الخميس - الموافق 11 أغسطس 2022م

التشابه في رائحة الجسم يلعب دورا في تكوين الصداقات

محمد زكى

أشارات دراسة جديدة أجراها باحثون عبر سلسلة من التجارب في معهد وايزمان للعلوم إلى أننا نميل إلى تكوين صداقات مع أشخاص يتشاركون نفس صفات رائحة الجسم.

ووجد الباحثون أن المتطوعين يتفاعلون بشكل أكثر إيجابية مع الغرباء الذين يتشاركون نفس صفات رائحة الجسم.

ووجدت عدة دراسات حديثة أن الحالات العاطفية لدى البشر يمكن نقلها من خلال روائح الجسم، وتشير الإشارات الكيميائية إلى كل شيء بدءا من الخوف وحتى الافتراضات في بحث سابق، لذلك شرعت هذه الدراسة الجديدة في استكشاف ما إذا كانت الصداقات بين البشر من نفس الجنس يمكن أن تتأثر برائحة الجسم.

وأوضح الباحثون أنه بالنظر إلى أن رائحة جسم الصديق ورائحة جسد الشخص تحفز أنماطا متشابهة من نشاط الدماغ، ومع ذلك فإن التعرض لرائحة جسم شخص غريب يؤدي إلى استجابة دماغية مختلفة تماما عن الخوف، قال الباحثون:”افترضنا أن التشابه في رائحة الجسم قد يساهم في تكوين صداقة سريعة “.

كانت التجربة الأولى التي أجراها الباحثون هي استكشاف ما إذا كان أصدقاء “النقر” من نفس الجنس يتشاركون روائح جسد مماثلة. تم تعريف صداقة “النقر” على أنها زوج من الأصدقاء الذين اتصلوا على الفور عند الاجتماع، وتشكلت هذه الصداقات بسرعة والفرضية هي أن هذا النوع من “الكيمياء” قد يتأثر بعوامل مثل التشابه مع رائحة الجسم.

لجمع رائحة الجسم تم إخبار المشاركين بتجنب جميع العطور والروائح أثناء النوم بقميص قطني لمدة ليلتين، باستخدام نظام الأنف الإلكتروني ومجموعة الباحثين من متطوعين بشريين، اختبروا بعد ذلك مدى تشابه الروائح بين أصدقاء “النقر” والأزواج العشوائية من الأشخاص.

لاحظ كل من الأنف الإلكتروني والمتطوعين من البشر أوجه تشابه أكبر في الرائحة بين أصدقاء “النقر” أكثر من الأزواج العشوائية. بينما كان هذا مثيرا للاهتمام بالتأكيد، اقترح الباحثون أن أوجه التشابه هذه في الرائحة يمكن أن تكون نتيجة صداقة طويلة الأمد، من ظروف معيشية مماثلة إلى تناول نفس الوجبات، من الواضح أن الأصدقاء المقربين يمكن أن يصابوا برائحة جسد مماثلة بمرور الوقت. لذلك كانت هناك حاجة إلى تجربة أخرى لاستكشاف أفضل ما إذا كان الناس ينجذبون إلى غرباء برائحة مماثلة.

تم تجنيد مجموعة أخرى من المتطوعين، كلهم ​​غرباء عن بعضهم البعض، جمعوا رائحة أجسامهم بطرق مشابهة للتجربة السابقة ثم أكملوا سلسلة من ألعاب التفاعل الاجتماعي المزدوجة، تضمنت التفاعلات الاقتران العشوائي، ثم مواجهة بعضهما البعض وإجراء تمرين حيث عكس كل منهما حركات الآخر لمدة دقيقتين، بعد التفاعل ، أكملوا استبيانا قصيرا لتقييم مدى ارتياحهم ومدى ارتباطهم بشريكهم.

باستخدام تقنية الأنف الإلكترونية، قام الباحثون بعد ذلك بفحص ملف تعريف رائحة الجسم لكل شخص، تم اكتشاف أن هؤلاء الغرباء الذين شعروا براحة أكبر في تفاعلهم المزدوج يتشاركون في رائحة الجسم بشكل أكبر، وتبين أن هذا الارتباط قوي بما يكفي ليكون قادرا على توقع الأزواج التي “تنقر” بشكل أفضل بناء على أوجه التشابه في رائحة الجسم وحدها.

وأشارت أخصائية الشم ليزلي كاي على الدراسة الجديدة في لقاء مع المجلة الإخبارية The Scientist إلى أن هذه الدراسة استخدمت مجموعة صغيرة وظروف خاضعة للرقابة للغاية، لذا فإن النتائج لا تشير بالضبط إلى أن الناس يتجولون في شم رائحة الغرباء للعثور

يتفق المؤلف المشارك في الدراسة نعوم سوبيل مع كاي ، مشيرا إلى أن هناك العديد من العوامل التي تتجاوز الرائحة والتي تؤثر على عملية صنع القرار البشري.

قال سوبيل: “هذا لا يعني أننا نتصرف مثل الماعز أو الزبابة، يعتمد البشر على الأرجح على بعضهم البعض، وهي إشارات أكثر هيمنة في اتخاذهم للقرارات الاجتماعية”. ومع ذلك ، تشير نتائج دراستنا إلى أن حاسة الشم تلعب دورا كبيرا في تكوين الصداقات”.

توضح الباحثة الرئيسية في الدراسة الجديدةإنبال رافريبي إلى أن يختلف البشر كثيرا عن الثدييات الأخرى، لا سيما من حيث التواصل اللفظي، لذا فإن هذه النتائج بالتأكيد قد تبالغ في تقدير تأثير الروائح في التفاعلات البشرية اليومية في العالم الحقيقي، لكنها تؤكد أن النتائج تشير إلى أن الكيمياء تلعب دورا ما في كيفية تطوير الصداقات.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك