الأحد - الموافق 17 يناير 2021م

الاعلامية فريهان رؤوف تكتب : الحياة في حاجة دائما إلى الأمل

الحياة في حاجة دائما إلى الأمل لو فقدت الامل ستفقد رغبتك في الحياة و الإستمرارية، مهما كانت درجة الصعاب تنفس بعمق و انظر الى السماء و تفائل ،مهما كانت أحلامك مستحيلة مثل بعد السماء عن الارض ،أحلامك التي تشبه النجوم المضيئة مهما كانت بعيدة ثق أنه بإمكانك تحقيقها مهما تعكرت حياتك و تعقدت تذكر أن الله لن ينساك مهما اخطئت فهو رحيم و رؤوف ضع ثقتك به و بنفسك و قوي إرادتك و عزيمتك و صارع من جديد صارع بقوتك في حلبة الحياة و كن واثق أنه لك دور مميز فيها فيوم يكون جميل و يوم سئ و يوم حقيقة و يوم سراب عليك أن تتغلب على جميع المراحل الصعبة و أن تحدد هدفك، أنت يمكنك أن تضئ مثل النجوم ،أن تضئ حياتك و حياة الآخرين و أن تكون شمعة تضئ ،شمعة لا تنطفئ مهما خفت نورها ،أن تكون مثل الشمس و النور
فالأمل مثل شعاع الشمس، الأمل هو سلاح الانسان في هاته الحياة لو فقدنا الأمل فقدنا معنى حياتنا فكر دائمآ أن وراء كل لحظات الحزن و الالم غدا أكثر اشراق و سعادة ،لحظات اخرى تنتظرك و تبعث كل ما هو جميل في نفسك ،فكر أن لك هدف في حياتك فأنت لم تخلق عبثا أنت خلقت لتكون نافع لتطور نفسك و تطور معها حياة الاخرين لا تستسلم اكسر جدار الخوف داخلك ،حارب بالأمل ،اصنع الأمل
كلما كانت اشرعة السفينة اقوى كلما كانت قادرة على حماية السفينة من غضب الأمواج الهائجة التي لا ترحم هكذا هي نفوسنا كلما كانت النفس أقوى كلما تجاوزت المراحل الصعبة لا أحد يعرفك جيدا مثلما أنت تعرف نفسك لا أحد يشعر بك مثلما تشعر أنت بنفسك لا أحد سيجد لك التبريرات و لا أن يبرر لك الاعذار عندما تتوقف لحظة أو عندما تفقد القدرة على الصمود و المواجهة لأسباب لا تعرفها إلا انت لا تتعب نفسك في الشرح لهم بل لا تهتم لهم اهتم لنفسك لأنك تعرف بأنك قوي و قادر على الوقوف مجددا و تعرف الأسباب التي جعلتك تضعف و تفشل حاول من جديد و لا تنظر لهم و لا تقارن نفسك بهم قارن نفسك بنفسك القديمة حاول جمع قوتك من جديد و اذهلهم بنجاحك الذي سوف يكون أكبر صدمة لهم اصنع شخصية المناضل بداخلك و لا تصنع شخصية الضحية التي ترضى بكل شئ و لا تفعل شئ لتغير واقعها
التعثر هو مرحلة تليها النجاح فالطفل الصغير لم يتعلم المشي إلا بعد أن تعثر العديد من المرات ثم تعلم أن يقف على قدميه ،مفتاح النجاح انت من تختاره بإرادتك و عزيمتك و لحظات الضعف حولها الى قوة و الأشخاص السلبيين من وقفوا في طريقك تخلص منهم انت لست بحاجة لكل من يكون عائقا أمامك و لكل من يعقد حياتك
فلن ندرك وجودنا إلا عندما نتخلص من كل ما هو سلبي في حياتنا أشخاص أو افكار أو استسلام الحياة لا تتوقف لأن المفتاح لدينا و هو أن تتغير أن تصبح عقلاني أن تجعل عقلك يسيطر عليك ان تستثمر وقتك و أن لا تضيع ثانية فيما لا يعني نحن خلقنا لنحارب من أجل وجودنا و لنحدد مكاننا في هذا العالم
فالمحاربة الحقيقية التي تعبر عن قوة صاحبها ليست بالسلاح بل أرقى حرب هي حرب الأفكار حرب النجاح ،حرب الإبداع حرب الوصول الى القمة حرب الشجاعة و الجرأة و محاربة كل ما هو نمطي كل ماهو رجعي كل ماهو تافه كل ما هو سلبي
الحرب الحقيقية هي حرب التغيير من أجل تحقيق السلام الفكري و ليست حرب الكره و العداء، ابتعد عن كل ما هو سلبي عن كل من يقف في طريق نجاحك و حارب من أجل وجودك من أجل أن تكون لك بصمة في العالم هذه حرب الاقوياء حرب النزاهة و الإيمان و الثقة بالنفس و بالله و بالحياة فلنحارب جميعا بعقلنا و نهزم الصعوبات مهما كانت

كلما كانت اشرعة السفينة اقوى كلما كانت قادرة على حماية السفينة من غضب الأمواج الهائجة التي لا ترحم هكذا هي نفوسنا كلما كانت النفس أقوى كلما تجاوزت المراحل الصعبة لا أحد يعرفك جيدا مثلما أنت تعرف نفسك لا أحد يشعر بك مثلما تشعر أنت بنفسك لا أحد سيجد لك التبريرات و لا أن يبرر لك الاعذار عندما تتوقف لحظة أو عندما تفقد القدرة على الصمود و المواجهة لأسباب لا تعرفها إلا انت لا تتعب نفسك في الشرح لهم بل لا تهتم لهم اهتم لنفسك لأنك تعرف بأنك قوي و قادر على الوقوف مجددا و تعرف الأسباب التي جعلتك تضعف و تفشل حاول من جديد و لا تنظر لهم و لا تقارن نفسك بهم قارن نفسك بنفسك القديمة حاول جمع قوتك من جديد و اذهلهم بنجاحك الذي سوف يكون أكبر صدمة لهم اصنع شخصية المناضل بداخلك و لا تصنع شخصية الضحية التي ترضى بكل شئ و لا تفعل شئ لتغير واقعها
التعثر هو مرحلة تليها النجاح فالطفل الصغير لم يتعلم المشي إلا بعد أن تعثر العديد من المرات ثم تعلم أن يقف على قدميه ،مفتاح النجاح انت من تختاره بإرادتك و عزيمتك و لحظات الضعف حولها الى قوة و الأشخاص السلبيين من وقفوا في طريقك تخلص منهم انت لست بحاجة لكل من يكون عائقا أمامك و لكل من يعقد حياتك
فلن ندرك وجودنا إلا عندما نتخلص من كل ما هو سلبي في حياتنا أشخاص أو افكار أو استسلام الحياة لا تتوقف لأن المفتاح لدينا و هو أن تتغير أن تصبح عقلاني أن تجعل عقلك يسيطر عليك ان تستثمر وقتك و أن لا تضيع ثانية فيما لا يعني نحن خلقنا لنحارب من أجل وجودنا و لنحدد مكاننا في هذا العالم
فالمحاربة الحقيقية التي تعبر عن قوة صاحبها ليست بالسلاح بل أرقى حرب هي حرب الأفكار حرب النجاح ،حرب الإبداع حرب الوصول الى القمة حرب الشجاعة و الجرأة و محاربة كل ما هو نمطي كل ماهو رجعي كل ماهو تافه كل ما هو سلبي
الحرب الحقيقية هي حرب التغيير من أجل تحقيق السلام الفكري و ليست حرب الكره و العداء، ابتعد عن كل ما هو سلبي عن كل من يقف في طريق نجاحك و حارب من أجل وجودك من أجل أن تكون لك بصمة في العالم هذه حرب الاقوياء حرب النزاهة و الإيمان و الثقة بالنفس و بالله و بالحياة فلنحارب جميعا بعقلنا و نهزم الصعوبات مهما كانت

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك