الإثنين - الموافق 12 أبريل 2021م

بالهداوة علينا سيادة الوزير .. ولو انت أبو العريف إحنا برضو متعلمين

بقلم / مجدي فتح الله
أتذكر في عام ١٩٨٨ عندما شاع خبر إلغاء الصف السادس الابتدائي كنت حينها بالصف الخامس .. فرحة عارمة غمرتني كبقية زملاء الفصل والفصول المجاورة ، خرجنا إلي الفسحة تسبقنا ألسنتنا لزملاء الصف السادس وبكلمات مليئة بالتشفي
بدأنا نغيظ من يسبقونا بعام دراسي كامل ، السنة الجاية هندخل اعدادي معاكم .
فرحة ما بعدها فرحة بتجاوز عام دراسي كامل دون دراسته وأي عام دراسي إنه ستة ابتدائي ، يسلم فُم اللي اتخذ هذا القرار ، دعينا كثيرا نحن التلامذة للدكتور فتحي سرور وزير التربية والتعليم وقتها ، ودون معرفة عواقب اتخاذ هذا الإلغاء والذي كان وبالا علينا بعد ذلك .. لم نكن نعلم أن قرار الإلغاء لذلك العام الدراسي والذي كان بحجة وجود عجز في الاعتمادات المالية بلغ حجمه ٢٨ مليون جنيه هو صاحب القرار الفعلي لتخطينا لعام دراسي دون دراسته ، وكانت الصدمة في العام الدراسي التالي أي عندما انتقلنا للمرحلة الإعدادية وعندما وجد جيل بأكمله نفسه مجبرا علي الجلوس داخل فصول مكدسة بطلاب سنتين دراسيتين سابقين أي استقبال الفصل الواحد لضعف العدد الذي كان مؤهلا لاستقباله من التلاميذ كل عام دراسي .
ودون الدخول في تفاصيل لا طائل منها سوي تذكر المزيد من الظلم تعرض له أبناء جيلي من اتخاذ مثل ذلك القرار المتسرع وقتها، نتطرق إلي نفس الموضوع مع اختلاف بعض التفاصيل البسيطة وتغير المسئول الذي يكرر نفس الأخطاء . ففيما يخص ما اتخذه د .طارق شوقي الوزير الحالي للتربية والتعليم من قرارات هي في مجملها مشروع أقره سيادته لتطوير التعليم قبل الجامعي هو في الأساس يخص المدارس الحكومية وهي ما تعنينا في ذلك الموضوع أما المدارس الخاصة والتي يرفض أصحابها ذلك التطوير وتلك القرارات فهم لا يعنونا من قريب أو بعيد ، ولننتبه قليلا لما خرج به علينا سيادة الوزير من تصريحات بشأن عملية التطوير التي هو آخذٌ في انتهاجها من أنه يستهدف تقديم تعليم حكومي بجودة تفوق جودة التعليم الخاص .. كلام جميل .. وأكمل سيادته ، أن هذا الاستهداف سيحد من إقبال الطلاب علي المدارس الخاصة .. كده كلام عمره ما هيكون جميل لأن مفيش ولا دليل واحد قدمه سيادة الوزير يطمنا بيه ويؤكد صدق كلامه .. دعونا نكمل، وأكمل سيادته في سياق كلامه أن كل ما يفعله من أجل الحد من المبالغة في التكاليف التي يجبر بها أصحاب المدارس الخاصة أولياء الأمور لدفعها مقابل تعليم أولادهم تعليم راقي ومعقول في حد ذاته .. الكلام دا ملناش دعوة بيه ولو مؤقتاً .
نتكلم بقي في اللي يخصنا من كلام سيادته ، ففرحة ما بعدها فرحة وشعور رائع لا يوصف من المواطن ومن طالب أو تلميذ المدرسة الحكومية مثله مثل الشعور الذي استقبلنا به نبأ إلغاء ستة ابتدائي .
يعني إيه الكلام دا ؟! . يعني ياسيادة وزير التربية والتعليم أن المواطن لديه خوف وشعور بعدم الاطمئنان من جور تلك القرارات الغير مدروسة مستقبلاً علي أولاده والتي في ظاهرها ثورة تعليمية تقضي علي الدروس الخصوصية في المقام الأول وترتقي بالمعلم وتجعله يطور من نفسه وينهض بمهنته فيكون كل ذلك عائده علي المجتمع بالايجاب، أما لو كان موضوع قراراتك بشأن النهوض بالعملية التعليمية والارتقاء بها في باطنه مجرد التشبه والسير علي نهج نظم أوروبية وآسيوية كاليابان مثلا وجميعها دول تسبقنا لسنوات وسنوات ببرامج وضعتها وطبقتها داخل منظومتها التعليمية وأتت بثمارها من النجاح والتقدم والازدهار لشعوبهم، فهذا لأنهم لم يهملوا جانب من جوانب الخطة الموضوعة والمدروسة، كما أنهم لم يجوروا ويظلموا طرف بأنه المتسبب فيما آلت إليه العملية التربوية والتعليمية فجميعنا مسئولين ومجتمعات نلقي بالمسئولية علي المدرس للدرجة التي أعيب عليها د. طارق شوقي في إهماله للمعلم وعدم إشراكه والأخذ برأيه فيما يطرحه من عملية تطوير .
وهنا يمكن القول لا سيادة الوزير توقف فأنت مخطئ وعليك برأط جأش عزيمتك ولتغلق شنطة برامجك والتي تحملها وتتباهي بها مع كل تصريح تخرج به علينا ، وما ببرامجك التربوية هذه وما سينالها من فشل ذريع في المستقبل القريب هذا لأنك لم تضع المدرس المحمل العبئ الأكبر من العملية التربوية في أول برامجك التطويرية ، قل لي بالله عليك هل أخذت رأي هذا المدرس وأطلعته علي برامجك التطويرية قبل أن تخرج بها وتطلعها علي الرأي العام ، فما كان من سيادتك إلا بإرسال مجرد استبانة رأي الي كل مدارس الجمهورية مرفقا معها مشروعك التعليمي الجديد للأخذ برأيهم بل واشراكهم فيما تتخذه من قرارات، ثم ماذا بعد الموافقة علي خططك التربوية من قبلهم، هل فكرت وبدأت من الآن في تدريبهم وتأهيلهم بعمل برامج وكورسات ودورات كي يكونوا علي أتم الاستعداد لما أُشركوا فيه ووافقوا عليه مع سيادتكم من برامج تطويرية؟ .ثم ماذا عن ذلك القرار بإدخال مواد بعينها ستدرس باللغة الإنجليزية كمادتي العلوم والرياضيات ath and Science‏M وتدريسهما بالمدارس الحكومية وللمرة الألف أكررها علي مسامع سيادتك، هل سيادتك مستعد حقا لإمداد كل مدارس الجمهورية بمدرسين متخصصين في هاتين المادتين ؟ أو لم يكن لدي سيادتك علم بأن المدارس التي تتبعها الوزارة التي تترأسها تعاني عجزا في عدد المدرسين بها منذ عامين دراسيين لدرجة أن جميع مديرين المدارس قبل الإدارات التعليمية يناشدونك في الإسراع بعملية الإمداد اللازمة بالمدرسين لسد العجز كي تقوم العملية التعليمية علي أكمل وجه .
كفي سيادة الوزير من عمليات ترقيع وتجارب للعملية التعليمية فالموضوع لم يكن ابدا يحسب لا بالمفهومية ولا بالفكاكة ، ارجوا سيادتك دراسة الموضوع من كل جوانبه قبل التسرع وتنفيذه وإلا كانت النتائج مخيبة للأمال .. غني ياعدوية .إحنا متعلمين إحنا !!! .

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك