التلميذ …والأستاذ

كتب : جمال زرد
العلاقة بين التلميذ والأستاذ ليست وليدة اليوم …انما زادت مع أنشاء وزارة المعارف العمومية منذ أكثر من قرن من الزمان …وكانت العلاقة بينهما قائمة علي أحترام التلميذ لأستاذة داخل اسوار المدرسة وخارجها…وبمرور السنوات وفي زمننا الجميل.زمن أطلاق أسم وزارة التربية والتعليم بدلا من وزارة المعارف العمومية .زمن سيتنات السبعينات القرن الماضي.. كان العلاقة بين التلميذ واستاذة في المدرسة .. الاحترام المتبادل داخل الفصل وخارج أسوار المدرسة حيث كان يساعد الأستاذ تلاميذ ة علميا ودراسيا وأدبيا بتشجيعهم ليكونوا من أوائل الطلبة دراسيا فى المسابقات بين المدراس ..لذا تخرج من المدارس الحكومية فى الزمن الجميل زمن الستينات والسبيعنات …علماء بمعنى الكلمة على سبيل المثال فاروق البار واحمد زويل ومصطفى السيد ومجدي يعقوب وغيرهم من العلماء الذين رفعوا اسم مصر عاليا فى الخارج والداخل…ـما في أيامنا هذة و مع انتشار ظاهرة الدروس الخصوصية ..والتى يعتمد عليها معظم تلاميذ المدارس حاليا….ضاعت هبة المعلم.. لانة أصبح يكتسب من تلميذة …لذا علي القائمين علي منظومة التعليم ..نشر ثقافة احترام التلميذ لاستاذة كما كان فى زمننا الجميل …ليعود الاحترام المتبادل بينهم كما كان في الزمن الجميل..زمن كان فية التربية قبل التعليم

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك