النـــــصـــر …المبــــيـــــن

كتب : جمال زرد
لقد كان أنتصار مصر في العاشر من رمضان الموافق 6 أكتوبرعام 1973..كان نصرا مبينا بمعني الكلمة عبي بني أسرائيل .. حيث جند مصر خير أجناد الأرض … أكبر مانع مائى ” قناة السويس ” وقاموا بفضل الله سبحانة وتعالى بأقتحام خط بارليف الذى كان يعتبرة بني أسرائيل أسطورة الدفاع لجيشهم المزعوم … والذى بفضل الله قضى علية جند مصر فى ست ساعات …وجعلوا حصونة مقابر لجنودهم المغتصبين لأرضنا الحبيبة فى سيناء والتى اغتصبوها فى حرب الأيام الستة حرب يونيو 1967…والذى بعدها رفض أبنائنا البواسل الهزيمة فكانت حرب الأستنزاف التى كانت اللبنة الأولى لأنتصار العاشر من رمضان المجيد
بهذة المناسبة مناسبة أنتصار العاشر من رمضان المجيد …والذى بها أصبحت سيناء مقبرة لجيش بني أسرائيل … والتى بها أيضا تم استرجاع سيناء ” أرض الفيروز ” نرسل بتحية وتقدير لكل من ساهم فى هذا النصر العظيم والذى بفضل الله .. وبفضل جند مصر البواسل خير أجناد الأرض.. صنعوا تاريخ مجيد للعسكرية المصرية … بالأضافة الى تاريخنا العريق والتى كانت فية دائما مصر مقبرة للغزاة.. والتى سوف تظل مقبرة طامع في أرض مصر وثرواتها …بل كل مهدد لأمن مصر القومي … من أعداء مصر بالداخل والخارج…وكل عام وأهل مصر وجندهم خير أجناد بخير وسلام …ورمضان كريم علي الجميع

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك