الأربعاء - الموافق 16 يونيو 2021م

المغرب للجزائريين حبيب / 33 .. بروكسيل : مصطفى منيغ

زرقاء العينين تزورني وهذه المرة في مكتبي بالمركب الثقافي ، عن غير ميعاد سابق ولا أي اشارة بها أكتفي ، ممَّا اقتنعتُ بعدم وجود مكان عنها فيه أختفي ، كي أنأى عن ترتيب ما فكَّرتُ فيه مدفوعاً من خارج هدفي ، مادامت هناك لحظات مسلّطة عليَّ تُذكِّرني بضعفي ، متى الجمال أجهش على عقلي يقنعه أنني من البشر تُغطِّي شجاعة التمتُّع ولو بالحلال على حرمان خوفي ، لكنها المسؤولية الملقاة على كاهلي وقد حكمَت عليَّ باتخاذ الحيطة والحذر مهما كان تصرفي ، فالمظهر وحده لا يليق بمن يَدَّعى الذكاء إن اعتمدَ في وصف صاحبه بالوفي ، بل هي درجات ترتقي بدراسة المعلومات المُحصَّل عليها في حقّه من ذوي الخبرة والتخصّص العِلمي المنزوعة الانفعالات العاطفية من محيط عملهم للخروج بنتيجة ذات الدليل الصَّافي ، أن ذاك أو هذه من طينة أصل الإنسان الطبيعي الشريف بغير إضافات أساسها الطمع دون التفكير في تأنيب الضمير وصاحبته تُخرجني من محرابٍ على التَّقوى أقضى داخله نقاء اعتكافي .

قالت لي والدَّلال غير متطفِّل على قسمات محياها بنُطقٍ يجلب السمع ويمنح العقل رخصة تخفيف ما هو عليه من جديَّة التحليل السريع قبل إصدار الأوامر كما يقضي نفوذه الوظيفي ، وعينان تتراقص رموشها على وقع لحن إغراءٍ ذات المنبع مُصوَّب عن حسن نية لمساعدة فَهْمٍ قد ينصِفني ، أن القصد من اللّقاء أكبر من دوافعه وأزيد من محتوياته ينتقل لأهميته القصوى لِمَا أحاولُ قدر المستطاع تجاهله لناقوس يرنّ كلما فطن بتحركات حواسي على إثرها يقتفي ، ليشوِّش بصُداعه حتَّى تعودَ لسكينتها من جديد وتلك نعمة تعزِّز (متى اقتضت أية لحظة) صَفِّي ، قالت :

ـ عيد العرش يقارب الموعد المحدَّد بالثالث من مارس ، فهل تتوصَّل المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني بالمسرحية التِّي وعدتَ الاستاذ مصطفى العزاوي بتأليفها؟ . أعلمُ أنكَ صاحب كلمة ، لكن غيابكَ عنَّا طيلة الأسبوع الماضي شجعني لزيارتك ، حتى أطمئنّ أن أحوال التزامكَ المذكور لم يطلها أي تغيير ، خاصة وقد أصبحتَ شخصية تثير جدل الكثير من المهتمين ، وهم يحكون عنك ما تستحِقه منصباً رسمياً يليق بما ضحَّيتَ من أجله بنفسك ، سبيل الدفاع عن كرامة الدولة المغربية وعزتها ، بأسلوب عير مسبوق ، بدل أن تتعب نفسك في تنشيط برامج لفائدة هذا الجانب أو آخر ، بما في ذلك مصلحة الإنعاش الوطني الموضوع تدبيرها تحت عناية القوات المسلحة الملكية . قد تستغرب منّي هذا القول ، لكنني مضطرّة للتعبير عما أحسّه نحوكَ من رغبة الارتباط بك وإلى آخر أيام عمري ، وحتى أكون جد صريحة معك ، لقد أثار ما سمعتُه منكَ وأنت ترد على سؤال طرحَتْهُ عليك المذيعة الجزائرية “ليلى” خلال برنامج ألحان وشباب ، المذاع على الأثير مباشرة بواسطة التلفزيون الجزائري ، أثار انتباهي اهتمامي بك ، لدرجة وَاظَبْتُ من خلالها على سماع كل حلقات مسلسلكَ القيّم “الشيطان” ، الذي أدركتُ بعده أنكَ لأمرٍ ما أنتَ مقيم هناك في الجزائر العاصمة ، شعور ألهمني به خوفي أن تضيع مني ، ولطالما فكَّرتُ في اللّحاق بك حيتُ كنتَ ، لكن خشيتي من رَدّ فعلكَ أوقفَت عزيمتي دون أن توقف صبري ، حتى أراك وقد عدتَ من جديد إلى أرض الوطن . لستُ في حاجة للإستمرار حيث اشتغل في إحدى فروع التعاون الوطني المتخصّصة في تعليم النساء فنَّ الخياطة ، والِدِي له ما يغطّي حاجيات الاسرة لنستمرَّ في بحبوحة من العيش ، لكنني اخترت مثل الشغل لأتحرَّك بحرية أكثر في حدودي كفتاة أغلى ما تملك شرفها ، في وسط “وجْدِي” أنت أدرى بتقاليده أكثر منّي ، أتمنّى أن تبقَي نظرتكَ اتجاهي في نفس المكانة التي واجهتني بها أول لقاء ، واعلم أن المسؤولية تقع على قلبي ، الذي تجرَّأ لساني على تشجيعاته ، لأبوح بما أحسّني براحة وأنا أتخلص من ثقله علي دواخل وجداني ، فإن أخطأتُ المرجو أن تسامحني ، ومهما كان موقفك يومه مِنِّى وغدا مَعِي ، سأظلّ متعلّقة بوصول يومٍ أتمناه يضمّنا في الحلال بيت واحد ، فما قولك ؟.

– لستُ الآن في وضعية تُمكّنني من مقاسمة رغبتكِ الكريمة النبيلة ، إذ بين الرغبة في شيء وامتلاكه مسافة أري من غير المناسب أن أقطعها عديم الإمكانات ، قد يتغيَّر حالي بما سأوفّره ذات يوم قادم في مكان ما من المغرب أو خارجه بعيداً عن الجزائر التي مسحتُ جغرافيتها لأجل غير معلوم من جولاتي ، مهما امتدت شرقاً وغرباً ، الأمر متعلِّق بالأقدار ، أعلمُ أن المغربَ مهما أحبَّه المغربي مثلي ، تعب أكثر وأكثر إن كان واعياً مقارناً واجباته بحقوقه ، لذا لا أترقَّبُ منه بعد سينين انتظار إلا ما يزعج طموحاتي ويكرٍّر عليّ البدء من الصفر ، أنتِ إنسانة مزدوجة الجمال مَظهَراً وجَوهَراً ، مخبول العقل ذاك الرَّافض الارتباط على سنة الله ورسوله بك ، بل اسعد من السعادة يكون وأنتِ جوهرة بيته ، طبعاً لكلٍ منا القدرة على التحكُّم في مشاعره إن كان على خُلُق ، يخاف الله ويتضرَّع اليه أن يحميه سبحانه وتعالى من مناورات الشيطان ، هذا لا يعني أنني ابتعدُ عنك ولكن يمهّد ليتغلَّب العقل على القلب ، حينما يتعلَّق الأمر بمثل القرار ، طريقي للأسف غير طريقك ، وتفكيري أبعد ما يكون عن تفكيرك ، لكن مهما التقينا صدفة سأحمل لك في صدري كل المودة والاحترام ، جاعلا بين يديك ما تطلبينه منى وهو في حوزتي . بلٍّغي للسيد مصطفى العزاوي ما أتمناه له من خير ونجاح ، وغدا سأزوره لأسلّمه نص المسرحية التي أطلقتُُ عليها اسم “الشجرة” وشكرا جزيلاً لك. (يتبع)

مصطفى منيغ

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك