الأربعاء - الموافق 21 فبراير 2024م

المخدرات والمسكرات واثرها على الفرد والمجتمع ….طارق سالم

هذا هو عنوان خطبة الجمعة   الموافق 19/1/2024
من مسجد الجبارنه بدكرنس لمولانا الشيخ / سعد أو العنين
يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون . إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون . صدق الله العظيم .
· لقد خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان في أحسن صورة وكرمه عن باقي المخلوقات وخلق له العقل ليفرق به بين الحق والباطل ويفرق به بين الخير والشر ويفرق به بين ما يضر وما ينفع . خلقه ليصبح أمينا على بدنه ويجعله في أحسن حال ويجعل عقله وقلبه دائما عامرا بذكر الله .
· كان الناس بالجاهلية قبل الإسلام يهمون على شرب الخمر والمسكرات وجانت تذهب عقولهم لفعل المنكرات والرذيلة . ولكن عندما جاء الإسلام ودعاهم إلى ما حرم الله من الخمر والميسر فمنهم من أنتهى على الفور ومنهم من لم ينتهي من ضلاله وكفره .
· المخدرات والمسكرات هما الهلاك بعينه هما الخسران المبين هما العمل على إدمان الشر وفعل المنكرات هما من خلالهم يتحول شاربهم إلى إنسان بلا عقل وذهب عقله وبقى جسده وتساعده على أفعال غريبة ومضلة ومهلكة تساعده على فقدان أدميته حتى يشبه بتصرفاته الحيوانات البرية .
· المخدرات لها أكبر الأثر على الفرد فتجعله نبات غير نافع تجعله أنسان بلا هوية ويتغير إلى هوية الجنون والهمجية بين أفراد مجتمعه المخدرات تجعله بلا عقل ولا وعي تلهيه عن ما خلق من أجله من عبادات وصلوات وتلهيه حتى عن خالقه تلهيه عن حسن خلقه وصورته .
· المخدرات لها أكبر الأثر على المجتمع من خلال تفشي ظاهرة الإدمان بين أفراده حتى يصبح مجتمعا خاويا من الأخلاق والقيم والتربية السليمة بين أفراده . يصبح مجتمع ليس به قدوة تدله على فعل الخيرات وترك المنكرات . يصبح مجتمعا لا يتبنى بناء أجيال المستقبل حتى تستقيم حياته يصبح مجتمعا هشا ضالا وعرضة للمجتمعات الأخرى بالتعدي على حقوقه ومتطلباته من اساليب التقويم والإصلاح من خلال التوعية بترك هذه المخدرات والمسكرات بين أفراده والعودة إلى الرشد والهدى المبين .
· هنا لابد من العمل على نشر مناهج المعرفة الحقيقة بهذه الكوارث التي تجعل من الفرد والمجتمع من خلال برامج توعية ونماذج مضيئة والإشارة دائما إلى القدوة حتى يتسنى للمجتمع أن يهنأ بحياته وأمنه ومستقبل وأمن أفراده . لابد من الحفاظ على شباب الأمة لأنهم هم نواة المستقبل والعمل على صد كل الهجمات الداخلية والخارجية التى تسهل لهم الطريق إلى الإدمان حتي يصبح شباب ضال غير أمن على نفسه ولا على مجتمعه ويفقد مستقبله وبالتالي يفقد المجتمع النور والأمل بالإصلاح والعمل على تسوية الطرقات لمستقبل أفضل لأبنائه وشبابه .
· وليعلم كل منا أنه هو مسئول عن رعيته فلابد ان يجسن إليها ويأدبها ويسوي خلقها حتي تصبح نبات نافع وظله يعكس الخير له ولمجتمعه .
فلابد أن نعمل سويا على هجران مثل هذه المنكرات من مجتمعنا للحفاظ على أولادنا وشبابنا وأن نعود إلى ربنا حتى ينجينا من عذاب الدنيا والأخرة .
نسأل الله أن يحفظ أمتنا ومجتمعنا وأولادنا من هذه الشرور وأن يردنا إليه ردا جميلا أنه ولي ذلك والقادر عليه .

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك