الأحد - الموافق 23 يناير 2022م

التَّمَادِي …بِقَلَم الأديبة عَبِير صَفْوَت مَحْمُودٌ

التَّمَادِي هُو التَّجَرُّؤ فِى مُضَاعَفَة فَعَل الْأَشْيَاءِ وَهُوَ فِطْرَةُ فِى الْإِنْسَان ، يَنْدَرِج الْإِنْسَان تَحْت وَطْأَه الْخَطِّيّ والإستمرارية نَحْو الْفِعْل بِلَا دِرَايَة ، يتفاجا أَنَّهُ قَدْ وَصَلَ إلَى هَذَا الْمُسْتَوِي مِنْ الْفِعْلِ وَيُتَعَجَّب ، إنَّمَا بِالطَّبْع هُنَاك مَجَالٌ وَدَوَافِع ، تُجْبَر الْإِنْسَانَ لَا إراديا إِلَى سُلُوكِ لَا يُرِيدُهُ أَوْ كَانَ مُتَوَقَّعًا ، إلَّا وَكَانَ متسأل ، مَاذَا حَلّ بِي ، كَيْف وَصَلَتْ إلَى ذَلِكَ ؟ !
دوافع التَّمَادِي /
إعْطَاء مساحات إضَافِيَّة للعنصر .
ر
إعْطَائِك لِنَفْسِك مِسَاحَة غَيْرُ مَطْلُوبَةٍ
تَخَطِّي المتاح .
مِثْلَمَا نُعْطِي الطِّفْل وَقْت كَبِيرٌ ، نُرِي أَنَّهُ يَسْتَطِيع أَنْ يَفْعَلَ أَشْيَاء تُضَاعَف أَفْعَالِه السَّابِقَة وَلَه قُدْرَةٌ مُتَوَقِّعَة نَتِيجَة لِلْفِعْل ، قَبْل التَّمَادِي .
إنَّمَا يَتَوَقَّفُ الْفِعْل الْمُتَزَايِد عَلَى قَدْرِهِ الفِكْرَة الْعَقْلِيَّة ، وَفِى أَىّ طَرِيق يَسْتَطِيعُ أَنْ يُرَوِّضَ العُنْصُر أَفْكَارًا فِى هَذِهِ الْمِسَاحَة .
التشجيع لَهُ قُدْرَةٌ فَائِقَةٌ عَلَى جَعْلِ الْفَرْد يَسْتَمِرّ فِى التَّمَادِي .
فَرْضٌ خَيَالَاتٌ غَيْرُ حَقِيقَةِ ، لِيَكُونَ عَلَى أَثَرِهَا الِاسْتِمْرَار .
فَرْضٌ مساحات جَمالِيَّة شَاسِعَة للعنصر الْآخَر ، حَتَّى يَتَلَبَّس بمداهمة الْقُدْرَةُ الْمُمْكِنَةُ .
لِمَن نُعْطِي المساحات/
إعْطَاء المساحات لَهَا نَتِيجَة سَلْبِيَّة وَنَتِيجَة إيجَابِيَّة .
تَجُوز الْمِسَاحَة لِلْأَطْفَال ، إنَّمَا بِتَحَكُّم كنترول شَدِيدٌ السَّيْطَرَة الْكَامِلَة عَلَى سُلُوكِ الطِّفْل ، لِتَأَكد مِنْ عَدَمِ وُقُوعِهِ فِى الْخَطَّاء
إعْطَاء مساحات لشباب الجِيلُ الصَّاعِد .
حَتَّى يَقُومَ بتطوير الفِكْرَة ، عَلَى نَهْجِ حُسْبَان مَا يَجُوزُ وَلَا يَخْرُجُ عَنْ الْمَحْدُودِ والمتاح .
إعْطَاء مِسَاحَة للمراهقين ، حَيْث يَنْدَفِعُ مِنْ عُقُولِهِمْ الِابْتِكَار الَّذِي يَنْبَعِثُ مِنْ قُوتِهِمْ وَجُرْأَتِهِم .
إعْطَاء المساحات الْفِكْرِيَّة لِنِسَاء أَيْضًا لِأَنَّ النِّسَاءَ بعقولهن التطوير وَالِابْتِكَار فِى أَىّ سُنّ ، حَيْثُ تَكُونُ النِّسَاء قَادِرَةً عَلَى الِاحْتِمَالِ والممارسة الْعَمَلِيَّة فِى شتي الْأَعْمَال اليدوية وَالفِكْرِيَّة وَالثَّقَافِيَّة وَغَيْرِهَا .
المساحات لِأَصْحَاب الْمَوَاهِب والإنتاج .
نَتِيجَة اسْتِخْدَامٌ المساحات /
النَّجَاح والتغلب عَلَى بَعْضٍ الصِّعَاب فِي بَعْضِ الْأُمُورِ .
رُبَّمَا الْوُقُوع فِى الْخَطَّاء ، إذْ كَانَ التَّحَرُّك بِلَا فِكْر وَدِرَاسَة ، لِعَجَلَة الْعَمَل .
لِذَلِك عَلَيْنَا دِرَاسَة وحسبان الفِكْرَة قَبْل إعْطَاء الْمِسَاحَة وَالتَّنْفِيذ .
إعْطَاء الفِكْرَة حَسَب القدرات الْمَعْنَوِيَّة والمادية والنفسية .
دِرَاسَة أفْكَار والنواتج الْعَمَلِيَّة لَهَا ، بَعْد التَّنْفِيذ .
تَأْثِير تَنْفِيذ الْأَفْكَارِ عَلَى الْمُجْتَمَع /
يَتَحَمَّل الْمُجْتَمَع دَائِمًا نَتِيجَة خَطَّاءٌ العُنْصُر وَالْجَمَاعَة .
حَيْثُ إنَّ الْمُجَازَفَة والخطاء ، إهْدَار وَقْت مَحْسُوبٌ مِنْ عُمَرَ الْإِنْسَانِ وَوَقْت الدَّوْلَة
لِأَنَّ الْإِنْسَانَ وَأَفْعَالِه مَحْسُوبَة عَلَى الْمُجْتَمَع وَالدّوْلَة .
عَدَد التَّجَارِب الفاشلة
عَدَد التَّجَارِب النَّاجِحَة
الْمَشَارِيع النَّاجِحَة
الْمَشَارِيع الفاشلة
نَتِيجَة الْفِعْل لِأَصْحَاب النفسيات .
كُلُّ فِكْرَةٍ صَغِيرَةٍ أَوْ كَبِيرَةً مَحْسُوبَة عَلَى الْمُجْتَمَع
الْمِيرَاث والتقاليد /
الْمُجْتَمَع وَرِيث نَفْسِه ، بَعْضِ الْأَفْعَالِ متوارثة مِنْ الْأَقَارِبِ أَوْ مِنْ أَصْحَابِ التَّجْرِبَة ، إِنَّمَا مَا يُنْتَجُ عَنْ التَّقْلِيدِ ، هُو نَجَاح أَو فَشَلٌ ، لِذَلِك .
عَلَيْنَا بالوعي وَالثَّقَافَة وَالدِّرَاسَة وَالْعِلْم
عَدَم اتِّبَاع أفْكَار الْآخَرِين .
عَدَم الْخَوْض فِى تَجَارِب بِدُون دِرَاسَة دَقِيقَةٌ .
الِاتِّبَاع /
نَتَّبِع دَائِمًا مِنْ تَكُونُ أَفْكَارًا متوازنة وَمُنَاسَبَة فِى حُدُود الإمكانيات .
لاَ نَتَّبِعَ الْأَفْكَار الْهَاوِيَة بِلَا أَرْضٍ وَاقِعِيَّةٌ .
التَّمَادِي فِى السُّلُوك وَالْخَلْق /
الْخَلْق أَيْضًا لَهَا قُدْرَةٌ عَلَى نَجَاح الْمَشْرُوعِ أَوْ إِخْفَاقَه ، حَيْثُ إنَّ الْعَادَةَ هِى بِنْت الْأُسْلُوب والأسلوب يُنْتِجُ مِنْ رَحِمَ النفسيات الدَّاخِلِيَّة ، الَّتِى تَعُودُ إلَى البِيئَة الْأَصْل .
يَرِث الطِّفْل الْأُسْلُوبَ مِنْ الْأَبِ وَالْأُمِّ ، وَالْإِيمَان بِمُدَّي النَّجَاح فِى التَّجَارِب أَو الْفَشِل .
الْخَلْق السَّوِيّ النَّاتِجَ مِنْ البِيئَة الصَّحِيحَة ، يَضْمَنَ لَهُ النَّجَاح فِى التَّجَارِب لِأَنَّه سَيَكُون بِالطَّبْع مُثَقَّف وَمُتَعَلِّم وَذَات رِعَايَة .
الْخَلْق الْغَيْر سَوِيّ ، يُنْتِج عَقْل غَيْرَ مُدْبِرٍ فِى سُلُوكِه وَتَفْكِيرِه وَأَخَذ قراراتة عَشْوائِيَّة .
التَّمَادِي بِلَا ادني تَرْتِيب ، ياخذك إلَى مَرَاحِل التَّجَرُّؤ ، وَالتَّخَلِّي عَنْ الْبَعْضِ الْعَادَات والتقاليد وَعَدَم التَّخَطِّي بِالْعَدْل ، وَاجْتِنَاب شَجَرَة الدِّين ، وتوظيفها حَسَب فَكَرِه الْإِنْسَان الْمُتَمَادِي فِى أَفْعَالِه .

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك