الخميس - الموافق 20 يونيو 2019م

الذكرى الأولى لأستشهاد أسدسيناء الرائد”أشرف أبراهيم” ووطنيته لاتنتهى بيننا

كتب/ محمدالديب

مهما غبت عنا مش هننساك يااشرف***يااغلى واحن أنسان والكل يعرف***
كل ليله وكل يوم بنفتكرك ننسى الهموم
انت نسمه وياما زلت عنا الغموم
ربنا اختارك ورفع قدرك واسمك وسط الكون*** اصل الشهاده دى غاليه وربنا اصطفاك بيها من بين الكون*** ياما كان نفسى اكون معاك مش دا برضه وعدنا وياك***
مر عام على استشهادك كأنه يوم ***ماانت صاحبى وغالى علينا مكان ماتكون***
سألت ربى يجمعنا معاك***ألنبى المصطفى والملايكه والحور والعين وياك***
مهما اقول ولا احكى مش هاوفى محبتك ومعزتك فى قلبى ***يعلم ربنا ياشهيد انك فى الجنه العاليه وسط عيد***ملايكه وخضرا ووجه سعيد ووجه سعيد.

هكذا بدأ حديثه ، الصديق المقرب للشهيد الرائد ” اشرف إبراهيم جاد” والملقب بأسد سيناء ، لشجاعته وبسالته بارض المعركه ارض الشهداء الابرار ، سيناء الحبيبه الغالية لكل مصرى وطنى

ففى مثل هذا اليوم بالعام الماضى قامت مجموعه ارهابية مسلحة بلغ عددها 14 ارهابيا بالهجوم على كمين القسيم بوسط سيناء ، فقام الكمين بالتصدى لهم وتصفية مجموعة كبيرة ، إلا ان البطل” أسدسيناء” الرائد اشرف جاد ، لاحظ اقتراب اثنان بحركة هادئة وعند التدقيق بهم وجدهم ملغمين باحزمه ناسفه ، فقام بالانقضاض عليهم واخذهم بعيدا عن المعسكر حفاظا على حياة زملائه ، إنه ضحى بنفسه وحياته لأجل حياة زملائه ، استشهد البطل لاجل كرامة الوطن لأجل ان تعيش راية مصر عالية خفاقه ، وهب حياته ونفسه فداءا للوطن

هؤلاء الابطال من صنعوا لمصر المجد والانتصار
مشرفه بين العالم أجمع

رحم الله شهيد الوطن ” أسدسيناء” الرائد أشرف ابراهيم جاد ، لروحك الطاهره أعظم سلام

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك