الجمعة - الموافق 15 أكتوبر 2021م

الصحافية فريهان رؤوف تكتب :- المشاعر المصنعة أصبحت مثل الماء

هناك ظاهرة غريبة سيطرت على مجتمعاتنا منذ سنوات و هي ظاهرة الصحوبية
فالشاب منهم اليوم أصبح يفتخر بعدد الفتيات اللواتي عرفهن
عندما تسأله من هذه ؟؟؟
سيجيبك هذه “صاحبتي “

 

و نفس الشيء ينطبق على بعض الفتيات اللواتي أصبحن يعرفن الكثير من الشباب بحجة الانتقاء و البحث عن شريك ،حيث أصبح الحب تسلية
هي ليست زوجته لكنها تعبث بهاتفه و تجيب بدلا عنه ،هي ليست زوجته لكنها تعرف أسرار بيته و أسرار صديقاته
أستغرب أين الرجل القوي الشهم الذي يسيطر على مغريات الحياة بقوة شخصيته ؟؟؟
أين الرجل المتزن عقليا ؟؟؟
اليوم أصبح الشاب يفشي حتى أسرار صديقاته و زميلاته و أهله لصاحبته ،التى تعد غريبة عنه و عنهم
و نفس الشي بالنسبة للفتاة
قديما كان الرجل فعلا رجلا صارم في وعوده و كلماته أما اليوم أصبح مجتمعنا غريب جدا
تلاشت الأخلاق و القيم بشكل غريب جدا و حل محلهما الغدر و الخيانة بشكل أكبر
فالشاب منهن لا يكتفي بواحدة بل بالكثيرات ،أستغرب كيف يجد لهن الوقت؟؟
أستغرب من هذا الكم الهائل من الطاقة المستنزفة و اضاعة الوقت بدون جدوى
كلمة أحبك لا تقال لأي كان لا تقال لشخص لا تشعر تجاهه بمشاعر
كلمة اشتقت إليك لا تقال لأي كان
لماذا كل هذا الاستنزاف للمشاعر
لماذا كل هذه المرواغات ،لماذا كل هذا العبث بكلمات روحية و ملائكية
أحبك اليوم كلمة اصطناعية تقال في أقل من ثانية بدون حتى إحساس
هي كلمة ترسل لتلك و تلك و تلك أو كلمة ترسل لذلك و ذلك و ذلك
لماذا أصبح الكذب مثل الماء يستعمله البعض بشكل يومي ،فالكل أصبح يتقن دور شاروخان و الفتيات الكل أصبحن في دور هاندا ارتشل
و عالمنا أصبح مبني على التمثيل، لئن ازداد انتاج المسلسلات و الأفلام فقد ازداد أيضا التمثيل على مستوى الواقع و أصبح العبث حتى بكلمات راقية
سؤالي فقط لهذا الصنف كيف ستشعر بالحب الحقيقي و أنت تعرف تلك و تلك و تلك و نفس الشيء بالنسبة للفتيات كيف ستشعرين بمعنى الحب الحقيقي و الإخلاص و الوفاء و أنت تعبثين بهذه الكلمات مع أي كان أو تهدين الهدايا لكل شخص تعرفينه و تحتفلين بعيد ميلاد حبيبك الأول و الثاني و الثالث
الحب يا سادة ليس هدايا و أعياد ميلاد لأن حتى هذه الأشياء أصبحت مصطنعة و كأنها واجب في ظاهرة الصحوبية
الحب يعني الإخلاص و الوفاء الحب ليس مشاعر وقتية و نزوة عابرة ،الحب ميثاق و شيء مقدس ،فلماذا يستهلك البعض هذه المشاعر القيمة بالعبث و التسلية و اضاعة الكاريزما و الهبة و إحترام الإنسان لنفسه
لأنك حتما خائن عندما تقول تعبث بهذه الكلمات مع الكثير ،خائن لنفسك و إحساسك ،خائن لانسانيتك ،خائن لوجودك و لاعتبارك

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك