الخميس - الموافق 25 فبراير 2021م

السلاب : التعليم الفني ليس درجة تانية، فهو كنز غير مستغل ويحتاج مزيد من التطوير

محمد زكى

أكد النائب محمد مصطفي السلاب من المهم تطوير مناهج التعليم الفني لتناسب احتياجات سوق العمل، ويجب تغيير نظرة المجتمع لخريجي التعليم الفني، مؤكدا أن تطوير التعليم الفني جزء مهم من استراتيجية التنمية، والتي تقوم على ربط التعليم الفني بالاحتياجات المجتمعية وتأهيل هذه النوعية من الخريجين إلى سوق العمل والمساهمة في تطوير المجتمعات الصناعية‏ وتوفير المزيد من فرص العمل للشباب.

وأكمل السلاب لازم نعترف إننا عندنا مشكلة حقيقية في التعليم الفني في مصر وأن التعليم الفني كنز غير مستغل في مصر وأنه يعامل معاملة الدرجة الثانية وهو مفهوم يجب تغييره.

وأوضح أن التعليم الفني يقع عليه جزء كبير في التنمية الحقيقية للصناعة وبناء الإنسان والاستثمار في البشر، حيث أن توفير فرص عمل يتوقف على ربط التعليم الفني بسوق العمل، وأن يصبح خريج التعليم الفني مؤهل للدمج في سوق العمل، وبذلك يتم توفير ملايين فرص العمل للشباب مما يساهم في تقليل نسبة البطالة، وفي نفس الوقت النهوض بهذه الصناعات حيث أن الخريج يكون لديه فكر من أجل التطوير وزيادة الإنتاج في أي مجال يلتحق به.

وأضاف عندنا نقص في العمالة المدربة والمؤهلة نتيجة ضعف نظام التعليم الفني الحالي.
وأكد أنه يجب ربط التعليم الفني بسوق العمل وإحياء مبادرات التعاون في مجال التعليم الفني والمهني من خلال إقامة المدارس والمعاهد المشتركة بآليات تعمل على تغيير ثقافة المجتمع لمواجهة تحديات التعليم الفني في مصر والارتقاء من شأنه، حتى يستطيع التعليم الفني أن يساهم في البيئة الاقتصادية في مصر وتحسين قدرتنا التنافسية، وخلق وإحياء منظومة التعليم الحرفي التي تعتمد على التدريب المباشر في ورش العمل المتخصصة، مطالبا بمزيد من البروتوكولات بين وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني والمصانع والشركات، لتلبية احتياجات سوق العمل من العاملين المدربين الكوادر، الذين يمكن اعتبارهم إضافة حقيقية لسوق العمل.
وأكمل يجب تجهيز المدارس الفنية بأحدث التجهيزات والأدوات لمواكبة التطورات واحتياجات سوق العمل .

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك