الإثنين - الموافق 25 يناير 2021م

الإعلامية فريهان طايع تكتب : متى سوف نطبق قانون العدالة و نناهض الظلم ؟

الحروب قتلت كل شئ قتلت حتى الإنسانية من الناس قتلت معاني الوجود قتلت الألوان و الفرحة و الطفولة
أطفال يموتون بالآلاف كل يوم مجازر و ابادات تزويج قاصرات زواج النكاح و اغتصاب ،أطفال متشردين لم تعد أحلامهم في الحصول على ألعاب أو الذهاب للمدرسة أو حتى منزل صغير أصبحت أحلامهم فقط الحصول على رغيف خبز يسد جوعهم ،بعيدا على أصوات الرصاصات و الرشاشات
أطفال العرب يعيشون الآن في ملاجئ و الاخرين يعيشون تحت جدران منازلهم المهدمة أطفال يصرخون و يصرخون و لا أحد يسمع نداء اصواتهم البريئة، طفلة في اليمن ماتت من الجوع تأكل في أوراق الشجر و هذا حال أطفال اليمن اليوم أصبحت وجبتهم الوحيدة أوراق الشجر حالهم مثل أطفال جنوب إفريقيا
أطفال كل يوم يموتون ، يحلمون فقط بالسلام و الأمان
الطفولة المسلوبة في عالمنا العربي أليست ابشع جريمة ؟
اين هي الطفولة في العالم العربي معدومة مسلوبة منتهكة
الطفل العراقي سأل ألست طفلا و سألكم أيضا الطفل الفلسطيني ألست طفلا لم تقتلونني و صرخ الطفل السوري انا طفلا ما ذنبي لتقتلونني بعدما قتلتم أهلي بدون ذنب و لا جناية
سألكم لماذا الطفولة قد سلبت من براءة الاطفال و صرخ بصرخة أعلى منه الطفل اليمني لكن هل من مغيث ؟
هل من يسمعهم هل يوجد من ينقذهم من براثن هذه الوحوش المتوحشة التى قضت على الإنسانية من أجل فقط المصالح تموت الإنسانية هل هناك من يخبرهم أنهم اطفالا فعلا
أطفالنا يا سادة و حكام العرب فقدوا الطفولة على مائدة هذا المجتمع الدولي الظالم فقدوا السعادة و فقدوا حتى الإبتسامة ،أصبحوا بؤساء يكابدون و أولياء على من أصغر منهم يكابدون من أجل رغيف خبز ،يفتشون في القمامات و يشحدون في الشوراع حتى السماء تتشفع مما موجود في الأرض، احزن كثيرا عندما أجد أطفال يلعبون و أهاليهم تحتويهم و أتذكر في المقابل أن الكثير من الاطفال في العالم العربي فاقدين هذا الشئ يحلمون مجرد حلم و هو العيش بسلام
أين هو السلام أين هي الحرية في كل مكان الظلم متلاشي و الجبروت و الطغيان
أين هي انسانيتكم لقد تجرد الجميع منها متى سوف يستيقظ الضمير و نساند قضايا الاطفال متى سوف تفتح ملفات و جرائم انتهاكات حقوق الطفل و يحاسب كل مسؤول عنها متى ستكون لدول سيادة فعلا و لا تتدخل أى دولة في شؤون دولة اخرى بدافع المصالح متى سوف نستقل فعلا نحن مستعمرين،مستعبدين،مقيدين
متى سوف يكون هناك فعلا قانون دولي ينصر الدول الضعيفة في ظل هذا المجتمع الدولي المتوحش ؟ّمتى ستكون هناك محاكم جنائية دولية فعلا تنصف الدول المظلومة ؟ متى سوف نطبق قانون العدالة و نناهض الظلم بكل أشكاله ؟ متى سوف تنعم شعوبنا بالحرية و سلام ؟ّمتى سوف نوفر مستقبل لأبنائنا في ظل مجتمعات مستقرة تنعم بالسلام ؟متى سوف نرى بسمة الأطفال على وجوههم متى سوف نراهم يتعلمون و يلعبون و يعيشون حياتهم في حضن عائلتهم
هل من اجل المصالح ترتكب كل هذه الجرائم البشعة

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك