الجمعة - الموافق 01 يوليو 2022م

المرأة في الإسلام

س : حقا هل يوجد دور للمرأة في الإسلام ؟
ج : يوجد دور هام للمرأة في الإسلام حيث
أن للمرأة منزلة عظيمة في الإسلام ،
بل وصاحبة مكانة عالية جدا ، فالمرأة في
الإسلام مكلفة مثلها مثل الرجل تماما ، وللمرأة
خصوصيتها كما واضح ذلك القرآن الكريم ،
حيث يقول المولي سبحانه وتعالى :
( ولاتتمنوا مافضل الله به بعضكم على بعض
للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب
مما اكتسبن واسألوا الله من فضله ) .
«سورة النساء :32» .
*- ومن أعظم دور المرأة في الإسلام دورها فى
نشر الدعوة الإسلامية ، ويمكننا القول أن
للمرأة دورا عظيما ومهما في نجاح الدعوة
وانتشارها من أول نزول الوحي على رسول
الله – صلي الله عليه وسلم .
وهذا يؤكد علي الدور الحيوي للمرأة في
المجتمع العربي الإسلامي من أول لحظات
نزول الوحي ، ولم تكن المرأة مهملة أو غائبة
عن مشاهد الحياة والمشاركة فيها كما يصور
ذلك أعداء الإسلام وأعداء المرأة علي حد سواء .
*- كما تذكر كتب السيرة أن أول شهيدة فى الإسلام
هي : «سمية أم عمار بن ياسر »، حيث ماتت تحت
وطأة العنف والتعذيب من أبي جهل عليه من الله
مايستحق ، ويدل ذلك علي أن المرأة كانت ممن
حمل عبء الدعوة الإسلامية مثلها مثل الرجال
تماما ، وإنما اعتنقت المرأة الإسلام منذ الرعيل
الأول وفي صدر الدعوة الإسلامية ، لما رأت فيه
من الإخلاص لها من الظلم والاضطهاد وما كانت
تعانيه في مجتمع الجاهلية من تمييز واضطهاد ،
فاعتنقت المرأة الإسلام ودعت إليه ، وربت
أولادها وأجيالها علي الإسلام ، وقد خرجت
المرأة مهاجرة إلي الحبشة وهي الهجرة الأولي ،
ثم هاجرت إلي يثرب « المدينة المنورة» وهي
الهجرة الثانية ، وإنما خرجت المرأة مهاجرة بكل
اعتزازا بدينها وحفاظا علي عقيدتها ، ونشرا
لمبادئ الدين الإسلامي الحنيف .
*- وفي مكة المكرمة وفي وقت الاضطهاد يبرر
موقف « فاطمة بنت الخطاب » شقيقة عمر
بن الخطاب ، حيث كانت سببا في دعوة أخيها
عمر بن الخطاب للدخول في الإسلام ، وتلطفها
معه رغم قسوته عليها وغلظته المعروفة ، فهدي
الله عز وجل عمر بن الخطاب بعد موقف بينه
وبين أخته ، وعمر الفاروق الذي له أثر كبير في
نشر الإسلام وفي فتوحاته العظيمة ، ومنزلة
عمر بن الخطاب وسيرته وآثاره في الإسلام
معلومة لدي كل مسلم ومسلمة ، يدخل عمر
الإسلام بدعوة صادقة لطيفة من شقيقته حين
قالت : له ألم يأن لك أن تسلم يا عمر ؟
فطلب الصحيفة منها ، فأخبرته أنه مشرك ولا
يصح له أن يلمسها حتي يسلم ويغتسل ففعل ،
وقرأ ما في الصحيفة وفيها قول الله تعالى :
( طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشقي إلا تذكرة
لمن يخشي تنزلا ممن خلق الأرض والسماوات العلي ).
« سورة طه : 1-4» .
*- فكانت أخته سببا لهدايته ، حين صادفت دعوة
الرسول صلى الله عليه وسلم – القبول من رب
العالمين حيث ورد أن الرسول قال : اللهم اهد
أحب العمرين إليك ، عمرو بن هشام ، أو عمر بن
الخطاب وهذا الخليفة الثالث عثمان بن عفان ذو
النورين كانت عمته سببا في إسلامه كانت تخفي
إسلامها ، فدلته علي طريق أبي بكر الصديق الذي
أسلم عثمان بن عفان علي يديه .
*- وممن لهن دور عظيم أيضا في نشر الدعوة
الإسلامية أم المؤمنين جويرية بنت الحارث ،
التي أسلم كل قومها بإسلامها وزواجها من
النبي محمد صلى الله عليه وسلم –
وهكذا يتضح لنا دور المرأة الفعال
والمهم في نشر الدعوة الإسلامية
منذ فجر الإسلام ، ويؤكد ذلك قول
القرآن الكريم :
( والمؤمنون و المؤمنات بعضهم أولياء
بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ).
« سورة التوبة : 1-7 » .
لذا .
هيا نغير العالم كله معا للأفضل دائما ،
عليكم وعلينا بطاعة الله ورسوله ،
وحسن معاملة الآخرين دون النظر
إلى لغاتهم أو الوانهم أو اجناسهم
أو اديانهم لأنهم بني
الإنسان مثلك تماما.

مع تحياتي دكتور فريد مسلم .

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك