الخميس - الموافق 11 أغسطس 2022م

العلم ..نعم العلم في الصدور

وليس في الملابس والمظهر .
*- إياك أن تستحقر أحدا من فضلك …!!!
*- في ليلة من الليالي وبعد نقاش حاد بين
الزوجين تعصب الزوج علي زوجته ورمي
عليها يمين الطلاق وقال لها لن ترجعي إلي
عصمتي ، إلا في يوم مشئوم واغبر ليس
به نور …!!!
فخرجت الزوجة لبيت أهلها وهي تبكي وبعد
أن هدأ الزوج وأحس بالندم علي ما فعل خرج
ليبحث عن فتوي من أحد العلماء في القرية
والتقي بشيخ القرية وسرد له القصة .
فقال الشيخ :
ومن أين سنأتي لك بيوم مشئوم
أغير ليس به نور سامحك الله لا
أحد لك مخرجا من هذا .
ولكن اذهب إلى المدينة لعلك تجد شيخا
أعلم مني قد يجد لك فتوي رجع الزوج
للبيت واستعد للرحيل باكرا .
واستيقظ متأخرا لأنه كان ساهرا لشدة
حزنه وأسرع للسفر إلي المدينة وذهب
للمسجد الكبير بها ليصلي الظهر ويسأل
شيخ المسجد الكبير عن يمين الطلاق …
ولكن الشيخ كان رده مثل شيخ القرية من
أين سنأتي لك بهذا اليوم المشئوم الأغبر الذي ليس به نور
خرج الزوج مهموما من الحزن الذي وضع نفسه به جارا
قدميه من التعب إلي أن وصل سوق المدينة
جلس شاردا لأكثر من ساعة أمام أحد المحلات خرج إليه
صاحب المحل بعد أن رآه مهموما وقال له :
ما بالك أيها الرجل :
جلست لأكثر من ساعة في حالة شرود تام
فحكي الزوج قصته وأنه لم يجد شيخا يفتي له
تبسم التاجر وقال للزوج وكأنه يعرف طريق من
يحل له مشكلته أكيد :
اتري ذلك الشخص علي ناصية الرصيف
فقال الزوج :
الذي يفترش الأرض وثيابه رثة وشعره كثيف
وغير ممشط
قال التاجر :
نعم هو ذاك لا يغرنك مظهره أذهب إليه وأطلب
منه حكمته فلعلك تسمع منه مايفرج عنك مشكلتك
اذهب وقص عليه واسأله عن مسالتك
استغرب الزوج
وكيف لهذا الرجل الذي الذي يبدو مجنونا أن يجد
لي مخرجا ؟
وأنا سألت المشايخ ولم يجدوا لي حلا … !!!
وقال في نفسه سأذهب فأنا لم يعد
لدي سبيل غيره ذهب إليه وجلس على الأرض
أمامه وقال له :
يا حاج أريد أن أحكي لك قصتي
فقال له : أحكي يا غافل
فاستغرب الزوج منه وهو يحمل قلما ويكتب
فاطمأن له وبدأ في سرد حكايته حتي نهايتها
فقال المجنون :
هل صليت الفجر ؟
فقال الزوج :
لا والله لقد استيقظت بعد الفجر .
فقال المجنون :
كيف حال أمك اليوم ؟
فقال الزوج :
لم أرها اليوم فقد خرجت مسرعا .
فقال المجنون :
كم قرأت من القرآن الكريم اليوم ؟
فقال الزوج غاضبا :
أقول لك إنني كنت في عجلة من أمري
ولم أقرأ شيئا ولم أزر أحدا
فقال المجنون :
اذهب وخذ زوجتك الآن
فهل هناك يوم مشئوم وأغبر
وليس به نور كيومك هذا ؟!
*- لم تصلي الفجر… !!!
*- لم تقرأ القرآن … !!!
*- ولم تر أمك … !!!
*- هنا كانت فرحة الزوج فرحة عارمة
وبدأ يقبل رأس المجنون في كل مكان
ويقول له لقد أنقذتني يا شيخ
اطلب ما شئت ياشيخ
فرد عليه المجنون :
أنا لا أطلب إلا من ربي و إلهي يا غافل
إنك قد تجد ضالتك في المكان
الذي لم تعتد …نعم في المكان الذي لم تعتد .
*- وأن العلم دائما في صدور الرجال
وليس في الملابس والمظهر
إياك أن تستحقر أحدا فقط
يكون أعلم مما تعلم وعند الله
أقرب مما تظن …

 

مع تحياتي دكتور فريد مسلم .

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك