الخميس - الموافق 25 فبراير 2021م

الهندسة الوهمية . . خلاصة الأبهار

MHany

أقتحمت صباحي بشكل مفاجىء
كم الساعة الآن؟ لا أدري من يبالي بالساعة؟
أنت آت من أحلامي، هناك فجوة واسعة بين مقعدينا هذين
إن ما تبتغيه لا يختلف عما أبتغيه أنا
إن الفجوة مجرد توهم
كل ما عليك أن تكون صادقا مع نفسك
هذا كل ما عليك أن تتعلمه
Ø Ø Ø
من له الحق أن يحاسبني على أحلامي
الشجرة في الأصل بذرة والطير في أصله بيضة وأنت في أصلك منوي
الأحلام ما هي إلا بذور للحقيقة
العقيدة الغريبة عن إنسان قد تكون خيالاً ليس غير
لا شيء يمكنه مقاومة البشرية التي قد تخاطر حتى بوجودها من أجل تحقيق ما تريد
وجدت بارعين قادرين على أن يجسموا الخيال، ويلبسوه ثوباً من الحقيقة محكم النسج
ماذا يملي عليك ذلك القلم عديم الحبر الذي تسميه خيالك
Ø Ø Ø
الفرق بين وبين: هؤلاء منشغلون بتحقيق أحلامهم أما إحنا منشغلون بتفسيرها
حين تحلم أحلام سيئة
تحدث، تكلم فهذا يشعرك بأنك ما زلت حياً
Ø Ø Ø
نفوس طاهرة صفت وتهذبت من أدناس العالم
فأتحدت بهم مواد علوية وعرفوا سرائر العالم
وغير ذلك مما يطول وصفه ولا تحتمل كثير من النفوس شرحه
إذا وقع الجهل بالحركات وقع الجهل بالتأثيرات
Ø Ø Ø
المتكلم يقول شيئاً وأنتم تقبلون أو ترفضون
ما زلنا بدائيين بالرغم إنك تقدر تكلم أي شخص في أي مكان في العالم
أنما ما تقوله ما زال بدائي للغاية
صنعنا تقدم تكنولوجي وتطور كبير خطير
لكن داخلياً تغير شيء بسيط جداً ربما سطحياً
Ø Ø Ø
إن لم تشعر في حياتك بالغرابة من هذه الحياة ولو مرة
ولم تتسائل عن سر الحياة وسبب وجودك ولماذا أنت بالذات
فخيال تفكيرك لم يأخذك إلى الباب الذي يخرجك من الوهم
أي شيء هو كل شيء بدونه لا شيء
الأبتكار وجدني سبيل ليكشف نفسه
Ø Ø Ø
هذه هي الحقيقة
الحالمون يقتلونا بأحلامهم
الأحلام كبيرة بين أمل وحيرة
Ø Ø Ø
الوهم الذي قبلته هو أن تبحث عن كل وسيلة لدفع عجلتك أمامك كأكبر هدف واجب التحقيق
الميديا تحيطنا بالوهم الذي يقال عنه الواقع، مليئة بصور الجنات الوهمية
يحلمون بهذه التفاهات منذ طفولتهم
هذا حلمك وليس في مصلحتنا، كل ما أهتم به هو حمايتنا
طنشه سيبه شوف غيره، الحياة مليانة
Ø Ø Ø
كلنا نملك أهدافاً، المشكلة إننا بدون وعي نستخدم مواردنا
الأغلبية العظمى من أهداف الناس هي دفع الفواتير أو التخلص من الديون للبقاء على قيد الحياة
ومن لديهم تحسين العلاقات قليلاً والحصول على وظيفة أفضل
بأختصار إنهم حوصروا في فخ أخذ لقمة العيش بدلاً من تصميم الحياة
Ø Ø Ø
يميل السطحيون وأدعياء العلم وضعاف الأحلام
لعدم نجاحهم . إنكار وجود النجاح
حاول أن تصبح رجلاً ناجحاً، لا تحاول بل كن رجل ذو قيمة
لما تلاقي حد جواك يقولك سيبني أخرج أتعامل، أديله فرصة متتحكمش فيه
Ø Ø Ø
لا يوجد مجتمع مثالي
المجتمع لا يريد للإنسان أن يكون حراً
لأنه بناء على السائد في المجتمع الحرية تعني الفوضى
فتجد الإنسان يتمرد على المجتمع وليس على البنية النفسية الداخلية التي شكلت هذا المجتمع
المشكلة ليست في تغيير المجتمع على الإطلاق
الحل في أن تعتني بنفسك وعندها يحدث هذا: المجتمع يعتني بنفسه
Ø Ø Ø
إذا كنت لا تعرف بالظبط ما تريد أو تدع نفسك تجري لن تبلغ أي مراد
الوضوح هو قوة، كلما كنت أكثر دقة في ما تريده
كلما عرف عقلك كيفية الوصول إلى ذلك
Ø Ø Ø
لقد رأيت حلماً، سوف يقع أمر مريع
بحلم أفتح عنيا على دم للإنسانية
والناس يعيشوها بطيبة وصفوانية

قـلبت الـكتــــاب

الهندسة الوهمية . . خلاصة الأبهار

التعليقات