الثلاثاء - الموافق 05 يوليو 2022م

الرشوة …حرام

كتب :جمال زرد
لقد نهي الإسلام الحنيف عن قبول الرشوة لان الرشوة حرام شرعا..والذي يقبلها فاسد ناشر للفساد علي أرض الله سبحانه وتعالي…فعلي كل إنسان خاصة المسلم الذي شاغل امنصب قيادي..اومنصب ما ويتعامل مع المواطنين يقدم من خلالها الخدمات العامة للمواطنين..ان يشعر ويحس ويكون لدية احساس بحقيقة مايقدم له…هل هو هدية ..ام رشوة نظير تقديم خدمة للتغاضي عن النظم التي تسير بها تقديم الخدمة للمواطن …فيأخذ الحلال ويدع الحرام…وانا اقول وأنصح كل من بشغل منصب عام او من يقدم خدمة للمواطنين …بأن لايقبل لا رشوة ولاحتي هدية …وان يكون عملة خالص ابتغاء مرضاة الله سبحانه وتعالي .و رسولة الكريم الصادق الأمين علية وعلي الرسل والأنبياء الصلاة والسلام والأنبياء الصلاة والسلام …وان يقول معنا الرشوة حرام شرعا

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك