الجمعة - الموافق 24 سبتمبر 2021م

الأنبا بولا ورئيس جامعة طنطا مع مصابى أحداث تفجير كنيسة طنطا

 

كتبت ناريمان حسن

استقبل الدكتور إبراهيم عبد الوهاب سالم القائم بعمل رئيس جامعة طنطا صباح اليوم الأنبا بولا أسقف طنطا وتوابعها حيث أعرب رئيس الجامعة عن بالغ تعازيه للأنبا بولا في ضحايا حادث التفجير الإرهابي الذي وقع بالأمس بكنيسة مارجرجس بمنطقة على مبارك مشيراً أن المصاب الأليم هو مصاب كل المصريين .. مؤكداً أن الإرهاب لن ينال من عزيمة مصر وأنه لابد من الضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه النيل من استقرار الوطن ونشر الفتنة بين صفوفه وترهيب أبنائه.

واصطحب الدكتور إبراهيم سالم الأنبا بولا في زيارة بالمستشفى التعليمي ومستشفى الطوارئ الجامعي للاطمئنان على الحالة الصحية لمصابي الحادث حيث رافقهما في الزيارة الدكتور أمجد عبد الرؤوف عميد كلية الطب ورئيس مجلس إدارة المستشفيات الجامعية، والدكتور جمال موسى مدير المستشفى التعليمي، وجمع من الأطباء والأساتذة وأعضاء هيئة التدريس بالجامعة.

وحرص الدكتور إبراهيم سالم خلال زيارته التأكد من توافر كافة الأطقم الطبية لتقديم الرعاية الصحية اللازمة للمصابين، وكذا توافر كافة الإمكانيات والمستلزمات الطبية مؤكداً أن الجامعة أعلنت حالة الطوارئ القصوى للتعامل مع المصابين وأنها لن تدخر جهداً في تقديم المساعدة مواسياً إياهم في مصابهم الأليم متمنياً لهم الشفاء العاجل.

كانت مستشفيات جامعة طنطا قد فتحت أبوابها بالأمس عقب الحادث الإرهابي مباشرة لاستقبال الضحايا والمصابين وسارع الجميع في تأدية دورهم الطبي على أكمل وجه .. كما توافد عدد كبير من الأساتذة وأعضاء هيئة التدريس في جميع التخصصات الطبية والجراحية للمساهمة في تقديم المساعدة الطبية وسد حالات العجز تزامناً مع الأعداد الكبيرة من المصابين الذين توافدوا على مستشفى الطوارئ، والمستشفى التعليمي.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك