الإثنين - الموافق 30 يناير 2023م

الاتحاد المصرى للعمال والفلاحين يحذر من السطو على مقاعده فى الانتخابات البرلمانية المقبلة

محمدعبدالمجيد هندى

حذر الاتحاد المصرى للعمال والفلاحين فى بيان له صباح اليوم كل الفئات السياسية بمصر من التعرض للسطو على مقاعد العمال والفلاحين فى الانتخابات البرلمانية المقبلة واصفآ ذلك بأنه سيشعيل ثورة طاحنة تطير منها رؤوس الظلمة من على ارض مصر الى الابد، واضاف الاتحاد قى بيانه بأنهم لا يهابون الموت فى اثبات الحق. كما صرح “محمد عبد المجيد هندى” رئيس الاتحاد المصرى للعمال والفلاحين انه اذا فشل العمال والفلاحين فى الحصول على 150 مقعدا فى أول برلمان بعد دستور 2014 من اجل تعديل حق العمال والفلاحين فى المجالس النيابية كما كان فى دستور 71 ستكون ثورة جديدة فى مصر والتى وصفها بثورة اصحاب اليد الخشنة، واضاف: لن يمثل العمال والفلاحين فى المجالس النيابية 2014 الا بعضهم البعض وما حصل من اقصاء للعمال والفلاحين من لجنة الخمسين كلام فارغ سياخذ البلاد الى خطر عظيم الى سنوات عدة لا يعلم مداها الا الله ولا ننسى ماحصل فى أخر برلمان على يد الاخوان من اقصاء كل الفئات السياسية وهذا ما اشعل ثورة 30يونيو. وتسائل “هندى” خلال تصريحه: كيف لا ناخذ الدروس والعبر من اجل العبور بمصر الى بر الامان بدلا من قيام ثورات عدة كل فترة من اجل اثبات حقوق كل الفئات المصرية ونحن نعلم يقينا من وجوة العديد من الاحزاب المصرية تسعى من اجل الحصول على نسبة حق العمال والفلاحين فى المجلس من اجل أغراض دنيئة فى انفسهم الرخيصة وهذا خطركبير على البلاد المصرية ولن يكون هناك استقرار فى الدولة بسبب هذا الاقصاء المقصود من قبيل الاحزاب السياسية وهذا يبشر بقيام ثورة جديدة ثورة اصحاب اليد الخشنة ولابد بالضرب بيد من حديد على كل من يتهاون فى حقوق العمال والفلاحين لانهم هم عصب الامة المصرية لدفع البلاد الى مستقبل افضل. وقال: ان عدد فلاحي مصر 22 مليون مزارع من بينهم مليون فلاح مصاب بالسرطان المعدى بسبب جهل الحكومة، وان عدد الحرفيين فى مصر 25 مليون من بينهم بلغت 4 مليون و600 الف عاطل عن العمل ببدن سليم معافى يقدر على مزاولة نشاط بدنى لم توفر لة الدولة فرصة عمل كما واجب على الدولة المصرية بصرف معاش بطالة لا يقل عن 2000 جنية لكل عاطل عن العمل حتى توفر لة الدولة فرصة عمل من اجل الحد من الاجرام فى الشارع المصرى فان سبب الاجرام فى الشارع المصرى هو البطالة وعدم وجود مال كافى من اجل معيشة ميسرة لهاذا العدد الكبير من العاطلين عن العمل من الشعب المصرى فان كل دولة ملزمة لتوفير عمل مناسب لكل فرد ينتمى للدولة وعندما لم توفر لة الدولة طريق شرعى من اجل الكسب المشروع واجب على الدولة بصرف معاش بطالة فورا يتماشى مع الاحوال الاجتماعية والا كثر الاجرام فى الشارع المصرى فان العمال والفلاحين فى مصر47 مليون نسمة اى اكثر من نصف شعب مصر فلا تهاون فى حقوق العمال والفلاحين ولن يمثل العمال والفلاحين فى المجالس النيابية الا هم انفسهم للدفاع عن بعضهم البعض لا نهم اعلم بمشاكلهم ولم يعمل احد على حل مشاكل العمال والفلاحين لا بعضهم البعض. وحذر “هندى” خلال تصريحه اى نقابى وصف بالفاسد يحاول ضياع حق اى عامل او فلاح، واضاف: للاسف الشديد ان من تحدث فى لجنة الخمسين باسم العمال والفلاحين لن ينضم الى نقابتة اكثرمن 200 فلاح على الاكثر فكيف تحدث باسم 47 مليون عامل وفلاح، فهذا جرم وتلاعب من قبيل الدولة المصرية فى حقوق العمال والفلاحين وهذا سيجر البلاد الى فوضى اكبر فانى أحزر كل من تسول له نفسة باهدار حقوق العمال والفلاحين. وتقدم “هندى” برسالة خلال تصريحه قال فيها: معالى رئيس الجمهورية لا تنسى من كانو قبلك فى حكم مصر فان الشعب المصرى لم ولن يقبل اهانة او ظلم من احد مرة أخرى و انت المسؤل عن الدولة باكملها امام الجميع والكل يعرف ما تلعبه نقابات العمال المستقلة وبقية النقابات المهنية من دور مؤثر وفاعل في عملية التطور والبناء، ولا يخفي على أحد فإنَّ هذا الدور يوطد أسس بناء المجتمع المستقر الآمن المتقدم، وما تجارب حركات النقابات العمالية في أوربا و أمريكا و بقية أنحاء العالم الا دليلا ساطعا على قدراتهم المؤثرة في مجال حماية حقوق الطبقة العاملة وتنمية الاقتصاد الوطني ورفاهيه المجتمع، فلابد على تفعيل دور النقابات المستقلة فى مصر من اجل حماية حقوق العمال والفلاحين والطبقة العاملة فى الدولة المصرية وارجاع نسبة الخمسين فى المائة حق العمال والفلاحين فى المجالس النيابية فى اول دورة برلمانية قبل قيام ثورة اخرة وهي ثورة اصحاب اليد الخشنة ثورة العمال والفلاحين من اجل الدفاع عن انفسهم وارجاع الحقوق المسلوبة داخل الدولة المصرى.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك