الثلاثاء - الموافق 21 مايو 2019م

المنصوري بندوة أكاديمية الدلتا: سعيد بوجودي في الاحتفالات بـ 800 سنة منصورة رمز الصمود وفي ذكري يوم الشهيد

محمد زكى

 

قال اللواء طيار مقاتل أحمد كمال المنصوري، والملقب “بالطيار المجنون” أحد أبطال حرب أكتوبر عام 1973 أن القوات الجوية لعبت دورا بارزا في الحرب أكتوبر والتي شارك في الضربة الجوية الأولي فيها و أن طائرته “الميج “21 التي خاض بها الحرب تحمل الرقم “8040” ما زالت موجودة ببانوراما حرب أكتوبر حتي الأن  

 

جاء ذلك خلال مشاركته بالندوة التثقيفية التي نظيمتها أكاديمية الدلتا للعلوم والتكنولوجيا بمحافظة الدقهلية، بمناسبة الاحتفالات بمرور ٨٠٠ عام على نشأة مدينة المنصورة، وذكري يوم الشهيد وذلك بمقر المعهد العالي للخدمة الاجتماعية بالمنصورة بأكاديمية الدلتا

بحضور كلا من الدكتور جلال الفار مدير عام مدارس الدلتا، والدكتور محمد محمود سرحان عميد المعهد العالي للخدمة الاجتماعية بالمنصورة، وإيهاب خليفة الأمين العام لأكاديمية الدلتا للعلوم، ونبيل الدمرداش مدير مدارس الدلتا

 

 

وروى اللواء المنصوري تفاصيل الضربة الجوية الأولي قائلاً: “كنت ضمن سرب هدفه ضرب مطارات العدو المهمة الموجودة بسيناء وكان لي الشرف بالمشاركة في معركة جوية شهيرة جداً حدثت فى فبراير 73، وأعتبر صاحب أطول معركة جوية والتي استمرت 13 دقيقة حيث اشتبكت أنا وطائرة زميل لي مع سرب بطائراتنا العتيقة حيث كانت قوة الطائرتين 4 صواريخ و200 طلقة فقط ونحن نقود الطائرة ونشتبك ضد 6 طائرات فانتوم بقوة 48 صاروخا و30 ألف طلقة بخلاف أن الطائرة بها قائد وقناص وتمكنت من ضرب وإسقاط قائد ذلك السرب في أول 30 ثانية من الاشتباك، وتمكن زميلي من إسقاط أخري قبل أن تشتعل طائرته إثر إصابتها بطلقات العدو.

وفي ذكري الشهيد أنا سعيد بوجودي في المنصورة رمز الصمود وبمشاركتي في الاحتفالات بـ800 سنة منصورة ، و لا يمكن أني أنسي زميلي الشهيد الذي شارك معي في آخر معركة جوية يوم 24 أكتوبر، حيث كانت اسرائيل تريد احتلال السويس، الشهيد طيار سليمان ضيف الله، عندما كانت طائرته مشتعلة، لكنه رفض أن يهبط من الطائرة، وقال لى فى اللاسلكي “أنا قدامى طيارة ميراج اسرائيلي، ومش هسيبه”، وبالفعل هجم ضيف الله على الطائرة الاسرائيلية، وقفز من طائرته قبل الانفجار، لكن نيران الغدر الاسرائيلية أطلقت عليه المدافع ليسقط علي الأرض وتابع المنصوري حديثة بدموع لم يخفيها عن الحاضرين ، وتجمعنا حول ضيف الله، وحاولت أن القنه الشهادة لكنه نظر الي وقال لي انا في مكان أحسن .

وأضاف المنصوري أطلقوا عليا الطيار المجنون بشهادة الطيارين والجنود الإسرائيليين بسبب أننا نطير بطائرات ضعيفة إلي أماكن منخفضة جداً ونسدد ضربات قاتلة للعدو في مقتل وأضاف المنصوري أحدي الطلعات الجوية بأحد المعارك اضطررت للهبوط قبل أن ينفذ بنزين طائرتي وهبطت بالطائرة التي تزن 12 طن وبسرعة 400ك/س ورفضت القفز من الطائرة، وحينما وقفت الطائرة نزلت منها ساجدا وحاولت طائرة هليكوبتر إسرائيلي اللحاق بي لتفجير طائرتي لكن قواتنا اشتبكت معها قبل أن يصلوا إلي.

 

وأبتسم ضاحكاً للأسف اعتقدوا زملائي العساكر من الجيش المصري “لكوني وسيم” بأنني إسرائيلي وأنهم أتوا لإنقاذي

وأضاف طائرتي رقم 8040 موجودة حتى الأن في شارع صلاح سالم ببانوراما حرب أكتوبر رمزاً للمعركة الشرسة التي نجحنا فيها في الثواني الأولي وضربنا مثلا للتضحية بأروحنا من أجل تراب الوطن  

وأشار إلي أن المصريين دائماً لا يعرفوا المستحيل وزمن المعجزات مستمر فما يحدث لمصر دائماً بفضل الله عز وجل تغلبت علي العدو الإسرائيلي في حرباً شرسة بالحسابات لا يمكن أن نفوز فيها ، وفي العصر الحالي قامت في مصر ثورتين في 3 سنوات واستطاعت مصر أن تتعافي مرة أخري ولو نظرنا إلي باقي الدول المحيطة  نجدها في خراب ودمار مثل سوريا والعراق وليبيا واليمن ، ويكفينا فخراُ ان من يطلقوا علي أنفسهم “داعش أو الدواعش ” ليس لهم وجود في مصر نجدهم في الدول الأخرى في حروب مع تلك الدول اما مصر بفضل جيشها الذي هو من نسيج الوطن يتغلب علي أي عدواني خارجي وما حدث في القوات المسلحة في هذه الفترة على يد الرئيس عبد الفتاح السيسي لم يحدث منذ 50 عامًا، جعل مصر لديها درع وسيف،  يحميها وبفضلكم أنتم يا شباب ومستقبل مصر من يقترب من مصر سيمحى من على وجه الأرض.

 

وأختتم المنصوري حديثة قائلاً فخوراً بوجودي في المنصورة صاحبة أقدم معركة مع الفرنسيين والتي نحتفل بمرور 800 سنة على تأسيسها وإنشائها بالإضافة إلي أن أقوي معركة جوية هي معركة “المنصورة”

وتم خلال الندوة عرض فيلم تسجيلي عن بطولات اللواء المنصوري، وشهادة الطيارين الإسرائيليين عند سؤالهم عنه كأحد أشهر أبطال أكتوبر في أحد البرامج التليفزيونية، وفي ختام الندوة قدم الدكتور جلال الفار درع أكاديمية الدلتا للعلوم والتكنولوجيا للواء طيار أحمد كمال المنصوري، وحرص عدد من الطلاب على التقاط الصور التذكارية و السليفى مع المقاتل المنصوري كأحد رموز أبطال حرب أكتوبر المجيدة

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك