الأربعاء - الموافق 17 أغسطس 2022م

الحب والإختلاف .. بقلم الأديبة عبير صفوت

السياسة /
التنمر على السياسة هو أول بدايات الفشل ، حيث البدء مع التأقلم نحو إمكانيات بلادك ومواكبة الأحداث التى من خلالها تستطيع بدء مشروعك وبداية حياتك .
السياسة لها دور فعال فى نجاحك ، حيث من خلالها تستطيع تخطيط دراسة جدوي على ما سيتم من خلال المتاح فى بلادك والعمل من خلال النجاح .
تتكون البلاد من تاريخ وحضارة وفن وإبداع وصناعة وتجارة وزراعة وأدب .
ستكون انت صاحب إحدى البصمات فى بلادك إذ كنت حريص على إستكمال الطريق الذي بدأه غيرك ليكون أحدي العلامات الفارقة فى التاريخ .
الحب له طريقان ، طريق ينبع من ارض بلدك او حب ينمو بقلبك طلبا لحب اخر فى بلد آخر .
الحب من ذوات نفس البلد /
وطنك ملاذ الحب ينتمى إلى العادات والتقاليد خاصتك ، طقوس الدين والسنة والفرض .
عادات وتقاليد المجتمع الداخلي .
الطبع المتشابه .
الأفكار المتشابهة.
المشاكل المتكررة المتشابهة .
طقوس الزواج الموحدة .
روتين تربية الأطفال.
الثقافة المشتركة .
الميول الصحي للاشياء
تكابل البعد عن المشاكل
المراسم والأعياد
طقوس فصول السنة
تشابة البيئات
الحب من بلد آخر /
التنمر هو الإعتراض على العادات والتقاليد والأعراف.
حب من بلد آخر ، هو حب الخروج من الروتين اليومي ، تغيير الحياة التى اعتدت عليها فى بلدك .
الخروج من الأزمة ، توسيع الحريات .
إستخدام الحرية من منظور مختلف .
الإعجاب بعادات وتقاليد بلد آخر .
الإعتقاد بطباع البلد الآخر أن تكون أكثر ليونة .
تغيير الثقافة وتغيير حالة الإقتصاد الراكدة إلى حالة نشطة من الإقتصاد .
الإيمان بالهوية فى بلد آخر .
الذهاب لبلد اخر من أجل العمل والدراسة .
الهجرة والمجازفة .
تغيير الثقافة والعادات والتقاليد /
سقوط الإبداع والفن وتضئيل التاريخ .
تقلص الأنشطة التجارية
تقلص الصناعة والتجارة
نقصان الأيادي العاملة
كثرة الهجرة
البث على مناهضة ترك البلاد .
تشجيع الشباب على التطرف السلوكي والفكري .
فقدان الهوية .
تراجع التقدم السياسي
تراجع الإقتصاد
تقلص الأراضي الزراعية
إهدار الحضارة وتمزق التاريخ
فقدان الفن وتبديد التراث .
تقلص مكانة البلاد
إهدار الأفكار البناءة
تصبح البلاد سهلة المنال
إرتباط الدين والثقافة والسياسة /
عندما ترتبط الثقافة المتفتحة والعلم الواضح بالوسطية فى الدين ، تكون النتيجة ترابط التاريخ وتقدم الحضارة وإبراز دور العلم فى توضيح رؤية الطريق الصحيح الذي يبين منارة الفن والإبداع الصالح للأجيال وتقدم الأمم وارتباطهم بالهوية والحفاظ على الوطن وبناء الشعوب وتكامل خطة النجاح وحماية الوطن وترابط أعمدة الدولة فى الحفاظ على كيان الدولة وثباتها أمام الحاقدين فى ترابط وصمود .
الحب والمجازفة والخوف /
يصنع الحب التنازل والتضحية ويعصب العين بما يجعلك لا تري الحقائق التى بها يكون الخلاص ، حيث ستتناول عن أشياء هامة هى رمزية الحياة التى من خلالها ستفقد الوقت والعمر والثقافة وتتناسي ما ينصة الدين فى إطار العلاقة .

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك