الأربعاء - الموافق 19 يناير 2022م

الموت عشقاً بقلم / عادل عبد الرازق

أتسألين
من أنا
وتفكرين
وتتذكرين
وتقلبين دفاتر الماضي
والسنين
وتحاولين ألف ألف مرّة
تحاولين
وتنظرين للأسفل والأعلى
وللشمال واليمين
وترجعين لنفسك بالحيرة
وبالحسرة تعودين
الا تذكرين
يا سيدتي ألا تذكرين
ألم تري قبلاً
تلك العيون
وذاك الجبين
أحقاً لا تعرفي ملامحي
احقاً لا تعرفين
أنا أخبرك يا سيدتي
أنا أنقذك
من السير في دروب الحائرين
أنا أول عاشق لك
من بين ألاف العاشقين
أنا الذي قدم لك
العشرات والعشرات
من باقات الياسمين
أنا الذي حفظ القصائد النزارية
ليقرأها لك
لعلك تسعدين
أنا الذي غنى الأغنيات الفيروزية
لعلك تتمتعين
أنا الذي أخبرتك به
نبؤات العرّافات والعرّافين
أسطورة قادمة
من زمان الفراعين
أنا الذي لم يعشق غيرك
من بين الملايين والملايين
ورسمتك على جدران الطرقات
وعلى وجوه السائرين
وكتبت إسمك على أبواب البيوت
بماء الورد والرياحين
ووهبت لك نصف عمري السعيد
واستأثرت لنفسي
بالنصف الحزين
وصنعت من قلبي أرجوحة
وجعلتك فوقها
تجلسين
تلعبين
تتأرجحين
وأنت تسخرين
من طريقتي في العشق
وتقولين عني
أني من الساذجين
أساذج أنا لأني أحببتك
حباً لم يحدث في العالمين
أما زلت لا تذكرين
ألا تذكرين من مات عشقاً
وصار في عداد الراحلين
لك ما تريدين
لك ما تريدين
********

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك