الأحد - الموافق 27 نوفمبر 2022م

الشيخ خالد ابوعيد الهاشمى : وماذا بعد. …

خالد ابوعيد الهاشمى

اليد الآثمة التى تعبث هنا وهناك حتى امتدت إلى النائب العام بالغدر والخيانة لتنال رمزاً من رموز قضاه مصر فالى كل الأيادى التى تلطخت بسفك الدمآء فإذا كانت اياديكم استطاعت أن تنال من الرجال الشرفآء فإنها لن تستطع أن تنال من تراب هذا الوطن الحبيب الذى ارتوى بدماء الشهداء من رجال القضاء والشرطة والجيش فاعلموا أيها الجبناء انه قد اشتدت صلابة وطننا باختلاطها بتلك الدمآء الطاهرة فعزآؤنا فى شهدائنا أن مصر هى كنانه الله فى أرضه وذكرها الحق فى كتابه العزيز فقال تعالى«ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين» هذه الآية الكريمة خالدة إلى يوم الدين وستبقى مصر واحة الأمن والآمان مهما طالت يد الغدر والإرهاب من الشرفاء من أبناء هذا الوطن فلقد قضت اراده الحق تكون مصر فى رباط إلى يوم القيامة . جزى الله الشدائد كل خير ولو أدت إلى حرج وضـيق وما مدحى لها حبا ولكن عرفت بها عدوى من صديقى فقد بينت الشدائد صلابة وتماسك الوطن شعبا وجيشا فننعى ببالغ الحزن والأسى على رجال أحبوا مصر وراحوا فدآء لترابها تحيا مصر

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك