السبت - الموافق 18 سبتمبر 2021م

الطفل…العنيد.. بقلم :- دكتور فريد مسلم

س: كيف تتعامل مع طفلك العنيد ؟
ج : لابد من البحث عن أسباب العناد عند طفلك.
*- قد لا يكون عناد الطفل لأجل التمرد فقط ،
بل قد يكون نتيجة للعديد من الاحباطات ،
أو بعض المشاكل النفسية التي يواجهها الطفل
في حياته ،
*- ولذلك
فإنه يجب علي الآباء والأمهات بداية البحث
عن أسباب العناد عند أطفالهم قبل الشروع
في معالجته وحله.
« تقبل…الطفل…العنيد »
*- علي الآباء والأمهات تقبل طبيعة طفلهم العنيد ،
والتعامل معه علي ذلك الأساس ؛ فالكثير من
الناس كانوا عنيدين في طفولتهم ، حتي وصلوا
للنضج وأدركوا أن العناد ليس جيدا دوما ، رغم
أن صفة العناد يمكن ان تتحول إلى صفة تصميم
واجتهاد ومثابرة ، إذا ما تم توجيهها والتعامل معها
بالشكل الصحيح السليم.
« منح… الطفل… فرصة… للتفكير »
*- في التعامل مع الطفل العنيد يمكن سؤال الأطفال
عن السبب وراء عنادهم ، أو لماذا يريدون تنفيذ
رغبتهم أو طلبهم ، قد يساعد ذلك في تهدئتهم ،
فمن المهم أن يشعر الطفل أنه يعامل كشخص
بالغ ، لذا يجب أن يمنح فرصة للشرح عن أسبابه
واحتياجات والتفاوض معه علي ما يريد .
« عدم… إجبار… الطفل… علي… ما لا… يريده »
*- من عادة الأطفال أنهم عند تعرضهم للإجبار على
ما لا يريدونه ، يميلون للتمرد والعناد ،
وفي بعض الأحيان يتعمدون القيام بعكس ما
طلب منهم كسلوك عكسي ، وتعبيرا عن رفضهم
محاولة إجبارهم ، ولكي يتم تجاوز ذلك من قبل
الآباء يمكنهم محاولة خلق تواصل بينهم وبين
طفلهم العنيد ، ومنحه الإهتمام والرعاية التي
يحتاجها ، فقد ينجح ذلك في تقليل حدة عناده ،
وتسهيل التعامل معه .
« التفاوض… مع… الطفل »
*- يعتقد بعض الآباء أنه لا يمكن الدخول في جدال وتفاوض مع الطفل حول أسباب عناده ، أو لمحاولة
إقناعه بأمر ما ، لكن الحقيقة أنها طريقة ناجحة
وفعالة للتعامل مع الطفل العنيد ؛ ليوافق على أمر
ما يحدث إتفاق بينه وبين والديه ، ومن المهم جدا
الحفاظ على الهدوء أثناء مناقشة الطفل دون رفع
للصوت ، أو استخدام للعنف .
لذا .
هيا نغير العالم كله معا للأفضل دائما .
عليكم وعلينا بطاعة الله ورسوله ،
وحسن معاملة الآخرين دون النظر
إلى لغاتهم أو الوانهم أو اجناسهم
أو اديانهم لأنهم بني
الإنسان مثلك تماما .

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك