الثلاثاء - الموافق 07 فبراير 2023م

انتخاب أعضاء المجالس البلدية للفترة الثالثة خطوة جديدة نحو تعزيز المؤسسية في عُمان

مسقط، وكالات:محمد زكى
يدلي الناخبون العُمانيون في 63 ولاية بمختلف محافظات سلطنة عمان /اليوم/ الخامس والعشرون من ديسمبر2022، بأصواتهم لاختيار ممثليهم بالمجالس البلدية للفترة الثالثة، وذلك عبر تطبيق (أنتخب)، حيث حددت اللجنة الرئيسية للانتخابات بدء عملية التصويت من الساعة السابعة صباحًا إلى السابعة مساء، حسب توقيت سلطنة عمان مع مراعاة فارق التوقيت لكل محافظة، وستعلن النتائج مباشرة بعد الفرز ، حيث ستبدأ عملية الفرز الآلي فور انتهاء عملية التصويت.
ويتنافس على عضوية المجالس البلدية للفترة الثالثة 727 مترشحا بينهم 27 امرأة لاختيار 126ممثلًا، ويبلغ عدد الناخبين 731 ألفًا و767 ناخبًا وناخبة، وأدلى الناخبون في الخارج الأسبوع الماضي بأصواتهم.
وأكدت وزارة الداخلية منع التجمع في المباني والأماكن العامة والخاصة بغرض التصويت، وأوضحت في بيان لها صدر اليوم أن التجمع في الأماكن العامة والخاصة بغرض التصويت يعد مخالفًا لأحكام اللائحة التنظيمية لانتخابات أعضاء المجلس البلدي ويعرّض المخالف للمساءلة القانونية.
وقال البيان: تيسيراً على الناخبين وتسهيلًا لإجراءات سير العملية الانتخابية ومواكبة للتطور التقني في أعمال انتخابات أعضاء المجالــس البلدية للفتـرة الثالثة، اعتمـدت الوزارة التصـويت عن بُعـد عبــر تطبيق «أنتخب» بما يتيح لجميع المواطنين أداء الواجب الوطني وممارسة حق التصويت بكل أمانة وسرية وسهولة ويسر، وإذ تحثهم على ممارسة التصويت والمشاركة في إنجاح الانتخابات، فإنها تنوه بمنع التجمع في الأماكن العامة والخاصة بغرض التصويت.
ودخلت الدعاية الانتخابية أمس مرحلة (الصمت الانتخابي)، حيث توقفت عملية الدعاية الانتخابية التي حددت لائحة الانتخابات انتهائها قبل يوم من التصويت، حيث توقفت جميع أشكال الدعاية الانتخابية للمترشحين.
ويصوّت الناخبون في ولايتي سناو بمحافظة شمال الشرقية والجبل الأخضر بمحافظة الداخلية لأول مرة في الانتخابات لاختيار ممثليهم في المجالس البلدية بعد رفع مستوى الإداري من نيابة إلى ولاية.
وصُمم تطبيق «أنتخب» وفق معايير أمنية مع أخذ كل الاحتياطات للانتخاب بكل سريّة، ويتطلب توافر هاتف ذكي مُعزز بخاصية اتصال المدى القريب «NFC» واتصال بشبكة الإنترنت وبطاقة شخصية سارية المفعول وأن يكون الناخب مُقيّدًا في السجل الانتخابي، ويمكن تحميل التطبيق المتوافر على المتاجر الإلكترونية للهواتف الذكية لهواتف IOS وهواتف الأندرويد، حيث يتطلب التطبيق التقاط صورة لأصل البطاقة الشخصية للناخب من الجهتين.

تطور تدريجي مستمر عبر مراحل ثلاث
وقد تمكّنت سلطنة عُمان ممثلة في وزارة الداخلية من تطوير طرق وآليات التصويت في الانتخابات، ففي الفترة الأولى (2012/ 2016) لانتخابات أعضاء المجالس البلدية كان التصويت عبر صناديق الاقتراع وتمت الاستفادة من التقنية لإنجاز الفرز النهائي حيث عملت على تقليص الوقت وسرعة الإعلان عن النتائج.
وفي الفترة الثانية (2017/ 2022) تم استثمار الجانب التقني بشكل نوعي وأصبح علامة مميزة في كل فترة من الفترات الانتخابية وكان القيد في السجل الانتخابي ونقل القيد إلكترونيا وعُمم التصويت الإلكتروني في كل مراكز الانتخاب.
وتأتي الفترة الثالثة (2023/ 2026) من انتخابات المجالس البلدية لتتم عملية الاقتراع فيها من خلال تطبيق «أنتخب»، الذي يتيح للناخبين الإدلاء بأصواتهم في انتخابات المجالس البلدية بسهولة ويسر.
عدد الناخبين بمختلف المحافظات العُمانية
وتضمنت إحصاءات عدد الناخبين بمختلف محافظات سلطنة عُمان القوائم النهائية لعام 2022م، ففي محافظة مسقط بلغ عدد الناخبين 103949 ناخبًا، وعدد المترشحين 85 مترشحًا سيُنتخب منهم 12 ممثلًا، وفي محافظة ظفار 84818 ناخبًا و145 مترشحًا سيُنتخب منهم 20 ممثلًا، وفي محافظة مسندم 11864 ناخبًا و22 مترشحًا سيُنتخب منهم 8 ممثلين.
وفي محافظة البريمي 16696 ناخبًا و20 مترشحًا سيُنتخب منهم 6 ممثلين، وفي محافظة الداخلية 83338 ناخبًا و85 مترشحًا سيُنتخب منهم 18ممثلًا، وفي محافظة شمال الباطنة 148849 ناخبًا و97 مترشحًا سيُنتخب منهم 12 ممثلًا.
وفي محافظة جنوب الباطنة 91988 ناخبًا و49 مترشحًا سيُنتخب منهم 12 ممثلًا، وفي محافظة جنوب الشرقية 75729 ناخبًا و61 مترشحًا سيُنتخب منهم 10 ممثلين، وفي محافظة شمال الشرقية 63358 ناخبًا و45 مترشحًا سيُنتخب منهم 14 ممثلًا، وفي محافظة الظاهرة 38583 ناخبًا و31 مترشحًا سيُنتخب منهم 6 ممثلين، أما في محافظة الوسطى فقد بلغ عدد الناخبين 12595 ناخبًا و56 مترشحًا سيُنتخب منهم 8 ممثلين.
اللامركزية و«رؤية عُمان ٢٠٤٠»
تشكل المجالس البلدية خاصة في فترتها الثالثة (٢٠٢٣/ ٢٠٢٦) وفق مهماتها وواجباتها، اتساقًا مع نظام المحافظات واللامركزية والإدارة المحلية للمحافظات تحقيقًا لأهداف «رؤية عُمان ٢٠٤٠».
وتواصل المرأة العُمانية عطاءها الفعّال في شتى الميادين بفضل ممكنات النهضة العمانية المتجددة التي جعلت منها مسهما رئيسا في التنمية الشاملة وشريكا فاعلا تؤدي دورها من خلال وجودها في مراكز صنع القرار جنبًا إلى جنب مع الرجل في حمل شعلة التقدم والرخاء وبناء المستقبل.
المرأة العُماني عضواً فاعلاً
وتشير البيانات إلى ارتفاع في عدد العضوات بالمجالس البلدية ما بين الفترتين الأولى والثانية بنسبة 5.2 بالمائة حيث بلغ عدد المترشحات في الفترة الأولى (2012 ـ 2016) 23 مترشحة حصلت 4 منهن على العضوية، وبلغ عدد المترشحات بالفترة الثانية (2016 ـ 2020) 23 مترشحة حصلت 7 منهن على العضوية، ويبلغ عدد المترشحات في المجالس البلدية للفترة الثالثة 2022م 27 مترشحة.
وعن أهمية دور المرأة في العمل البلدي والتمكين القيادي ونظرًا للثقة التي تحظى بها على الصعيد المجتمعي قالت الدكتورة أنفال بنت ناصر الوهيبية مساعدة العميدة للخدمات الاجتماعية بعمادة شؤون الطلبة بجامعة السلطان قابوس: لقد حدثت تطورات لا يمكن إغفالها في كثير من الدول العربية وخاصة الخليجية في الدور السياسي الذي تقوم به المرأة وتمثل في تعيين النساء في الكثير من المجالس والهيئات كذلك في مجالس الشورى والبرلمانات بصورة واضحة، والمرأة العُمانية ليست بمعزل عن هذا التطور.
وأضافت: إن الحكومة قامت برسم تشكيلات واضحة لمفهوم التمكين السياسي للمرأة لدى العاملين بها، وقد تمت ترجمة دعم القيادة الحكيمة في التشريعات الوطنية الداعمة التي ساعدت المرأة في القيام بدور مهم في التنمية وتعزيز دورها الوطني في مختلف ميادين العمل، فالمرأة العُمانية اليوم تمتلك القوة والقدرة السياسية لتكون عنصرًا فاعلًا في التغيير، ولعل مشاركتها الحالية وحقها في الترشح والانتخاب في المجلس البلدي ومجلس الشورى وإقامة العديد من البرامج والأنشطة التي تهدف إلى زيادة مشاركتها الفاعلة أدى إلى رفع الوعي لتفعيل اختيار المرأة كمرشح في هذه المجالس السياسية.
وذكرت أنه حسب الإحصاءات بلغت نسبة الناخبات بالمجالس البلدية 46% وهذا يبين وعي المرأة لأهمية دورها في التأثير على المجتمع كونها تمثل نصف المجتمع وتؤثر في النصف الآخر، واعتبرت أن تطبيق «أنتخب» الذي يُتيح للناخبين الإدلاء بأصواتهم في انتخابات المجالس البلدية ترجمة واضحة لسعي الحكومة الدائم والمستمر لإدخال أحدث التقنيات بما يتماشى مع التطور في العالم التقني، كما يُعد نقلة نوعية وتحولا رقميّا في آلية الانتخاب فهو تطبيق يعزز الدقة والشفافية التي نحن بحاجة لها اليوم.
يذكر أن سلطنة عُمان أنشأت أول مجلس بلدي في محافظة مسقط عام 1939م وأعيد تشكيله عام 1972م، واقتصر على محافظة مسقط، وفي عام 1994 منحت سلطنة عُمان حق التصويت والترشح للمرأة وكانت الأولى بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تمنح هذا الحق.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك