الإثنين - الموافق 26 أكتوبر 2020م

العذاب والنعيم فى البرزخ

🟣 إعلم يا عبد الله أن القبر أوّل منازل الآخرة، وأنّ من مات قامت قيامته الصغرى، وأنّ العبد إذا قُبِر عُرِض عليه مقعده بالغَداةِ – أي ما بين الفجر وشروق الشمس – والعَشِيِّ – أي ما بين الظهر والغروب – إن كان من أهل الجنّة فمن أهل الجنّة وإن كان من أهل النّار فمن أهل النّار.

⚫ ويُفْسحُ للمؤمن في قبره سبعون ذراعاً ويُملَأُ عليه خَضِراً إلى يوم يبعثون، أما الكافر فيُضرَب بمطارق من حديد ويُضَيَّق عليه قبرُه حتى تختلف فيه أضلاعه.

♦️أحوال الاحتضار وصعود الأرواح وما يكون من عذاب ونعيم في القبر♦️

🟣 قال الله عز وجل: ⚜️ [حَتَّى إذا جآءَ أَحَدَهُمُ المَوتُ قال ربِّ ارجِعُونِ (٩٩) لَعَلّي أعْمَلُ صَالِحاً فِيما تَرَكْتُ كَلَّآ إنَّها كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرائِهِم بَرْزَخٌ إلى يَومِ يُبْعَثُون(١٠٠)]⚜️
[المؤمنون: ٩٩ – ١٠٠]

⚫ وقال الله عزَّ وجل : ⚜️ [وَحَاقَ بِآلِ فِرعَوْنَ سُوء العَذابِ (٤٥) النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْها غُدُوّاً وَعَشِيًّا وَيَومَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوآ ءالَ فِرْعَونَ أَشَدَّ العَذَابِ (٤٦)]⚜️ [غافر ٤٥ – ٤٦]

🟣 وعن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: خرجنا مع رسول الله ﷺ في جنازة رجل من الأنصار فانتهينا إلى القبر ولمّا يُلحَد(1) بعد، فجلس رسول الله ﷺ وجلسنا حوله كأنما على رؤوسنا الطّير وبيده عودٌ ینكُتُ (2) به في الأرض، فرفع رأسه فقال :⚡ { تعوذوا بالله من عذاب القبر}⚡ -مرتين أو ثلاثة- ثم قال :⚡ {إن العبد المؤمن إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نزل إليه ملائكة من السماء بِيضُ الوجوه كأن وجوههم الشّمس، معهم كفنٌ من أكفان الجنة وحنوط (3) من حنوط الجنة حتى يجلسوا منه مدّ البصر ويجيء ملك الموت ؛ حتى يجلسَ عند رأسه فيقول : يا أيتها النفس الطّيّبة اخرجي الى مغفرةٍ من الله ورضوان}⚡ .

⚫ قال : { فتخرج فتسيل كما تسيل القطرة من فيِّ السِّقاء، فيأخذها فإذا أخذها لم يَدَعُوها في يده طرفة عین حتى يأخذوها فيجعلوها في ذلك الكفن وفي ذلك الحَنوطِ، ويخرج منه كأطيب نفحة مسك وُجِدت على وجه الأرض}⚡.

🟣 قال:⚡ {فيصعدون بها، فلا يمرون على ملإٍ(4) من الملائكة إلا قالوا: ما هذا الروح الطيّب❓فيقولون : فلان ابن فلان بأحسن أسمائه التي كان يُسمّى بها في الدنيا، حتى ينتهوا بها إلى السّماء الدنيا فَيَسْتَفْتِحُونَ له فَيُفتَح له فيُشَيّعُه من كلِّ سماء مُقرّبوها إلى السماء التي تليها حتى ينتهي بها إلى السماء السابعة فيقول الله عزّ وجل : اكتبوا كتاب عبدي في عليين (٥) وأعيدوه إلى الأرض في جسده، فيأتيه ملكان فيُجْلِسانه فيقولان: من ربك❓ فيقول: ربِّيَ الله، فيقولان: ما دينك❓ فيقول: دينيَ الإسلام، فيقولان: ما هذا الرجل الذي بعث فيكم❓ فيقول: هو رسول الله، فيقولان: ما يدريك❓ فيقول: قرأت كتاب الله وآمنت به وصدقته، فينادي منادٍ من السماء، أن قد صدق عبدي فأفْرِشُوه من الجنّة وافتحوا له باباً إلى الجنة}⚡ .

⚫ قال :⚡ { فيأتيه من روحها وطيبها ويفْسحُ له في قبره مدّ بصَرِه}⚡
قال : ⚡ { ويأتيه رجلٌ حَسَنُ الوجه، حسن الثياب، طيِّبُ الرِّيح فيقول: أبْشِر بالذي يَسُرّك هذا يومك الذي كنت توعد فيقول له: من أنت فوجهك الوجه الذي يجي بالخير❓ فيقول: أنا عملك الصالح. فيقول: ربِّ أقِمِ السّاعة، ربِّ أقِمِ السّاعة حتى أرجع إلى أهلي ومالي}⚡.

🟣 وإن العبد الكافر إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نَزَل إليه ملائكة سُود الوجوه معهم المُسوح(٦) فيجلسون منه مَدّ البصر ثم يجيء ملك الموت حتى يجلس عند رأسه فيقول: أيتها النفس الخبيئة، أخرجي إلى سخط من الله وغضب، فتفَرَّقُ في جسده فينتزِعها كما يُنتَزَع السَّفود(٧) من الصوف المبلول، فيأخذها فإذا أخذها لم يدَعُوها في يده طرفة عين حتى يجعلوها في تلك المسوح ويخرج منها كأنتنِ جِيفةٍ وُجِدت على وجه الأرض فيصعدون بها فلا يمرُّون بها على ملإٍ من الملائكة إلا قالوا: ما هذه الريح الخبيثة❓ فيقولون : فلان ابن فلان بأقبح أسمائه التي كان يُسمَّى بها في الدنيا حتى يُنتهى بها إلى السماء الدنيا فَيُسْتَفْتَحْ فلا يُفتَح له.

⚫ ثم قرأ رسول الله ﷺ: ⚜️ [لا تُفَتَّحُ لَهُم أَبْوابُ السَّماءِ وَلَا يَدْخُلونَ الجَنّةَ حتَّى يَلِجُ الجَمَلُ فِي سَمِّ الخِيَاط]⚜️
[الأعراف: 40]

💯فيقول الله عزّ وجل: ⚡ {اكتبوا كتابه في سجِّين (٨) في الأرض السُّفلى، ثم تُطرَح روحه طرحاً}⚡
ثم قرأ ﷺ: ⚜️ [وَمَن يُشْرِكْ بِاللهِ فَكَأنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّماءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَو تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيق]⚜️ [الحج : ٣١].

فتُعادُ روحه في جسده ويأتيه ملكان فيجلسانه فيقولان له: من ربك❓ فيقول: هاه هاه لا أدري❗
قال: فيقولان له: ما دينك❓ فيقول: هاه هاه لا أدري❗
قال: فيقولان له: ما هذا الرجل الذي بعث فيكم❓ فيقول :هاه هاه لا أدري ❗ فينادي منادٍ من السماء : أن كَذَبَ فأفرِشُوه من النّار وافتحوا له باباً إلى النّار، فيأتيه من حَرِّها وسمومها ويضيق عليه قبره حتى تخْتلِفَ فيه أضلاعه.

🟣 ويأتيه رجل قبيح الوجه قبيح الثياب منتن الرّيح فيقول: أبْشِر بالذي يسوؤك، هذا يومك الذي كنت توعد، فيقول : من أنت فوجهك الوجه القبيح يجي بالشر❓ فيقول : أنا عملك الخبيث، فيقول: ربِّ لا تُقِمِ الساعة.
[ رواه احمد وابو داوود والحاكم وقال صحيح على شرط الشيخين واقرّه الذهبي والألباني].

🌾 والله تعالى أعلم🌾

~~~•☆°🦋°☆•~~~
🔍التوضيحات ومعاني المفردات
~~~•☆°🦋°☆•~~~

(١) اللحد:هو الشقّ الذي يكون في قبلة القبر موضع الميت.

(٢) ينكت:اي يضرب بطرفه الأرض ضرباً يؤثّر فيها.

(٣) الحَنوط: طيبٌ يخلط للميت خاصة تكون له رائحة طيّبة.

(٤) ملأ :أي جماعة.

(٥) علّيّون: من العلو وقيل: هي السماء السابعة وفيها أرواح المؤمنين.

(٦) المَسوح: جمع مسح وهو كساء من الشعر.

(٧) السفود: حديدة ذات شعب معقفة.

(٨) سجّين: أي في سجن وضيق.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك