة الناتج القومي وتعمل علي الحد من الاستيراد لمكونات الإنتاج والمواد الأولية باعتبار أن جانب من إنتاجها يمثل مدخلات للمشروع الكبير إضافة إلى قدرة هذه المشروعات علي تحقيق التنمية المتوازنة والمستدامة نتيجة قدرتها علي الانتشار الجغرافي ووصولها إلى المناطق الأقل اهتماما.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك