الجمعة - الموافق 18 يناير 2019م

الصحافة العمانية : علاقات عمانية بحرينية تاريخية منذ التواصل بين حضارتي “مجان” و “ ام النار”

 

الاتفاق على تأسيس شركة قابضة للاستثمار بين البلدين

ومذكرات تفاهم في المجالات الشبابية والثقافية والسياحية

و حماية البيئة والشؤون المناخية والرياضية

 محمد زكى

تواصل الصحافة العمانية التأكيد علي أهمية اللقاءات الخليجية المشتركة .في هذا الإطار نشرت جريدة عمان – التى تعد من ابرز الصحف العربية   تحليلا تضمنته افتتاحية الصحيفة ،وتصدره عنوان يقول: عمان والبحرين نموذج متميز لعلاقات الأخوة . وأكدت فيه انه من المعروف على نطاق واسع ، أن العلاقات العمانية البحرينية هى علاقات تاريخية ، ضاربة في عمق الزمن ، منذ التواصل بين حضارتي “مجان” و “ ام النار” . ولذلك  فإن العلاقات بين السلطنة ومملكة البحرين ، وبفضل توجيهات   السلطان قابوس بن سعيد سلطان عُمان   وأخيه الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين ، هي الآن  في أوج عهدها وتعتبر نموذجا راسخا لعلاقات الأخوة التي تستند إلى ما يربط الشعبين الشقيقين من علاقات تاريخية وطيدة وأواصر المحبة ووشائج القربي .  وهو ما أكده يوسف بن علوي بن عبد الله الوزير المسئول عن الشؤون الخارجية . وقد جاءت اجتماعات الدورة السادسة للجنة العمانية البحرينية المشتركة في صلالة ، لتطوير وتنمية العلاقات الثنائية في كافة المجالات والوصول بها إلى مستوى التكامل على نحو يتناسب مع “ خصوصية وتميز العلاقات الأخوية ويقوي من التنسيق المشترك حيال كافة القضايا “ وهو ما أكده الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وزير خارجية مملكة البحرين الذي ترأس الجانب البحريني في اجتماعات اللجنة .

في إطار هذه الرؤية المشتركة والرفيعة تمخضت اجتماعات اللجنة العمانية البحرينية المشتركة عن الاتفاق على مذكرات تفاهم في المجالات الثقافية والسياحية والتقاعد المدني ، وعن برامج تنفيذية في مجالات حماية البيئة والشؤون المناخية ، والمجالات الشبابية والرياضية ، فضلا عن الاتفاق على خطوات مهمة أخرى، بما في ذلك تأسيس شركة قابضة للاستثمار بين البلدين ، لدفع العلاقات بين البلدين إلى آفاق أوسع لتحقيق المصالح المشتركة والمتبادلة ، وبما يعود بالخير على الدولتين والشعبين الشقيقين وتطلعاتهما في كل المجالات ، وهو ما أكد عليه البيان الذي صدر في ختام اجتماعات اللجنة.

خلافات وتباينات الأشقاء مآلها إلى الزوال

 و مجلس التعاون سيبقى صرحا راسخا متجددا

 

كما ناقش الجانبان القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك ، ومما له دلالة عميقة أن يوسف بن علوي بن عبد الله الوزير المسئول عن الشؤون الخارجية أكد على أنه “ مهما حصل من خلافات وتباينات بين الأشقاء فإن مآلها إلى الزوال ونحن على ثقة بأن مجلس التعاون سيبقى صرحا راسخا متجددا بإذن الله وعلى يقين بأن جميعنا متمسك بمجلس التعاون الذي أثبت قدرته على تجاوز الصعاب والتحديات وحقق منذ تأسيسه إنجازات ومكاسب مهمة ضمن المسيرة المباركة التي حددها القادة لتحقيق الرفاهية والاستقرار والتنمية لسائر شعوب دول المجلس ، ولا يمكن التفريط بها أو التخلي عنها “ .

أضافت جريدة عمان : المؤكد أن تعميق وتعزيز التعاون والتنسيق بين السلطنة ومملكة البحرين لا يخدم فقط العلاقات والمصالح العمانية البحرينية ، ولكنه يصب في النهاية في صالح كل دول وشعوب مجلس التعاون لدول الخليج العربية .

ومن جانب آخر نوهت الجريدة عن أن مما له دلالة بالغة أيضا على صعيد التحركات والعلاقات العمانية الوثيقة ، أن يقوم- في نفس التوقيت –  كينتارو سونورا المستشار الخاص لرئيس الوزراء الياباني بزيارة للسلطنة ، التقى خلالها عددا من كبار المسؤولين ، وزار هو والوفد الكبير المرافق له من رجال الأعمال اليابانيين ، المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم ، للتعرف على فرص الاستثمار المتاحة بها ، كما بحث سبل تعميق وتوسيع أطر التعاون بين السلطنة واليابان في العديد من المجالات ، وهو ما يعطي دفعة للعلاقات الوثيقة والمتنامية بين السلطنة واليابان في مختلف المجالات .

التعليقات