الجمعة - الموافق 23 يوليو 2021م

المغرب للجزائريين حبيب / 23 .. الرباط : مصطفى منيغ

لم ينتبه أحد من دارسي ومحلّلي تلك اللجنة الجزائرية المُعيَّنة من طرف دوائر عليا في تلك الدولة ذات النظام “البُومْدِينِي” ، المسؤولة على فحص وتمحيص مسرحية “المسيرة الحمراء” لتحصل على ترخيص . لم ينتبه أحد للشكل الهندسي الذي جاء به تصميم النَّص ، الرَّابط في حواراته المكتوبة من أول كلمة لآخرها على الإطلاق ، متماسكة أشدَّ ما يكون التَمَسّك بوجود شخصيات أربعة أساسية ، قائمة على ترديدها مرافقة تشخيصٍ يجعلها طارقة عقل المتتبِّع المتفرِّج ، بشكل يُقَرِّب له المعنى ويذهب به للوقوف على الهدف المحوري ، القائم من أجله العمل الضَّخم بكل أدواته المادية والبشرية ، ذاك التماسك الفارض حضور الممثلين الأربعة على الخشبة ، إن غاب أحدهم غابت المسرحية بالكامل ، وانهار ذاك العمل انهياراً مدوياً ، يتحوَّل في لحظة وجيزة لمسخرة يطال الذهول منها كل الحضور ، بل تنقلهم الصَّدمة إلى خذلان يفرض على النظام “البومديني”، (المعروف عنه الصرامة المفرطة ، والرقابة الشديدة ، والتدخل المُرَوِّع المُفزع ، في كل صغيرة وكبيرة ، ليظلّ الحكم أُحُدِيّ الجانب بين يدي رئيس اعتقد أن شمس قيادة الجزائر العظيمة لا تشرق إلاَّ عليه) يفرض الحالة المُبكِية المُضحِكة ، الدافعة لطرح السؤال الملخِّص تلك الكارثة ، التي ما دارت في لبّ عباقرة أذكياء المخابرات الجزائرية بكل أصنافها وميولات ولائها والاسم الرسمي الذي تتميَّز كل منها عن الأخرى ، المتَّحدة دون استثناء على خدمة فخامة الرئيس ، والحفاظ على كرسيه وسمعة حكمه، مهما كان الطرف المحدود الحجم أو الكبير ، فكر مجرد تفكير في المسّ بما ذُُكِر بأي وسيلة تدخل سرّية كانت أو علانية .

… كما ذكرتُ مرات سابقة ، الفكرة الصائبة تحقِّق أحياناً ما قد يتخيلها البعض بالمعجزات ، وما هي بذلك بل مجرد تخطيط يُحْسَب تقدّم تنفيذه على أرض الواقع بخطوات ، كل منها مختصَّة بمرحلةٍ واحتياجاتها ، ومقدار المجهود المبذول خلالها ، ليلحَق الأخريات من خطوات ومراحل ، في تناغم لا يتسرَّب بينها شك أي طرف أكان موالِياً أو مُعادياً ، ما دام أحد زعماء النّضال المختوم بالنجاح يُلقَّب بعدم الثقة ، الفارض السريَّة المرئية ، العاكسة غير المعنى الحقيقي ، لدى خبراء البحث الدقيق عن الأسباب قبل وقوع ما كانت في حدوثه السبب ، داخل معركة نفسية مترامية الاتجاهات ، حينما تتحوَّل لمساحات مبسوطة أمام عقولٍ عَمَلُ أصحابها اليومي ، إيقاع الواقع قبل وقوعه ، فيأتي الجواب العريض الطويل على شكل سؤال يحتاج لجواب مقنع ثاني المفقود أصلا في مثل المضمون لدى النظام الجزائري مهما عَصَّرَ فكره ، كيف يمكن لدولة لم تستطِيع إنجاح مسرحية تمجِّد رمز نظامها ، محاطة بعنايتها القصوى ، فخورة بانجازها في مكان محصن بقدراتها ، العسكرية والأمنية داخل أرض الجزائر ، أن تنجح في مسرحية عدائها للمملكة المغربية وهي تسترجع أقاليمها الصحراوية بنظام وانتظام وتخطيط عبقري لن يصل لسر من أسراره فخامة الرئيس الهواري بومدين لا يومه ولا غدا ؟؟؟ ، وليسأل الأخير نفسه إن كان حاله مع مواطن مغربي واحد على الشكل الذي تم ، فما سيكون حاله مع 360.000 من المغاربة المتطوعين بقيادة ملكم ، المحفوفين برعاية الرحيم الرحمان القادر على كل شيء سبحانه وتعالى ، وهم في الطريق لتحرير أرضهم الصحراوية بطريقة سينحني العالم إجلالاً لها على مر الأحقاب والعصور ؟؟؟.

… لم تكن تلك أمسية عادية بل أَرّخَت بداية أطول أربع وعشرين ساعة في مجرى حياتي حتى الآن، وُضِعْتُ أثناءها أمام امتحان ، أعْسَر من العسير، وتحدِّي أكبر مِن الكبير ، إما أن أجتازه بتفوق جدّ حسن ، أو بقبول يستحق التقرب من نفس التفوُّق بدرجة مستحسن ، دون إخفاق الغير مطروح بتاتاً ، حفاظاً على حياتي وحياة الذين تحمَّلتُ واجب التضحية بنفسي ولا يدركهم أقل ضررٍ برفقتي أو بعيدين عني . أمسية جعلت بيني والخوف جدارا من فولاذ غير مُخترَق بعامل ارادة أشرَكت كل خلايا بدني في حالة طوارئ قصوى ، مضبوطة على تلقِّي أسوأ الاحتمالات وتخرج منها أقوي ممَّا هي عليه من الصمود ولا شيء سواه . أمسية أذناي لم تسمع خلالها غير زغاريد الفرج تستقبلي ومَن معي ، في الضفَّة الأخرى من خندق “زُوجْ بُغاَل” . أمسية بدأتُ ساعتها الخامسة بعد منتصف نهار الثلاثين من شهر أكتوبر سنة 1975 ، المشهود بلقاءٍ صَراحَةٍ وضبط الانتقال النهائي لما بعد تنفيذ العمليَّة ، مع الصديقين (ب/ع) و (ب/س) مخاطباً إياهما في مكان معيَّن بشاطئ “لامدراغ” :

– لكل بداية نهاية ، مهما كان المُراد منها ، ومهما سعت إليه ، خيراً على فرد كان أو دولة ، بداية نضال محركته فكرة ، على طريق معبَّدٍ بتخطيطٍ مُحكمٍ منغَلِقٍ بحِكمَةِ واضِعِهِ على الكِتمان التَّام لأهمية تشعُّبِ الوسائل المُستعملة للنهوض به صرحاً ، لا يتهاوى مهما كانت الزوبعة المضادة مشحونة بتيار الانتقام ، العازمة على استئصال ما أسَّسه (ذاك النضال) على ارض الواقع من أوتادِ متابعة (لا تفتر المجهودات المبذولة أثناء مرور مراحلها الواحدة تلو الأخرى ، المطلوبة على أحسن ما يُرام) ماسكة بخيمة تحتضن عمليَّة النهاية ، أنتما بما تشخّصانه من خلال الحوار الطويل المفروض أن تواكبا به أحداث مشاهد مسرحية “المسيرة الحمراء” برمتها ، ما بالكما إن غبتما ومعكما الباقي من أربعة ممثلين عن أداء الأدوار الأساسية فيها ماذا سيحصل ؟؟؟ ، ألا يشكل ذلك انهياراً كاملا للعمل ككل ، وضربة للرئيس الهواري بومدين وزمرته ، ما كانت على خاطرهم أن تقع بهذا الأسلوب القائم على فكرة لها بداية ونهاية ؟؟؟.

– كيف سيتمّ الانسحاب والمفروض أن نكون هناك غداً في الرابعة مساء ليرتفع الستار في السادسة تماما ؟؟؟. وحتى لو تمكنَّا من الانسحاب أين سنتَّجه ، لابد أن الأجهزة الأمنية ستتعقَّب خطواتنا لتعتقلنا ، وما سيجري بعدها أنت ادري به منَّا ؟؟؟ . سألني (ب/ع).

– قبل ذلك أثير انتباهكما ، أن ممثل البوليساريو المؤدي دوره مُلوحاً بعلَم تلك الجماعة الانفصالية ، سيلتحق بكما في الطابق العلوي لمقر شارع الكولونيل لطفي ، انطلاقاً من منتصف الليلة ، وفق اتفاق دار بيننا صباح هذا اليوم ، وعلى الأخ (ي/ب) إحضار القنينة التي مدَّكما بها القنصل العام ، ولن أصيكما بما أنتما قادران على تفريغ ذاكرة ذاك الشخص من كل المعلومات المطلوبة ، دون أن تهتمَّا بمن سيسجلها ، وإياكما أن تقلدا ذاك “القيادي” في تجرُّع ذاك السائل بل على رسلِكما ، حيث ستحتاجان لكامل قوتكما العقلية لتنسحبا مع آذان الفجر ، لنلتقي في المكان المعلوم حيث أكون قد دبرت لكما سيارة تغادران بها تلك اللحظة ذاتها ارض الجزائر ، لتعانقا نسيم أرضكما الطاهرة ، داخل وطنكما الغالي الشريف المغرب .(يتبع)

مصطفى منيغ

سفير السلام العالمي

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك