السبت - الموافق 17 أبريل 2021م

التعليم الاجنبي والامن القومي بقلم :- أحمد خربوش

أحمد خربوش

أحمد خربوش

ندق ناقوس الخطر لان هناك كارثة هي اخطر من انفجار قنبلة نوويه في مصر وهي التعليم الاجنبي الذي يسلخ المتعلم به من هويته الفكرية ومن حضارته العربية ومن قطريته المصريه وحتي من هويته الدينيه هذا التعليم الذي يعزز من تدريس لغات الغرب ويعمل علي قتل لغة الضاد بين المتعلمين في مدارسه وجامعاته ويعمل علي تدريس حضارة الاغريق والرومان والنورماند والساكسون وحتي لا اكذب والفراعنة ولكنه يتناسي بل يتعمد اغفال الحضارة الاسلامية و العربية ويتأمر علي فترات التحرر الوطني في القرن التاسع عشر و القرن العشرين اذا يقلب الباطل حق والحق باطل فيصف المحتل بأنه جاء ليطهر وينقذ شعوب امتنا العربية ويصف المحتلين بانهم مجرمون قتلة رعاع يحاربون الحضارة . ايها الساده افيقوا فابناء التعليم الاجنبي هم ابناء اصحاب رأس المال و الطبقة الارستقراطية المصرية و الذين سيملكون اتخاذ القرار في البلاد في الفترة القادمة اذا فشل سعي الثوار في تحقيق مطالب الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الانسانية وان اردنا الحقيقة اذا فشلوا في تحقيق حلم الحرية والاشتراكية والوحده ستملك هذه الطبقة التي انتجت في الجامعة الامريكية و البريطانيه وغيرها اناس منسلخين عن واقع المجتمع المصري لا يرون الا انه مجموعة من الكسالي والرعاع الذي يجب الضغط عليهم و انتزاع حقوقهم الاساسيه في الحياه لكي يعملوا و يحقوقوا انتاج يوفر لهم العيش تحت خط الفقر و يظل سادتهم نتاج جامعات المحتل الامبريالي يزيدون ثراء ويزيدون المنتمين للهوية القوميه فقر وجوعا و مرضا فينسلخون هم الاخرين عن هويتهم ووطنيتهم فتصبح امتنا بلا هويه بلا انتماء بلا ابناء . ايها الساده دفعت دول الاستعمار دماء واموال لكي يغزو ارضنا او يعيشوا فيها في القدم والان يحتلوا بلادنا فكريا بمحو الهويه وانتاج مسوخ تنتمي لهم لا لنا الا قلة قليلة ايها السادة بلادنا في خطر من هذا التعليم المخابراتي الذي لا يضيف قيم علميه ولا يضيف قيم اخلاقيه لطلابه وانما يزيديهم انفصالا وبعدا عن اخوانهم في الوطن ويرسخ لديهم فكرة التبعية والخنوع وحب الحياة المادية وقتل فكرة الوطنية و التكافل المجتمعي ايها السادة تذكروا بطرس غالي قاضي دانشوي وفتحي زغلول ممثل ادعاء دانشوي فهؤلاء نماذج لتعليم مماثل ان العدو الامريكي والصهيوني بل قل الميسوديست المسيطرين علي اتخاذ القرار في العالم الغربي احتلوا بلادنا اقتصاديا وكانت البداية مع امراء النفط وبعد ان جعلوا شعوبنا شعوب مستهلكة غير قادرة علي الانتاج حاولوا تحقيق النصر الاكبر بانقلاب مايو 1971 علي يد الخائن السادات بتغيير معايير وثوابت الامة العربية بأن يخلقوا الصراع العربي العربي و من بعدها والي الان يحاولوا السيطرة علي امتنا من المفصل الرئيسي وهو الفكر و الفكر نابع من التعليم و التعليم عندما يكون في يد العدو فلا تنتظروا ان يكون هناك وطن .

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك