الأحد - الموافق 23 سبتمبر 2018م

انطلاق المؤتمر الـ 23 لمركز القصر العيني لعلاج الأورام

محسن مختار: معدلات السرطان في مصر أقل من معدلات الدول الأجنبية

القصر العيني يعالج 4 الاف مريض سنويا 

 كلية طب القصر العيني تقدم31 % من الأبحاث الطبية في الشرق الأوسط

 

محمد زكى

عقد المسئولون عن تنظيم المؤتمرالدولي الثالث والعشرين لمركز القصر العيني لعلاج الأورام،، مؤتمرًا صحفيا للتعريف بتفاصيل المؤتمر، التي تجرى فعالياته يومي 14 و15 مارس الحالي، وذلك بحضور الدكتور عماد صادق، رئيس المؤتمر، والدكتورة ابتسام سعد الدين، سكرتير عام المؤتمر، والدكتور محسن مختار رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر.

ويستعرض المؤتمر أحدث ما توصل إليه العلم في علاج الأورام، كما يدعم أطباء الأورام الشباب، ويستضيف أيضًا عددًا من شباب كلية الطب العسكرية، ومن أهدافه تناول المفاهيم المغلوطة بشأن تغذية مريض الأورام وتصحيحها.

وسيشارك على مدار اليومين الذين سينعقد فيهما المؤتمر نحو 2500 من الأطباء المتخصصين في علاج الأورام من كافة أنحاء الجمهورية، وكذلك الخبراء من بعض الدول العربية والأجنبية.

وتحدث الدكتور عماد صادق، في البداية، عن مركز القصر العيني لعلاج الأورام، الذي يعد الأقدم من نوعه في مصر والشرق الأوسط، حيث تأسس عام 1956 تحت رعاية الدكتور محمود محفوظ، وأصبح ذا طبيعة خاصة منذ الثمانينات، متابعًا: “نخدم جموع الشعب المصري، فنقدم الخدمة الطبية المجانية، إضافة إلى العلاج على نفقة الدولة، أو للمواطنين المقتدرين”.

وردًا على سؤال بشأن أورام الكبد في مصر، عقب “صادق” بأن معدلات الإصابة بأورام الكبد ستظهر بعد 4 سنوات من انطلاق حملات كشف وعلاج مرضى فيروس سي، وهي الفترة التي ستكتشف فيها ما إذا كانت هناك إصابات بالتليف أم أنه تم علاج المرض قبل الوصول لتلك المرحلة.

وتابع: “العلاج المناعي يجربوه في أوروبا على المريض في المرحلة الرابعة، وهي مرحلة خطيرة، وهنا يكون الهدف منه جعل المريض يعيش ما تبقى من عمره بشكل جيد”.

و أكدت الدكتورة ابتسام سعد الدين، أن مركز القصر العيني لعلاج الأورام، هو الأول في مصر والشرق الأوسط في تخصصه، ويسعى المسئولون به من أجل الحفاظ على الصرح.

وأكملت: “لا نستضيف طبيبا أجنبيًا لأنه يعلم أكثر من نظيره المصري، ولكن المناقشات مهمة، لأنهم يتعاملون مع حالات مرضى وأورام مختلفة عننا.

وعن أورام تليف الكبد، قالت: “علاج مريض فيروس سي في المرحلة الأولى، أي قبل إصابته بالتليف، يجعله غير معرض للإصابة بالورم،أما لو أصيب بالتليف فأصبح بطبيعة الحال مصابًا بورم”، داعية إلى إجراء فحوص خاصة بفيروس سي، الذي يمكن أن يتواجد بصورة كاملة في جسم المريض دون أن تظهر أعراضه، وعقبت: “لازم فحص شامل والعلاج من الفيروس قبل حدوث التليف”.

وفي مستهل كلمته، أعطي الدكتور محسن مختار، نبذة عن مركز القصر العيني لعلاج الأورام، مؤكدًا أنه يعالج نحو 4 آلاف مريض سنويًا، ويسعى إلى زيادة العدد لـ 6 آلاف، منوهًا بأن المركز يستقبل نحو 2 ألف مريض سنويًا.

ونوه “مختار” بأن كلية طب القصر العيني تقدم31 % من الأبحاث الطبية في الشرق الأوسط، كما يمتلك المركو أحدث أجهزة التشخيص الذري والعلاج الإشعاعي، كما يمتلك أحدث أجهزة التشخيص الجيني، ليعد أكثر وأفضل مركز يقدم أبحاث تتعلق بالأورام في الشرق الأوسط.

وأكد أن معدلات الإصابة بالسرطان في مصر والوطن العربي أقل من نظيرتها في الدول العربية، حيث تبلغ هناك 45 حالة من كل 100 ألف نسمة، مقابل 30 حالة لدينا، لكن تلك النسبة تتجه إلى الزيادة بسبب العادات السيئة مثل أكل الوجبات السريعة والدهون والتدخين، والوقابة تتمثل في تقليل تناول الدهون واللحوم وشرب “الشيشة” والسجائر.

 

 

التعليقات