الجمعة - الموافق 28 يناير 2022م

المملكة تحتضن عشرات الفعاليات الرياضة المحلية والدولية خلال عام 2021 وتحقق إنجازات غير مسبوقة بفضل رؤية المملكة 2030 وبرنامج “جودة الحياة”

محمد زكى

يعيش القطاع الرياضي في المملكة العربية السعودية اليوم، تطوراً كبيراً على جميع الأصعدة، نظير ما يحظى به من حرص واهتمام غير مسبوقين من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود –حفظه الله-، ودعم ومتابعة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – أيده الله-، والذي حمل على عاتقه دعم المسيرة الرياضية في المملكة؛ لاحتضان الفعاليات الكبرى، والبطولات العالمية، وتحسين البنية التحتية، مما أسهم بتواجُد المملكة على خارطة الرياضة عالمياً.

واحتضنت المملكةُ عام 2021م العديد من المنافسات والأحداث والفعاليات الرياضية في مختلف المجالات، وذلك تحت مظلة وزارة الرياضة، تحقيقاً لمستهدفات رؤية المملكة 2030 وتنفيذاً لمبادرات برنامج “جودة الحياة”، حيث كانت البداية برالي داكار 2021م، إذ تعد المسابقةُ الأضخم في عالم المحركات، والتي احتضنتها المملكة للمرة الثانية على التوالي، وعلى مدار 13 يوماً شهدت مشاركة أكثر من 500 متسابق من مختلف دول العالم، وعلى مسافةٍ بلغت 7600كم.

وحصد الفرنسي بيتر هانسيل لقب الرالي لفئة السيارات، فيما فاز الأرجنتيني “كيفين بينافيديس” بلقب فئة الدراجات النارية، وتمكن مواطنه “مانويل أندوخار” من الحصول على لقب الدراجات النارية الرباعية.

كما حاز التشيلي “فرانسيسكو لوبيز كونتاردو” على اللقب في فئة المركبات الصحراوية الخفيفة، أما فئة الشاحنات، فقد شهدت سيطرةً من روسيا، بعد أن نجح فريق ” ديميتري سوتنيكوف” بخطف اللقب، بينما حلّ فريق ” أنطون شيبالوف” ثانياً، وفريق “آيرات مارديف” ثالثاً.

وشهد خطّ سير السباق، المرور على 10 مدن سعودية وهي:” جدة، بيشة، وادي الدواسر، الرياض، القيصومة، حائل، سكاكا، نيوم، العلا، ينبع”، كما نجح خمسة متسابقين سعوديين بالوصول إلى خطّ النهاية، وهم:” يزيد الراجحي، صالح العبدالعالي، ياسر بن سعيدان، مشعل الغنيم، وسعيد الموري.

وفي مطلعُ هذا العام شهد تتويج صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة، لنادي النصر بلقب كأس السوبر السعودي، إثر فوزه على الهلال بثلاثة أهداف مقابل لاشيء، في المباراة التي جمعتهما في 30 يناير 2021م على ملعب الملك فهد الدولي بالعاصمة الرياض، كما شهد هذا الشهر زيارة رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” السويسري “جياني إنفانتينو” للمملكة العربية السعودية؛ والتي شملت مقر الاتحاد السعودي لكرة القدم، وأكاديمية مهد ، والتقى بسمو وزير الرياضة الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل.

وفي شهر فبراير الشهر الثاني من هذا العام تشرّف الرياضيون بحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد –حفظه الله- لمناسبتين عالميتين، كانت الأولى “كأس السعودية” للفروسية، نيابةً عن خادم الحرمين الشريفين –أيده الله-، وبجائزةٍ كبرى بلغت 20 مليون دولار، حصد لقبها الخيل “مشرف”، أما المناسبةُ الثانية، حضرولي العهد –رعاه الله- لمنافسات “فورمولا إي الدرعية” التي احتضنتها المملكة، وفاز بلقبها البريطاني سام بيرد.

وفي هذا الشهر أيضاً تمّ تعيين صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة رئيس مجلس إدارة اللجنة الأولمبية العربية السعودية، نائباً لرئيس المجلس الأولمبي الآسيوي عن دورة الألعاب الآسيوية 2034م، والتي ستقام في

العاصمة الرياض –بمشيئة الله تعالى-، ولأول مرةٍ في تاريخ المملكة.

كما قام الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة، بزيارةٍ لدولة قطر الشقيقة، بدعوةٍ من الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية؛ وذلك لحضور بطولة كأس العالم للأندية، والتي أقيمت على ملعب المدينة التعليمية بالدوحة وحقّقت وزارةُ الرياضة أيضاً في شهر فبراير إنجازاً مميزاً، تمثّل في حصولها على الصدارة في التقرير الثاني عام 2020م لأداء الأجهزة الحكومية في البرنامج الموحّد “”GRID نظير تحقيقها العلامة الكاملة في نسبة التفاعل مع الأجهزة الحكومية.

وتم خلال شهر مارس الكشف عن تفاصيل مسار حلبة كورنيش جدة في الجولة ما قبل الأخيرة من سباق جائزة السعودية الكبرىSTC للفورمولا1 لعام 2021م، والتي تعدُّ ثاني أطول حلبة في تاريخ هذه الرياضة، بمسافة 6 كم، و27 منعطفاً، وتصل فيها السرعة إلى 322 كم في الساعة.

كما تضمن شهر مارس قرارين مهمين للرياضيين، تمثلت بعودة الجماهير للحضور في المدرجات بنسبة 40%، إلى جانب عودة نشاط الصالات والمراكز الرياضية حسب الإجراءات المعتمدة من الجهات المختصّة، أما على صعيدِ المنافسات، فقد أقيم في هذا الشهر منافسات “رالي الشرقية” الصحراوي، الذي يشكّل الجولة الثالثة من كأس العالم للراليات الصحراوية القصيرة “باها”، والجولة الأولى من البطولة السعودية للراليات الصحراوية بمشاركة العديد من المتسابقين في الفئات الخمس.

وكانت العُلا المدينةُ التاريخية، عبقاً لشهرِ أبريل، والذي تم فيه انطلاقُ سباق “إكستريم إي العُلا”، الأول من نوعه لسيارات الدفع الرباعي الكهربائي، والذي احتضنتهُ محافظة العلا على مدار يومين، بمشاركة 18 متسابقاً، يمثلون 9 فرق عالمية،

ولكن اللقب كان من نصيب الفريق الألماني “روزبيرغ إكس ريسينغ” والمكوّن من السويدي يوهان، مولي تايلور.استضافةُ هذا السباق جاءت بالتزامن مع إعلان سمو ولي العهد –حفظه الله- عن مبادرة السعودية الخضراء، والتي تهدف إلى تقليل انبعاثات الكربون الناتجة عن استخدام النفط بنسبة 60%، وزراعة 50 مليار شجرة، ومكافحة التلوث وتدهور الأراضي، والحفاظ على الحياة البحرية.

وكان شهر مايو مسكُ الختامِ لعددٍ من المنافساتِ الكروية، وتزكيةُ الفيصل للأولمبية ، كانا الحدثين الأبرز في شهر مايو، والذي شهد تزكية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيساً للجنة الأولمبية العربية السعودية لدورة

جديدة 2021-2024، وتمّ في هذه الأثناء اعتمادُ 26 اتحاداً ولجنة ورابطةً جديدة، أما في التاسع من الشهر ذاته، فقد تم الإعلان بصورة رسمية عن عودة الجماهير للحضور داخل الملاعب والمنشآت الرياضية، وفقاً لتعليماتٍ أصدرتها الوزارة في هذا الشأن، فيما توّج صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر أمير منطقة الرياض في هذا الشهر نادي الفيصلي بلقب كأس خادم الحرمين الشريفين، نيابةً عن خادم الحرمين الشريفين –حفظه الله-، كما توج الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزيرُ الرياضة نادي الهلال بلقب دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، إضافةً إلى نادي الحزم بلقب دوري الدرجةِ الأولى.

وفي شهر يونيو، واصلت المملكةُ استضافاتها للبطولات القارية، وهذه المرّة في المنافسات الآسيوية لكرة اليد في دورتها الـ23، والتي أقيمت في محافظة جدة، وتحديداً على صالة مدينة الملك عبدالله الرياضية، وبرعاية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية، والذي كان لهُ مشاركة خلال هذا الشهر في المؤتمر الصحفي الدوري للتواصل الحكومي في نسخته الرابعة، حول إسهامات الوزارة في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030، وتراخيص الأندية والأكاديميات واستراتيجية دعمها وحوكمتها.في الـ21 من شهر يونيو، أطلقت وزارة الرياضة منصة “نافس” المعنية بتراخيص الأندية والأكاديميات والصالات الرياضية والمندرجة تحت “برنامج جودة الحياة” ضمن رؤية المملكة 2030، أما معهدُ القادة، فكان له بصمة في هذا الشهر، عندما أطلق برنامج دبلوم إدارة التسويق والاستثمار الرياضي لمدة عامٍ واحد، وبالتعاون مع جامعة الملك سعود.

وفي شهر يوليو ،سُجّلَ باسم المنتخب السعودي تحت 20 عاماً، والذي تمكّن من التتويج بلقب بطولة كأس العرب للشباب؛ إثر فوزه على الجزائر بهدفين مقابل هدف، في بطولةٍ أقيمت منافساتها في جمهورية مصر العربية، كما شهد هذا الشهر إعلان وزارة الرياضة عن “برنامج فخر” التابع للجنة البارالمبية السعودية، والذي يندرجُ تحت “برنامج جودة الحياة”، حيثُ يُعنى هذا البرنامج بتأهيل ذوي الإعاقة واكتشاف قدراتهم الرياضية وتطويرها، وتحسين جودة حياتهم وتعزيز مشاركتهم المجتمعية في الأنشطة الرياضية، وصناعة أبطال رياضيين منهم على المستويين المحلي والدولي. وحمل شهر أغسطس بحوزته فضيةً أولمبية في لعبة الكاراتيه، حققها البطل السعودي طارق حامدي، ضمن منافسات أولمبياد طوكيو 2020، وحظي حامدي بتكريمٍ واستقبالٍ من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد –حفظه الله-، والذي يعكسُ حرصهُ ومتابعته للرياضة والرياضيين، فيما استضافت مدينة الطائف النسخة الثالثة من مهرجان ولي العهد للهجن، أكبر سباق في العالم للهجن من ناحية الجوائز المالية، والمطايا المشاركة، وفي الشهر ذاته أقيمَ ملتقى الاستثمار الرياضي برعاية الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، كما حصد المنتخب السعودي للناشئين لقب كأس الخليج لكرة الطائرة فيما أقام معهد إعداد القادة 39 برنامجاً تدريبياً في 15 دولة حول العالم، وبمشاركة أكثر من 500 متدرب.

وشهد مهرجانُ ولي العهد، إنجازاتٌ عالمية دوّنت باسمِ المملكة، كانت هي العنوانُ الأبرزُ لشهر سبتمبر، حيثُ رعى صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، ختام مهرجان ولي العهد للهجن، الذي أقيمت منافساته في مدينة الطائف، كما شهدت بدايةُ هذا الشهر تتويج النجم السعودي عبدالرحمن القرشي بميداليةٍ برونزية في سباق 100 متر كراسي متحركة، ضمن دورة الألعاب البارالمبية بطوكيو 2020، كُرّم على إثر ذلك بجائزة مالية قدرها مليون ريال، نظيره تميّزه في تمثيل الوطن.

وتوالت المنجزاتُ الخضراء في شهر سبتمبر، نظير تحقيق المنتخب السعودية للرماية للمركز الثاني في البطولة الآسيوية بكازاخستان، والذي ضمّ كلاً من:”عطا الله العنزي، عقيل البدراني، وسفر الدوسري”، كما ظفر البطل السعودي فارس كشميري بالميدالية البرونزية في البطولة الآسيوية للعبة الجوجيتسو، والتي أقيمت في دولة الإمارات العربية الشقيقة.وبالعودة إلى استضافة المنافسات العالمية،

وأعلنت وزارة الرياضة في هذا الشهر، عن استضافة المملكة لبطولة العالم للأندية لكرة اليد “سوبر جلوب” في محافظة جدة، وللمرة الثانية على التوالي، خلال الفترة من 5-9 أكتوبر 2021م، إضافةً إلى الإعلان عن استضافة السعودية لبطولة العالم للشباب لرفع الأثقال في محافظة جدة، خلال الفترة 3-12 أكتوبر، بمشاركة 45 دولة.

وعاد ملعب الأمير عبدالله الفيصل بجدة بشهر أكتوبر، لاستضافة المباريات بعد إغلاقه في وقتٍ سابق، والعمل على تطويره مجدداً؛ ، كما شهد هذا الشهر استضافة جدة لبطولتين عالميتين، كانت الأولى بطولة العالم لرفع الأثقال للشباب، والتي حقّق فيها الرباع السعودي علي مجيد الميدالية الفضية عن وزن 55 كلم، فيما احتضنت جدة أيضاً بطولة العالم للأندية لكرة اليد “سوبر جلوب” والتي توّج فيها سمو وزير الرياضة الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة فريق “ماغديبورغ الألماني” باللقب، كما ترأس سموه وفد المملكة المشاركة في “الأنوك” باليونان، إضافةً إلى مشاركة معالي نائب وزير الرياضة بدر القاضي في منتدى مبادرة الاستثمار

وعلى سبيل الإنجازات الوطنية، فقد تمكّن السائق السعودي يزيد الراجحي من الظفر بالمركز الأول في فئة T1 ببطولة كأس العالم للراليات الصحراوية “باها” 2021، فيما حلّ السعودي ياسر بن سعيدان في المركز الثاني، أما السعودية دانية عقيل فتمكنت من اعتلاء الصدارة في فئة T3، كما جاء صالح السيف ثانياً في فئة T4. وسيطر السعوديون على المراكز الأولى في فئة الدراجات أربع عجلات، بعد أن حاز هيثم التويجري على المرتبة الأولى، وأتى فيصل السويح ثانياً، كما حل هاني النومسي في المركز الثالث.

وفي هذا الشهر، أعلنت وزارة الرياضة، عن عودة الحضور الجماهيري في الملاعب والمنشآت الرياضية بنسبة 100%، كما شهد أيضاً احتفاظ المملكة العربية السعودية بمقعد نائب رئيس مؤتمر اليونسكو لمكافحة المنشطات، بعد فوز وكيل وزارة الرياضة لشؤون الرياضة والشباب عبدالعزيز المسعد بهذا المنصب للمرة الثانية توالياً.أكاديمية مهد، المشروعُ الأكبر لاحتضان جيل المستقبل، أعلن عن قائمته الأولى للأبطال، والذين سيمثلون الوطن في عددٍ من المجالات الرياضية، أما معهدُ إعداد القادة، فكانت بصمتهُ في شهر أكتوبر، إقامة 30 برنامجاً تدريبياً في 10 مدن حول المملكة، استفاد منها 2103 متدربين.

وكان شهر نوفمبر نقلةً نوعيةً في تاريخ الاتحادات الرياضية، وذلك بعد إطلاق سمو الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة لاستراتيجية الدعم، وبميزانيةٍ تقدّر بـ 2.6 مليار ريال، إضافةً إلى إطلاقه مشروع التصنيف الإداري للأندية؛

لضمان الحوكمة بصورةٍ أفضل، وإتاحة الفرصة لجميع الأندية في الدخول ضمن التصنيف، كما اشتمل هذا الشهر على مشاركة سموه في مبادرة “كات ووك” والتي تهدف لرفع الوعي بحماية القطط البرية المهددة بالانقراض.

وشهد هذا الشهر تحقيق منجز قاري لممثل الوطن نادي الهلال بحصوله على لقب دوري أبطال آسيا 2021، بعد فوزه على بوهانج ستيلرز الكوري بهدفين دون رد، في المباراة النهائية للبطولة على ملعب الملك فهد الدولي بالرياض ، وشهد هذا الإنجاز تكريماً من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد –حفظه الله- والذي استقبل الفريق وهنأه بهذه المناسبة.

وحصلت المملكةُ في هذا الشهر على مصادقة المجلس الأولمبي الآسيوي على منح العاصمة الرياض حق استضافة دورة الألعاب الآسيوية السابعة للصالات المغلقة والفنون القتالية 2025، والإعلانُ عن مسار رالي داكار 2022، إلى جانب الكشف عن اكتمال جاهزية حلبة كورنيش جدة لاحتضان منافسات الفورمولا1، وإطلاق النسخة الأولى من الدوري السعودي لكرة القدم النسائية، بالإضافة إلى استضافة بطولة العالم للتايكوندو للسيدات.

وفي شهر ديسمبر لاحت نجوم المنجزاتِ مجدداً؛ لتضيءَ السماء، وتخطفَ الأضواء، وذلك بعد احتضان الجولة ما قبل الأخيرة من سباق جائزة السعودية الكبرى STC للفورمولا1 لعام 2021م، والذي شهد حضورَ صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد –حفظه الله- للسباق، الذي أقيم على ثلاثة أيام، من 3-5 ديسمبر 2021، وذلك على حلبة كورنيش جدة.

وهذا السباق العالمي الكبير شهد منافسة قوية بين المتسابقين العالمين، وتحديداً بين البطلين البريطاني “لويس هاميلتون” ومنافسه الهولندي “ماكس فرستابين”، لكن الأول استطاع من حسم هذه الجولة المثيرة والحصول على لقب هذه الجولة. وحقق المنتخبُ السعوديُ للكاراتيه في شهر ديسمبر ستّ ميدالياتٍ في البطولة الآسيوية، التي أقيمت منافساتُها في دولة كازاخستان، وكانت الميداليتان الذهبيتان من نصيب البطل الأولمبي طارق حامدي، والبطل الشاب سلطان القحطاني، فيما حقّق الثلاثي ياسر البارقي، فهد الخثعمي، سلطان الزهراني ثلاثة ميداليات فضيّة، أما الميداليةُ السادسة فكانت برونزية القتال الجماعي للكابر.

وفي هذا الشهر استضافت جدة منافسات نهائيات الجولة العالمية للأبطال لكرة السلة 3 × 3بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، وبمشاركة 12 فريقاً من مختلف دول العالم، كما نظّمت المملكة بطولة “قفز الحواجز” للفروسية، وذلك على ميدان نادي سباقات الخيل بالجنادرية، والتي توّج فيها سمو الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية الفارسة الأسترالية “إدوينا ألكساندر” بالمركز الأول في شوط الجائزة الكبرى للبطولة.وعلى صعيد الإنجازات الوطنية، تمكّن الرباع منصور آل سليم من الحصول على الميدالية الذهبية لرفع الأثقال، كما حصد الرباع سراج آل سليم ميداليتين برونزيتين في بطولة العالم لرفع الأثقال للكبار

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك