الجمعة - الموافق 07 أكتوبر 2022م

الكويت الجديدة ٢٠٣٥ – رؤية تلبي طموحات المواطنين وتعزز من مكانة الدولة

أطلقت الحكومة الكويتية رؤية الكويت الجديدة 2035 وبدأت في العمل عليها والتي تلبي طموحات المواطنين وتعزز من مكانة الدولة عربيًا وعالميًا.

تطمح دولة الكويت في أن تكون ركيزة أساسية في عالم المستقبل، الذي تتزايد فيه الضغوط من أجل رفع مستوى الحياة لكافة المواطنين. يتضح ذلك من خلال رؤية الكويت الجديدة ٢٠٣٥ تلبى طموحات المواطنين التي تستهدف رفع البنية التحتية للبلاد، كذلك تنويع مصادر الدخل الاقتصادي. يأتي ذلك ضمن خطة مستقبلية قامت بوضعها الحكومة الكويتية، وذلك بقيادة سمو أمير الكويت لتلبية متطلبات الوطن والمواطن.

المحاور الأساسية في رؤية الكويت عام ٢٠٣٥

قامت حكومة دولة الكويت في إطار خطة رؤية الكويت الجديدة ٢٠٣٥ بالتركيز على عدة موضوعات رئيسية هامة. تهدف الدولة من خلال تلك الخطة، لعمل نهضة تنموية شاملة في كافة القطاعات وعلى خمس محاور مختلفة. أولى تلك المحاور هي خطة الدولة من أجل رفع إمكانيات خدمات المواطن، ورفع كفاءة أجهزة الدولة لتقديم أفضل الإمكانيات والخدمات في مختلف القطاعات الحيوية.  يتم ذلك أيضاً من خلال رفع الكفاءات التعليمية المختلفة، وتأهيل منظومة التعليم الجامعى وماقبل الجامعى والبحث العلمي من أجل مواجهة التحديات القادمة في السنوات المقبلة لمواكبة العالم، والتطور التكنولوجي. تسعى الكويت من خلال خطتها إلى العودة إلى الدور الريادي في التجارة والاقتصاد إلى المنطقة والاقليم بأكمله، من خلال نهضة القطاع الخاص من أجل تنمية شاملة في البنية التحتية للدولة.

إعادة توفير الأسباب التي تمكن وتدعم ريادة الأعمال وتحفيز زيادة الإنتاج على مستوى الناتج المحلي، كما أن رفع البنية التحتية يجذب للاستثمار. ضبط آليات السوق ومرونته، بشكل يجعل الاستثمار يشعر أنه في بيئة عمل آمنة من أجل ضخ مزيد من الأموال. تعمل الدولة من خلال خطتها على الحفاظ على هوية المجتمع الكويتي. تحفيز فكر المواطنة والقيم المجتمعية، وتحقيق العدالة بين كافة شرائح المواطنين مما يضمن أمن وسلامة المجتمع كله. التركيز على زيادة معدلات النمو الاقتصادي، بالإضافة إلى الإنتاج المحلي بالأخص في القطاعات والمؤسسات غير النفطية. تستهدف الدولة أيضا نظام صحي متطور على أعلى مستوى، لكافة المواطنين مع رفع المستوى المعيشي بشكل عام.

أهم الملفات التي تتناولها الرؤية الجديدة

تعمل دولة الكويت من خلال رؤية الكويت الجديدة ٢٠٣٥ تلبي طموحات المواطنين، إلى عدد من الركائز الأساسية الهامة.  أهم تلك الركائز هي العمل على رفع كفاءة وجودة الصناعات المحلية الوطنية الكويتية.  تنويع مصادر الدخل بعيداً عن النفط، وذلك دعما للصناعات التي عليها اقبال كبير من المستهلكين. دعم رفع قدرات البنية التحتية في مجالات الاتصالات في الدولة، في إطار رقمنه الدولة كلها وجعل لها أرشيف خاص إلكتروني.  تسهيلا على المواطنين في الحصول على كافة خدماتهم دون إضاعة مزيد من الوقت عبر منصات الدولة الرقمية.

لقد ساهم توافر الاتصالات بالإنترنت بدرجة جيدة على رفع الاهتمام بالترفيه لدى المواطنين أيضًا. وضعت الدولة بالفعل، وما زالت، الكثير من الاستثمارات في مجال الألعاب الإلكترونية كونها واحدة من وجهات الترفيه الهامة بالنسبة للمواطنين. تستضيف الدولة بطولات في الرياضات الإلكترونية وتهتم بها بشكل كبيرمن خلال النادي الكويتي للرياضات الإلكترونية، كما تعمل الكثير من منصات الألعاب الأخرى بشكل سلس حيث توفر الترفيه للمواطنين وهو ما يعتبر جزء من رؤية الكويت الجديدة.

هناك أيضًا منصات الألعاب الإلكترونية الأخرى المفتوحة للمواطنين والتي توفر العاب مختلفة تنمي المهارة مثل الشطرنج والبوكر والبلاك جاك وغيرها. يكون ذلك من خلال مواقع مخصصة، ويمكنك اختيار الأفضل منها من خلال استعراض كازينو على الإنترنت حيث تجد مراجعات لأهم المنصات المميزة التي توفر هذه الألعاب. هذا إلى جانب اختيار المواقع التي تقدم مكافآت نقدية وعروض ترويجية مجانية لجميع اللاعبين لرفع مستوى الترفيه، وهو ما يلاقي رضا اللاعبين ويلبي طموحات المواطنين في الرئية الجديدة للكويت.

علاوة على ذلك، تستهدف من خلال رؤية الكويت الجديدة 2035 الكثير من الملفات من خلال أربعة وعشرين مشروع اقتصادي. يتم ذلك من خلال إقامة مجمع من أجل الاختبارات الوطنية، كذلك بناء مناطق صناعية حرة مع العمل على توسعة الموجود بالفعل. الانتهاء من المشروع الخاص طريق الحرير والجزر في مرحلته الأولى، أيضا عمل مجمع اقتصادي خاص بتجارة الأسماك، مع إضافة كافة التقنيات الصناعية الحديثة في المجال.

رؤية جديدة تهدف لتلبية طموحات الكويتيين

صرح وكيل وزارة الكويت للإعلامأن رؤية الكويت الجديدة ٢٠٣٥ تلبي طموحات المواطنين، كما أنها تتحقق من خلال تعاون المواطنين وسواعدهم. تعمل الدولة كذلك على رفع شأن التنمية الذاتية بالنسبة إلى الشباب، وذلك من خلال رفع كفاءة ومستوى التعليم في الدولة. تشرف وزارة التربية في الكويت على خطة رفع المستويات التعليمية، من خلال تطوير المناهج التعليمية المختلفة لتتناسب مع روح العصر.

أوضحت عينات الاستطلاعات رغبة المواطن في توضيح أكثر مع الموافقة على أن خطة رؤية الكويت الجديدة ٢٠٣٥ تلبي طموحات المواطنين، بشكل موسع. رغبة من المواطنين في فهم كافة أهداف المشروع وهو ما اتفق عليه 87 في المائة منهم. لم يدرك أقل 50 في المائة من المشاركين في الاستطلاع، أن من ضمن الخطة التركيز على التعليم وتطويره. أتفق ثلاثة وثمانين في المائة أن دور الدولة يكون تنظيمي، من خلال الإشراف بشكل عام على المشروعات الخاصة في القطاعات المختلفة.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك