الإثنين - الموافق 21 يونيو 2021م

القدس عربية …بمعنى الكلمة

كتب :جمال زرد
القدس عربية بمعنى الكلمة… ليس قرار سياسى للشعوب العربية والأسلامية والمتعاطفين مع أهل القدس …أنما فعلا القدس عربية بمعنى الكلمة …تاريخيا وجغرافيا ويثبت ذلك أن على أرضهاأثاروبرديات تؤكد أنها عربية… وليست أرض الميعاد كا يدعى مغتصبيها من أصحايها الحقيين … ويحاولون السيطرة عليها وتهويدها لتكون عاصمة لكيانهم الذى أقيم على فلسطين المغتصبة منذ عام 1948بناء على وعد بلفور المشئوم
القدس عربية بمعنى الكلمة … ويثبت ذلك العلماء الذين عاشوا بمدينة القدس منذ قرون من الزمان أنهامركز للثقافة العربية عبر تاريخها …وقد كان الخلفاء الراشدين يهتمون فى تجديدها وتعميرها لأنها مسرى رسولنا الكريم وثالث الحرمين وأولى القبلتين
وفى أيامنا هذا مازال مغتصبيها من أهلها الحقيين … يغيرون معالم المدينة وبناء المستوطنات فى القرى القريبة من القدس… بالرغم من صرخات أبناء مدينة القدس للعالم أجمع خاصة العالم العربى بأنهما يغيرا معالم القدس بل يحولون أسماء شوارعها من العربية الى العبرية وذلك وتبرعات أمريكا والغرب…يشرعون فى بناء مزيد ا من المستوطنات والتى بها يتم تغيير معالم المدينة المقدسة…على حساب أهل القدس المنتضفين حاليا أعتراضا على أخلاء منازلهم لبناء مستوطنات عليها … بل الأدهى من ذلك فهم ينتهكون حرمة الأماكن المقدسة خاصة باحة الأقصى ومسجدة للهيمنة عليها أيضا لصالح المتطرفين اليهود…
لذا نقول لمغتصبى أرض الغير … وكل من يساعدة أن تكون مدينة القدس عاصمة لكيانهم أن مدينة القدس وتاريخها القديم والحديث…القدس عربية… وسوف تكون بأذن الله عاصمة لفلسطين العربية

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك