الثلاثاء - الموافق 11 ديسمبر 2018م

الهوية الجديدة لـلمطارات العُمانية تعزز موقع عُمان على خريطة العالم اللوجستية

مسقط، خاص:محمد زكى

يمثل تدشين الهوية الجديدة لـلمطارات العُمانية، مبادرة عُمانية جديدة ومرحلة أخرى مهمة ضمن مراجل الجهود العُمانية المتواصلة لاستراتيجية النهوض بالقطاعات الاقتصادية الواعدة وفي مقدمتها القطاع اللوجيستي، لتحقيق تنويع مصادر الدخل القومي ومواجهة التحديات الاقتصادية العالمية.

حملت الهوية التجارية الجديدة للشركة رمز “المحور” وتتكون من خمسة ألوان رئيسية تتلخص في جعل مطارات عُمان بوابات للجمال والفرص لتعزز معاني أهمية الموقع الاستراتيجي للسلطنة كمحور لوجستي حيوي ينسجم مع الخطط الاستراتيجية لرؤية 2040 الوطنية.

يرمز اللون الأخضر إلى القطاع السياحي والأزرق إلى قطاع الطيران المدني فيما يعتبر إشارةً إلى الجمال في عُمان، كواحة سياحية على اختلاف أقاليمها والتي كثيراً استقطبت أفواج العالم للتعرف على تاريخ وثقافة وحضارة إنسانية ممتدة لأكثر من 7 آلاف عام .

بينما يرمز اللون الذهبي إلى القطاع اللوجستي واللون الفضي إلى القطاع الصناعي في إشارة إلى الفرص التي تعد بها السلطنة كبيئة استثمارية تتنوع فيها فرص النمو للأعمال كمناخ جاذب للمستثمرين في شتى القطاعات الحيوي فيما يتوسط اللون الأحمر ألوان الشعار كنقطة محورية ملفتة مفعمة بالانتماء.

وحمل تدشين الهوية الصوتية لمطارات عُمان والتي أتت مستوحاة بشكل عصري من أغنية شعبية عمانية قديمة تغنّت بافتتاح أول مطارات عمان التاريخية “مطار بيت الفلج ” دلالات حضارية وثقافية قديمة قدم التاريخ العُماني بعبقه وتراثه، وجاء مواكباً للاستعداد للتدشين المنتظر للعمليات التجارية من المبنى الجديد لمطار مسقط الدولي ومحاولة لربط هوية مطارات عمان الصوتية الجديدة بمناخات وتفاصيل الوطن والانطلاق من مكنونات تاريخ الطيران القديم في السلطنة إلى آفاق عصرية حديثة.

إن الهوية الجديدة لمطارات عُمان، ستساهم في تمكين عُمان في المحافل العالمية كشريك رئيسي مؤثر ضمن قائمة صناع القرار في قطاع الطيران المدني العالمي حيث تتمتع السلطنة حاليا بعضوية مجلس إدارة مجلس المطارات العالمي ممثلة عن مجلس مطارات آسيا والمحيط الهادي الإقليمي.

يدعم من مكانة سلطنة عُمان العالمية في قطاع الطيران المدني، التدشين المنتظر لمطار مسقط الدولي الجديد، والذي يجسد ويتوافق مع ما وصلت إليه السلطنة من تنمية كبرى جعلتها واحة أمن واستقرار وحاملة رسالة السلام الى العالم، وليكون هذا المطار وباقي مطارات عُمان ضمن أفضل عشرين مطارا في العالم بحلول العام 2020.

تنسجم الهوية الجديدة “مطارات عُمان” مع الخطة الاستراتيجية العُمانية التي تم طرحها منذ أكثر من عامين لتكون المطارات العُمانية في مصاف افضل 20 مطارا عالميا، كما تأتي “مطارات عُمان” كامتداد للخطط اللوجستية الوطنية التي تكللت في بناء مطار مسقط الدولي الجديد ومطار صلالة ومطار الدقم ومطار صحار بجانب خطط إنشاء مطار رأس الحد في المستقبل القريب.

ولا شك أن النقلة الكبيرة التي شهدها مطار مسقط الدولي خلال الأعوام الماضية شاهدة على النمو الذي تحقق بجهود عُمانية خالصة، حيث تتجاوز نسبة الكادر العماني في مطارات عمان 94% من إجمالي موظفيها فيما شكل الكادر الوطني في المطارات الإقليمية نسبة 100%. وحقق مطار مسقط الدولي نسبة نمو وصلت الى 17% في العام 2017 وهي أعلى نسبة نمو في الشرق الأوسط ، ومن المتوقع أن يتجاوز عدد المسافرين بنهاية العام الجاري 2018 حوالي 16 مليون مسافر.

 

التعليقات


Fatal error: Allowed memory size of 41943040 bytes exhausted (tried to allocate 89 bytes) in /home/alfaraen/public_html/wp-includes/wp-db.php on line 1889