الأربعاء - الموافق 17 أغسطس 2022م

الضغوط النفسية

*- من أجل تخفيف الضغوط النفسية.
*- من أجل تخفيف الهموم والمشاكل.
*- من أجل تخفيف وطأة المصاعب والمحن.
« أفعل كما فعل هذا الحصان » :
*- وقع حصان أحد الفلاحين في بئر ماء ولكنه
عميق جدا ولكنه جاف تماما من الماء .
*- بدأ هذا الحصان بالصهيل وكل مرة يحاول
أن يرفع الصوت طالبا النجدة والإغاثة له من
صاحبه أو من أهل القرية ولكنه أستمر على
هذا النحو مدة طويلة بل ساعات وساعات .
ولكن الفلاح صاحبه يدرس الموقف جيدا
ويفكر بكيفية إستعادة الحصان ؟
*- ولكن الأمر لم يستغرق وقتا طويلا كي
يقنع الفلاح نفسه بأن الحصان قد كبر
وأصبح عجوزا وأن تكلفة استخراجه
تقارب تكلفة شراء حصان آخر أصغر منه.
*- هذا إلي جانب أن البئر جافة منذ زمن بعيدة
وتحتاج إلي ردم ونادي الفلاح علي بقية
الفلاحين وطلب منهم المعاونة في ردم البئر
كي يحل مشكلتين
في وقت واحد وهما
« ردم البئر الجاف – ودفن الحصان العجوز »
*- بالفعل بدأ جميع أهل القرية بإلقاء الأتربة
والنفايات الأوساخ وإلقائها في البئر .
*- في بادئ الأمر أدرك الحصان ما يجري ، فأخذ
بالصهيل بصوت عال يملؤه الألم وطلب النجدة .
وبعد قليل من الوقت أندهش جميع الفلاحين
من لانقطاع صوت الحصان فجأة ؛ وظنوا أنه مات .
« ولكن نظر الفلاح فصعق مما رأي » :
*- لقد وجد الحصان مشغولا بهز ظهره أولا بأول ،
وكلما سقطت عليه الأتربة يرميها بدوره علي
الأرض فيرتفع هو بمقدار خطوة واحدة للأعلي .
وهكذا أستمر الحال ، الكل يلقي الأتربة الأوساخ
والنفايات إلي داخل البئر فتقع على ظهر الحصان
فيهز ظهره فتسقط على الأرض حيث يرتفع
خطوة إلي أعلي ، وبعد فترة من الوقت أقترب
الحصان للأعلي فقفز بسرعة قفزة بسيطة وصل
بها إلي خارج البئر بسلام وأمان .
س : ماهو الهدف من هذه القصة ؟ !!!
ج : الهدف من هذه القصة
هي أن الحياة تلقي علينا وعليكم
باوجاعها …واثقالها … ومخلفاتها
*- فإما أن تدفنك
وإما أن تلقيها من علي ظهرك وترتقي .
*- بمعني أنك كلما حاولت أن تنسي
همومك فهي لا تنساك وسوف
تواصل إلقاء أثقالها وأتربتها عليك.
*- وأعلم أن كل مشكلة قد تواجهك
في الحياة هي حفنة تراب يجب
أن تنفضها من علي ظهرك كي تتغلب
عليها وترتفع بذلك خطوة للأعلي .
*- وكل شخص سلبي أو غير سوي
قد تصادفه في حياتك قد يؤلمك
بسلوكياته غير السوية أو ممارساته
اللا أخلاقية ألقه من فوق ظهرك
لترتفع وترتقي .
*- انقض مخلفات الحياة ولا تتوقف ،
ولا تستسلم أبدا ومهما شعرت أن
الآخرين يريدون دفنك حيا
لاتستسلم وقاوم بكل جد ونشاط وهمة عالية .
*- ونصيحتي لك من فضلك…
أجعل قلبك خاليا من الهموم
وأجعل عقلك خاليا من القلق
وأجعل نفسك خالية من الحزن
وأكثر من العطاء وتوقع المصاعب !
وأحسن الظن بربك الكريم وتوكل عليه.
*- وأعلم بأن كلا سليقي جزاءه يوم القيامة
فلا تقلق وانفض مخلفاتهم
من فوق ظهرك لترتقي .
انفض مخلفاتهم ؛ ونم
مرتاح البال مادام ربك
موجود
وهو الرحمن الرحيم .
لذا .
هيا نغير العالم كله معا للأفضل دائما ،
عليكم وعلينا بطاعة الله ورسوله ،
وحسن معاملة الآخرين دون النظر
إلى لغاتهم أو الوانهم أو اجناسهم
أو اديانهم لأنهم بني
الإنسان مثلك تماما .

 

مع تحياتي دكتور فريد مسلم .

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك