الإثنين - الموافق 18 مارس 2019م

المعهد العالي للخدمة الاجتماعية بالمنصورة يختتم فعاليات حملة الـ 16 يوم لمناهضة العنف ضد المرأة

محمد زكى

أختتم المعهد العالي للخدمة الاجتماعية بالمنصورة، اليوم الإثنين فعاليات حملة الـ16يوم لمناهضة العنف ضد المرأة والتي اقيمت بالتنسيق مع الإدارة العامة للتنمية البشرية وحدة تكافؤ الفرص والمجلس القومي للمرأة تحت رعاية الدكتور كمال جاد شاروبيم ،محافظ الدقهلية، والدكتور محمد ربيع ناصر، رئيس مجلس امناء جامعة الدلتا للعلوم والتكنولوجيا .

 

حضر ختام الفعاليات الدكتور محمد محمود سرحان، عميد المعهد، والدكتورة فرحة الشناوي، مقرر المجلس القومي للمرأة بالدقهلية، والدكتورة هدي بلاط، مدير إدارة التنمية البشرية بمحافظة الدقهلية، والنقيب إيمان محمود، رئيس وحدة مناهضة العنف ضد المرأة بمديرية امن الدقهلية، والشيخ إبراهيم دغمش ممثلا عن الاوقاف.

وقال الدكتور محمد محمود سرحان، بانة لابد من التصدي للعنف ضد المرأة وإيقافه بشكل تام عن طريق التكافل بين افراد المجتمع قائلا، ان الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء اجري دراسة حول الظاهرة اوضحت أن 90% من النساء تم ختانهن، و42.5%من النساء يتعرضن للعنف من قبل ازاوجهن، و37% من اجمال النساء اللاتي يتعرضن للعنف على يد الازواج اميات، و35.1%من النساء يتعرضن للعنف البدني و47.5% يتعرضن للعنف النفسي، و14.5% من السيدات يتعرضن للعنف الجنسي، و86% من النساء اللاتي تتعرض للعنف يعانين من مشاكل نفسية.

واشار سرحان، ان المناهج الدراسية لها دور بارز في الحد من ظاهرة العنف ضد المرأة وان تضم المناهج برامج للتعريف بالعنف ضد المرأة وحمايتها ونشر الوعي الصحي والثقافي الى جانب الخطط الاقتصادية التي تمكن المرأة من تعزيز دورها في المجتمع وابرازها كعضو فاعل فيه من خلال تقديم الدورات التدريبية لها لدعم تطوير مهاراتها وقدراتها وتشجيع الاستراتيجيات الوطنية التي تعزز المساواة بين الرجل والمرأة وتقديم فرص متساوية لكل منهما

واوضح ان المعهد قد شارك في حملة الـ16 يوم لإنهاء العنف ضد المرأة من خلال ورشة العمل الاولي بقرية الزهراء التابعة لمركز بلقاس، وورشة العمل الثانية بمدينة السنبلاوين.

وأكد الي استعداد المعهد للمشاركة في كل الندوات المجتمعية وورش العمل وحملات التوعية لإنهاء العنف ضد المرأة سواء بأجراء البحوث والدراسات الميدانية.

وأكدت الدكتورة فرحة الشناوي، ان ممارسة العنف ضد المرأة يعد وصمة عار في جبين المجتمع المصري، مطالبة طلاب وطالبات المعهد بالمشاركة في عمل حملة توعية والتصدي للعنف ضد المرأة والتكاتف من اجل وقف تلك الظاهرة.

وايدت الشناوي، مبادرة عميد المعهد، بضرورة لوضع استراتيجية بعيدة المدي داخل نطاق محافظة الدقهلية للقضاء على ظاهرة العنف ضد المرأة مع تغليظ العقوبات مشيرة الى أن العنف ضد المرأة ظاهرة عالمية ونصت اتفاقيات الأمم المتحدة على مناهضته ومن هنا يأتي دور المصريين في التصدي لهذه الظاهرة ونقل صورة سليمة للعالم عن مصر في ظل تأكيد المادة 11 من دستور 2014 على أن “الدولة تحمي المرأة من كافة أشكال العنف ضدها”.

واوضح الشيخ إبراهيم دغمش، أن الدين الإسلامي كرم المرأة وجعلها المرأة نصف المجتمع وكفل لها حقوق الزواج والطلاق والميراث كما كفل لها القانون المصري حق التعليم والمشاركة السياسية وحمايتها من العنف

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك