السبت - الموافق 19 يونيو 2021م

الصحافية فريهان رؤوف :- مريض نفسي يقتل أطفاله الست و زوجته

جريمة تهز مصر ،رجلا يقدم على قتل أطفاله الست و يقدم على قتل زوجته بكل وحشية بسبب خلافات أسرية
و الغريب أنها ليست المرة الأولى التى تحدث فيها مثل هذا النوع من الجرائم، حيث أصبحت هذه الجرائم متداولة و بكثرة و هو ما يشير إلى مرض نفسي خطير ،مرض نفسي يهدد أمن المجتمع ككل
هل من المنطقي و نحن على أبواب العيد و في شهر رمضان المبارك أن تحدث هذه الجريمة البشعة
و من من ؟
أب يقتل أطفاله و زوجته ؟؟؟
و لماذا ؟؟؟؟
كيف يحدث هذا ؟؟؟
كيف يلطخ أب نفسه بدماء أطفاله الأبرياء ؟؟؟
أليس من المفترض أن يكون الأب السند لأطفاله و ينبوع الحنان و المحبة
هذا مؤشر خطير
اليوم لا نطالب فقط بشهادات طبية لابرام عقود الزواج، اليوم ليست فقط الأمراض المعدية خطر يهدد الزواج بل كذلك الأمراض النفسية ،نطالب بتقديم شهادات عند مختصين نفسيين لتأكد من سلامة الحالة النفسية قبل ابرام عقود الزواج، لأن
هذه الأمراض لا تكتشفها الزوجة إلا بعد الزواج و التورط بالابناء و النتيجة تكون هكذا ،أب لا مسؤول و مريض نفسي يقتل أسرته بكل بشاعة
نحن اليوم محيطين بكم هائل من المرضى النفسيين ، و المصيبة أن هذا المرض لا تظهر أعراضه إلا بعد فوات الأوان و حصول المصائب،و لازالنا سنشاهد مثل هذه الجرائم على أرض الواقع بسبب المرض النفسي الذي يميل للعداونية و الوحشية
و اذا لم نعالج المرضى النفسيين في مجتمعاتنا سوف يزداد معدل حجم الجريمة كل يوم
لماذا عندما يكون هناك مريض سكر أو قلب تتابع حالته بانتظام ؟؟؟
ماذا عن المرض النفسي الا يستوجب المتابعة بصفة منتظمة و العلاج بصفة تدريجية
قبل أن تتدهور الحالة للمريض و تشكل خطر جسيم على أقرب المقربين له ؟؟؟
فلنكتشف بعض الأمراض النفسية التى تؤدي إلى ارتكاب جريمة القتل أولها الهوس و هو مرتبط أساسا بحالة الهياج التى تصيب المريض و تدفعه لارتكاب الجريمة ،و يأتي في المرتبة الثانية مرض الوسواس القهري حيث يتخيل للمريض أن المحيطين به يمثلون خطرا عليه و هو ما يدفعه لقتلهم
و من ثم الاضطراب التشككي و الفصام التشككي و لازالت السلسلة لا متناهية من الأمراض النفسية
و المشكلة الأساسية أن المرض النفسي ليس مثل المرض العضوي الذي يتم اكتشافه بعد تحاليل و إشاعات لا تستغرق وقت عميق على عكس المرض النفسي الذي يستوجب جلسات معمقة ليتم اكتشافه و علاجه
فيا حبذا لو أصبحنا نعتمد اليوم شهادات الصحة النفسية قبل ابرام عقود الزواج قبل أن تحدث كل هذه المجازر يوميا ،لأن العائلات اليوم أصبحت في خطر دون وعي منهم بخطورة أقرب المقربين اليهم

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك