السبت - الموافق 31 يوليو 2021م

بإسم الرئاسة التركية نذكركم بأن ترامب لم يعتذر لاردوغان وحرسه

كتب لزهر دخان
يتحدث إبراهيم قالين بإسم الرئاسة التركية .وحسب الأنباء الواردة مساء اليوم الخميس 21 سبتمبر 2017 م .وأكدت أنه كان قد نفى صحة تصريحات منسوبة إلى الرئيس رجب طيب أردوغان. بشأن إعتذار الرئيس الأمريكي ترامب عن صدامات بين متظاهرين وحراس أردوغان بواشنطن.
وبنفس الطريقة التي يتابع بها الرئيس ترامب القضايا الشائكة ويعقدها أو يحلها. تابع إبراهيم قالين هذه الأزمة بين بلاده وواشنطن . ورتب أقواله في سلسلة من التغريدات التي كانت حول المقابلة التي أجرتها قناة PBS الأمريكية مع الرئيس أردوغان .على هامش مشاركته في أعمال الجمعية العامة الـ72 للأمم المتحدة في مدينة نيويورك. وفي سلسلة التغريدات الخارجية التركية جاء رفض نبأ إعتذار ترامب.
قناة PBS الأمريكية تبنت في وقت سابق الإعتذار الذي نشرته نقلاً عن ما قالت أن ترامب قاله أثناء مقابلة معها .وقالت القناة أن ترامب إستخدم عبارة ” أسف ” ولم تقل إعتذار أي أن الرئيس الأمريكي تأسف لما حدث .. وقد يكون ترامب فعلاً قد تأسف لآردوغان أثناء المكالمة الهاتفية التي كانت قبل أسبوع من الأن .عن ما جرى أمام مبنى إقامة السفير التركي في واشنطن . ويذكر أن الذي حدث هو سوء إستخدام للقوة من قبل حرس الرئيس التركي ضد مواطنين أتراك كانوا في المكان للإحتجاج على سياسة الرئيس التركي. وقد قادت هذه الأزمة حكومة الولايات المتحدة إلى تجميد بيع الأسلحة إلى حرس الرئيس أردوجان . ويبقى الأن على شركة السلاح الأمريكية الواقعة في ولاية نيو هشمير إيقاف صفقة بقيمة 1.2 مليون دولار كانت الرئاسة التركية ستحصل بموجبها على أسلحة .
وتميل الكتابة الحقيقية لما قاله ترامب فعلاً إلى أنه “أعرب عن أسفه، وهذه هي الترجمة الصحيحة”. لما قد يكون ترامب ينوي حل القضية به . ويذكر أيضا ً أن الكونغرس وافق على مشروع قرار تجميد بيع السلاح للرئاسة التركية ” حرس أردوغان” بعدما تلقى مشروع قرار قدمه إثنين من أعضائه.
ومن المهم في القضية أيضاً هو أن أردوغان يعتبر قرار محكمة أمريكية بملاحقة 15 من حراسه شيء غير عادل. كما أنه يعتبر أن التظاهر بتلك الطريقة إرهاب.

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك