الجمعة - الموافق 15 يناير 2021م

السقوط مركزياً ولاَ مركزياً …بقلم الأديبة عبير صفوت

هل تفكرت يوماً أن سقوط أحدي أفراد المجتمع ، هو سقوط لدولة نفسها ، إنما ما هذه المسببات لهذا السقوط ؟!
السقوط مركزياً //
..) بسبب
سقوط الفرد والجماعة .
تدني الأخلاق .
تفشي الأمية .
قلة العِلم بأصول الدين والشريعة والفقة .
تفصِيل الديِن .
عدم تقييم السَاسة لٍرد فعل الشباب الذين يواجهون طفرة جديدة أو حداثة تغير إجيال المجتمع .
حجب التقدم التكنولوجي عن الشعوب ( إرتفاع أسعار الماكينات والأدوات الخاصة المتقدمة بالمشاريع ) .
التمسك بالبيئة الأصل السيئة .
اللجوء للأفكار الإنتهازية .
إتباع طرُق سيئة النهاية مثل (الهجرة الغير شرعية ، الغربة والمساوئ الناتجة عنها ، الزواج المبكر ، زواج المصالح ، التلاَعب بالآخرين .
السرقة والإجرام بشتي انواعة .
البطالة .
ترك الأموال بغزارة في سلطة الانجال .
إضافة بعض الشخوص مجهولين السيرة إلي حياتك .
حجب الحاَكم عن شعبة وفرض سُلطة البطانة علي الشعوب .
تدني الثقة بين الشعب والحاكم .
عدم الوعي والإدراك لما وراء الكلمة والفعل .
إتباع ثقافات بلآ إيضاح .
الظلم والقتل وجحود الآباء وجهل الأمهات .
خيانة المرأة لزوجها وخيانة الرجُل لزوجتة .
خيانة الأفراد للبلاد .
إتباع سٍير الجماعة بلآ وعي (في ثورة الإعتراض ) بلآ التطلع لسياسة العامة والخاصة والمركزية وإلا مركزية ومعرفة الأسباب الحقيقة وراء ذلك .
عدم التدخل في موضوعات ونقاشات بلآ معلومات لديك وعِلم بما تحوية المعاني .
عدم التدخل في مشروعات غير مدروسة مثل( الزواج _المشاريع الربحية ، المساهمة في أعمال غامضة ) .
عدم إهدار الأموال العامة(مثل عمل مخطط في أخذ المناقصات ، تثليج المنتجات والمركبات والأشياء باهظة الثمن المستوردة من الخارج ) حتى .. حين إرتفاع الأسعار وإستقطاب الفرص .
ضعف الإهتمام بالجيش .
تخاذل العلماء في إعطاء المعلومة .
تخاذل المعلمين في أداء الرسالة وعدم القيام بالإصلاح والتقدم وتوعية الإجيال.
عدم إهدار الأموال الخاصة ( التَسِيب في التعاملات الإجتماعية ، فرط الأموال واعطائها للأبناء ببزخ ، مما يؤدي إلي الإستهتار المعنوي للأبناء .
عدم إتباع الجهل والجهلاء .
عدم التعامل في تجارب الحب الفاشلة .
تَدنِي التعليم .
تقلص المرتبات .
الإهتمام العائلي بالابناء .
عدم الإهتمام بالمنشأت الحكومية .
إعاقة القوة التنفيذية للفرد والمجتمع بأسم الروتين ( تجميد سِير العمل وتوقف المصالح)
عدم تغيير الدستور الإجتماعي ، بما يتناسب مع رفع المعيشة وكيفية التعايش لكلاَ من ( المرأة العاملة والرجُل العامل والمُهاجر وأصحاب الأعمال الحرة ورد حقوق الأطفال) .
عدم التفكير بطريقة سلبية مع المشكلة .
عدم إتخاذ القرار الخاطئ في المواقف .
عدم الدراسة لمنهج الزواج قبل الإقلاع في بحور غريقة .
عدم الدراسة لشتي المشروعات قبل التعامل مع أحدهم وإنفاق ما لأ يمكن إستردادة .
إتباع العادات والتقاليد الريفية الدموية .
حجب النساء عن التعليم .
إهدار حقوق المرأة .
الإهمال في رد حقوق الأبناء .
تعامل الأبناء بإستهتار والسباب .
الإنفلات الذاتي وعدم إتباع السلامة ، وعدم المجازفة وعدم إرتفارع الرغبة وإنخفاض التفكير .
ضعف المواصلات .
الإستهتار بالمعلومة الإستخباراتية وعدم توصلها كما هي حتى لو كانت ضئيلة .
الإعتماد علي رجال بلآ خبرة .
الإهمال في إتباع الأنظمة التي تتبع الخطوات السياسية .
تقرب الأعداء بمساحات كبيرة وإبعاد من هم أوْلي بذلك .
الفساد من قِبل القوة الحاكمة .
الإهمال من قِبل القوة الحاكمة .
التحرر من التوجية الزائف .
إرتفاع معدل الجريمة .
الدولة الناضجة مرتفعة الوعي //
تنضج الدولة وتتقدم بعدة أسباب ..)
إنخفاض معدل الجريمة .
الوعي ، والإهتمام البالغ بالتعليم ، الإهتمام بالحرف الصغيرة ، الإهتمام بإجيال البيئات الريفية وبيئات المجتمع الحَديث .
الإهتمام بالشباب الصغير .
الإهتمام باصحاب الأفكار الجديدة .
الإهتمام بشرائح تقوم بعمل طفرة التجديد في العمل .
التقرب إلي شرائح المجتمع وإلتماس الأزمة التي بها يلتحفون .
دراسة البيئة التي تخرج من رحمها الجريمة .
الإهتمام بشرائح المساجين الذين فكت قيودهم ( إفراج) حتى لأ تكون هناك مخططات جديدة ، تقلب الموازين .
الإهتمام بشباب الجامعات والمدارس .
الإهتمام بصاحب العطاء متزمت الأفكار .
الإهتمام بسوق العمل .
الإهتمام بنفسية المواطن والعوامل المؤثرة علية .
الإهتمام بالإقتصاد وترويضة بابسط الحلول لتكون السلع في متناول المواطن البسيط .
العمل علي كيفية تعامل المواطن مع المنتجات والإحتياجات لكل مواطن حسب بيئتة .
دراسة جدوي عن الكتل الفكرية الأكثر إرتفاعاً والأقل تدني في تصاعد الأفكار بها .
دراسة معدل الجريمة والسببية لحدوثها .
إتباع أصحاب السيرة البغائية .
السعي وراء أصحاب الثراء المفاجئ (من أين لك هذا؟!
التنقيب وراء أصحاب العقارات المرتفعة المريبة .
الإهتمام بخبرات المتقاعدين .
تسهيل العمل والزواج وتشجيع الأفكار الجديدة علي النهوض .
إعطاء فرص عقارية لشباب محدود الدخل .
توجية أصحاب ورثة الأموال في إتجاهات صالحة للفرد والمجتمع والعمل علي خدمة المجتمع (الصالح العام) .
نثر الوعي النسائي والعمل علي معرفة حقوق المرأة في حين الوقوع في أزمات مختلفة .
تطوير الصناعة .
توسيع الرقعة الزراعية .
نثر الوعي الذكوري والعمل علي معرفة حقوق الرجُل ، حين يمر بأزمة عائلية أو خاصة أو بالعمل .
نثر الوعي المجتمعي والعمل علي ماَ بعد أخذ القرار في( العمل المناسب الحر ، في الهجرة ، في مشروع مشترك ، في مشروع بضمان بنكي ) .
العمل علي إحتواء (إصحاب الأقلام والثقافات ، أصحاب المهن ، أصحاب الأفكار الثمينة ، أصحاب الأعمال (التجار الكبار) .
محاربة الغلاء ( تجار ازدياد الأسعار ) .
فك قيد الحلقة الفكرية ( الخروج عن الدائرة وخدمة النفس بالنفس .
إختراق شتي الصناعات التي تقوم بخدمتك ويكون في الإستطاعة الإلمام بها ( الزراعة لبعض إحتياجاتك ، الخياطة ، صناعة كل ما يحتاجة البيت ، صناعة الأحذية المنزلية ، العمل علي القيام بعدة أدوار في مجال إحتياجك .
كثرة الصناعة المحلية والتعامل بها في سوق العمل .
العمل علي ازدياد الرقعة الزراعة في أماكن مختلفة ، بغرض تطوير الزراعة الموسمية والإختلاف والتعدد .
خفض أسعار السماد والمبيدات للمُزارع مما يجعلة يتكفل بالقليل ويبيع محاصيلة بأسعار منخفضة .
تسهيل بيع الأراضي .
الإهتمام بمرضي المسنين الغير قادرين ، وعمل تأمين صحي لهم .
تخفيض أسعار الأدوية الهامة للأمراض المزمنة .
عمل مستشفيات خاصة لكلاَ علي حدي ( لمرضي القلب والسكر والضغط وأمراض الدم الخ ) كلا علي حدي ، تحت إشراف الجيش .
الإهتمام بالفن والإبداع والثقافة لكل المواطنين (الأطفال والشباب وكبار السن) لأن بكل ما سبق ترتقي الأمم .
فرض عقوبات علي معاملة الأطفال بطريقة السيادة وترويضهم في اعمال السرقة والإجرام والتسوُل .
الإهتمام بأولاد الشوارع وترويضهم لخدمة أنفسهم في أديم التعليم ثم في خدمة المجتمع .
عمل قرية لصناعات البدائية .
عمل قرية لصناعات الهامة ثم الأقل تضاؤل .
توعية المواطنين بطريقة التعامل مع العالم الإفتراضي .
جمع المعلومات اللاَزمة عن حدود الوطن المشتركة مع البلاد القريبة وطريقة الإستفادة من الحدود المشتركة .
معاونة البلاد الفقيرة والمحتلة .
سد الأنفاق التي يعتليها المتسللين .
رصد التحركات الحدودية .
دراسة السلوك النفسي في إطار الحرب ونواتج الإحتمال .
رصد المستورد من الخارج وإختيار نزهاء الضمير في مرور البضائع .
توسيع منافذ التجارة .
الإهتمام بخدمات الطيران .
رصد بؤر الطيران الحدودية للبلاد .
العمل علي خصوصية الإشارات ( منعها من الإختراق) .
تكثيف الجهود الأمنية نحو المواطنين .
إتباع الدخلاء الأغراب للبلاد .
العمل علي كشف حقائق الكينات الوهمية ، باسماء مستعارة .
اعطاء ماَعونة ماَدية ملموسة لأصحاب الأسر الفقيرة ( ملابس مأكولات أغطية مكملات منزلية ) مبلغ من المال .
تحويل صناعات الأعمال المنزلية الي ربحية بقيادة المسؤولين .
عمل مساكن جديدة لأصحاب الأماكن العشوائية .
ترقب المدارس والجامعات وإتباع السلوك التربوي ، حتى وصولاً الي الرقي والإلتزام والأخذ بيد الطالب الي بر الأمان .
عدم تزيف الحقائق التاريخية واللعب بالعقول ، إعتماداً علي الجهل وقلة الثقافة .
لا مركزياً دولياً /
الإهتمام بإنجازات الأخرين .
عمل برتكولاَت بين البلاد مفادها المصلحة العامة .
إيستراد ماَ يكمل الصناعة المحلية ، غير أساسية الطلب .
توريد مكملات غذائية حسب إختيار الدول الأخري .
توطيد العلاقات بين الشرق والغرب ( عمل مصالح مشتركة ) .
تطوير كل ما له دور في الصناعة والتجارة .
توعية المواطنين ( طريقة التعامل مع الأغراب في بوح الكلمة والحرف ) حتى لأ يكون ضد البلاد .

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك