الخميس - الموافق 06 أكتوبر 2022م

الإعلامي ” عمرو عبدالرحمن ” – لقناة النيل الدولية ( Nile Tv International)” : القمة الخماسية خطوة كبري علي طريق الجبهة العربية الموحدة لمواجهة التحديات الراهنة…

مصر القاهرة – كتب : محمد زكى
= أكد الإعلامي والكاتب الصحفي ” عمرو عبدالرحمن ” ؛ علي أهمية القمة الخماسية (Five-Way Summit) التي استضافتها مصر في قصر الرئاسة بمدينة العلمين الجديدة ـ بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، وضيوف مصر الكرام، الأشقاء صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل مملكة البحرين، وصاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين عاهل المملكة الأردنية الهاشمية، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الامارات العربية المتحدة”، والسيد مصطفى الكاظمي رئيس وزراء العراق، وهي تأتي كخطوة كبري جديدة علي طريق الجبهة العربية الموحدة لمواجهة التحديات الراهنة.

مشيرا في لقاء ببرنامج “Cairo Local Time” بقناة النيل الدولية (
Nile Tv International) – بتليفزيون جمهورية مصر العربية – أن لقاء العلمين تناول العلاقات الأخوية ومختلف جوانب التعاون المشترك على مختلف الأصعدة، كما استعرض القادة عدداً من القضايا والتطورات الإقليمية والدولية، سياسيا واقتصاديا وعلي صعيد الملفات الراهنة.

وذكر أن القمة تأتي امتدادا للعمل العربي المشترك، وكانت آخر مجرياته قمة جدة، التي أقمت قبل أسابيع.

مشددا علي أهمية المساندة التي تمثلها قمة العلمين لدولة العراق العربية، وقيادتها صاحبة المواقف العربية القومية، دعما لها في مواجهة التهديدات الإيرانية ومحاولات طهران عرقلة مشروعات التعاون العربية – عربية، مثل مشروع الربط الكهربائي بين العراق والأردن ومصر.

موضحا أن مصر تقود التحرك العربي باتجاه استعادة الجبهة العربية الموحدة لمجابهة التحديات العالمية من كافة الجهات الاستراتيجية، خاصة في ظل مواجهة ما يمكن وصفه بـ[ التحدي الثلاثي الأشكنازي Ashkenazi Triple Challenge ]، ممثلا في ثلاثة قوي محيطة بالعرب، ينتمون جميعا لنفس الجذور العرقية (الأشكناز) وهم : إيران، تركيا، ” إسرائيل “.

كما تأتي المشاورات المصرية – العربية كذلك لمواجهة التدخلات التركية في دولة ليبيا العربية، ومحاولات استخدام منظمات الإرهاب الدولي مثل (جماعة الإخوان المتأسلمين) لزعزعة ما تحقق بها من استقرار نسبي.

معربا عن أمله في نجاح الجهود العربية المشتركة في تخطي الأزمات العالمية الراهنة، اقتصاديا وسياسيا، خاصة بعد انطلاق العملية الروسية لحماية أمنها القومي في أوكرانيا، وما أعقبها من تداعيات ضخمة، لعل أبرزها؛ ظهور مدي أهمية الخروج من عباءة الدولار – عملة النظام العالمي – باتجاه سياسة نقدية جديدة تقوم علي اعتماد بدائل أخري مثل اليوان والروبل وسلة عملات دولية.

حفظ الله مصر

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك