الإثنين - الموافق 30 نوفمبر 2020م

بحضور ممثلي المملكة وقادة الأعمال العالميين ..مجموعة تواصل الأعمال B20 تختتم أنشطتها في عام رئاسة المملكة لمجموعة العشرين بعقد قمتها تحت شعار “التحول نحو النمو الشامل”

محمد زكى

عقدت مجموعة تواصل الأعمال (B20) قمّتها الافتراضية في 26 – 27 من شهر أكتوبر 2020، تحت عنوان “التحوّل نحو النمو الشامل”، مختتمة بذلك أنشطتها لهذا العام. وترأّس القمة رئيس مجموعة تواصل الأعمال (B20)، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة سابك  يوسف البنيان، بحضور عدد من ممثلي الحكومة والرئاسة السعودية لمجموعة العشرين من بينهم صاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت بندر ، سفيرة خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية، ومعالي وزير التجارة الدكتور ماجد القصبي، ومعالي وزير الاستثمار المهندس خالد الفالح، ومعالي الدكتور فهد المبارك، الشربا السعودي لمجموعة العشرين، ومعالي وزير الصناعة والثروة المعدنية الأستاذ بندر الخريف، ومعالي الأمين العام للأمانة السعودية لمجموعة العشرين الدكتور فهد تونسي، ومساعد وزير المالية للشؤون المالية والدولية والسياسات المالية عبدالعزيز الرشيد.

وجمعت قمة مجموعة تواصل الأعمال (B20) قادة عالميين يمثلون قطاع الأعمال لطرح السياسات والابتكارات حول إمكانية تحقيق النمو الشامل والمستدام من خلال التحول الاقتصادي، وتضمنت نقاشات القمة عددًا من الموضوعات بما فيها إعادة تصميم الأعمال من خلال رأسمالية الأطراف المعنية، وإضفاء الطابع الإنساني على التحول التقني، والنهوض بالتمكين الاقتصادي للمرأة، وخلق منافسة عادلة للشركات، وبناء نظم تجارية متينة.

وبالنيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- تسّلم معالي المهندس خالد الفالح توصيات مجموعة تواصل الأعمال (B20) وألقى كلمته التي جاء فيها: “ “أؤكد  أن العديد من أولويات مجموعة الأعمال 20 تمثل أولويات مشتركة مع التحولات الحالية في المملكة العربية السعودية من خلال رؤية 2030 التي تمثل خارطة طريقنا لمستقبل بلادنا، ولقد اهتمت مجموعة تواصل الأعمال بمحور التمكين، وأحد أوجه هذا التمكين يتمثل في اهتمام المملكة بالاقتصاد الرقمي، فمع تحول العالم إلى العمل عن بعد والتعليم عن بعد بل وحتى تقديم الخدمات الطبية عن بعد، كانت المملكة العربية السعودية سباقة ومتقدمة في ذلك، كما أدركنا في المملكة أن التمكين الاقتصادي للشباب والمرأة هو من أولويات سياسات مجموعة العشرين وأمر محوري لتحقيق الإمكانات الكاملة لاقتصادنا الوطني، وقمنا بإجراء إصلاحات واسعة النطاق لتمكين المرأة في المنزل والعمل، بما في ذلك برامج وممكنات ريادة الأعمال وتحديداً حظر التمييز على أساس الجنس في الوصول إلى الخدمات المالية، مما يجعل المملكة واحدة من ثالث دول فقط على مستوى العالم في تطبيق ذلك”.

وتعد مساهمة مجموعة الأعمال 20  مهمةً وذلك عبر طرح أرائها وتوصياتها خلال نقاشات مجموعة العشرين، حيث أبرزت أهمية معالجة القضايا العالمية وضرورة موائمة أولويات قطاع الأعمال لخلق الفرص، وتشجيع الازدهار وتحقيق الرفاه للجميع.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك