الأحد - الموافق 23 يناير 2022م

المملكة تقود برنامج تطوير النخيل عالمياً عبر المجلس الدولي للتمور

محمد زكى

في الوقت الذي ينتج فيه العالم 9.2 ملايين طن من التمور سنوياً منها 8.1 ملايين طن من إنتاج العالم العربي ، حرصت المملكة على رفع مستوى الإنتاج المحلي والعالمي على حدّ سواء، وبذلت جهوداً كبيرة في تعزيز منتجات النخيل والتمور في الأسواق العالمية إلى جانب تبادل الخبرات مع الدول المنتجة، والإسهام في تعزيز ودعم الأسواق العالمية بمنتجات مختلفة ونوعية من التمور، حيث يشكّل انتاج المملكة 1.5 مليون طن سنوياً بأصناف نوعية ونادرة، يصل مدى الإنتاج فيها إلى أكثر من 107 دول حول العالم.

ولذا حرصت المملكة على إنشاء المركز الوطني للنخيل والتمور ليعمل على برامج نوعية تسعى من خلالها إلى رفع جودة قطاع التمور وقيمة الصادرات والاستهلاك المحلي والعالمي وكفاءة التشغيل.

ودعمت المملكة منذ وقت مبكر فكرة إنشاء المجلس الدولي للتمور، إيماناً بأهمية قطاع النخيل والتمور، وضرورة تعزيز التعاون الدولي في هذا المجال، ولكون قطاع النخيل والتمور يشكل أهمية اقتصادية واجتماعية وبيئية كبيرة، حيث يسهم في تحقيق التنمية الزراعية والريفية المستدامة.

وتولي المملكة اهتماماً كبيراً بتطوير واستدامة قطاع النخيل والتمور، حيث اتضح ذلك جلياً في رؤية المملكة 2030، من خلال عدة برامج لتطوير قطاع النخيل والتمور ورفع إسهامه في الناتج المحلي، وتتركز جهود المملكة في هذا القطاع على تكامل الجهود الوطنية المبذولة من الجهات الحكومية ذات العلاقة ومراكز البحوث والجامعات بالشراكة مع المزارعين والقطاع الخاص؛ لتطوير سلاسل القيمة وتحسين جودة الإنتاج وكميته، وتقليل الفاقد ورفع كفاءة تسويق التمور وتشجيع الاستثمار، وتوفير المعلومات والبيانات والدراسات اللازمة، وتحسين كفاءة سلسلة الإمداد وتعزيز القدرات البشرية والمؤسسية.

وأشادت المنظمة العربية للتنمية الزراعية بجهود المملكة لدورها الريادي في تنمية قطاع النخيل والتمور، والجهود التي تقودها وزارة البيئة والمياه والزراعة في الترويج للتمور كفاكهة عالمية، وجهود دفع الصناعات التحويلية للتمور وفي وضع المواصفات العالمية للتمور مع هيئة دستور الغذاء “الكودكس”، كما تثمّن المنظمة الدعم الذي تقدمه المملكة لتنمية قطاع النخيل والتمور من خلال الإسهام في دعم مشاريع مكافحة سوسة النخيل الحمراء ضمن التحالف الدولي لقطاع النخيل والتمور.

وبما أن البلدان العربية تستحوذ على 89% من إنتاج التمور عالمياً فقد حرصت المملكة على أن تنظم المؤتمر و المعرض الدولي للتمور، الذي تسعى من خلاله إلى عرض التجارب المحلية والعالمية واستثمار جهود المراكز المتخصصة والجامعات والأبحاث لتطوير الإنتاج والصناعات التحويلية وتفعيل الشراكة الدائمة مع الأسواق المحلية في سبيل رفع مستوى جودة المنتج وتسويقه وعرض المنتجات المحلية والعالمية، ومناقشة كافة الدراسات والأبحاث الخاصة بالنخيل والتمور.

وتشكل 120 مليون نخلة حول العالم أهمية كبيرة لدى الدول والمنظمات العالمية حيث تستحوذ المملكة على 33 مليون نخلة، في حين بلغ حجم صادرات العالم 7.6 مليارات ريال بكمية بلغت 1.7 مليون طن.

 

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك