الإثنين - الموافق 25 يناير 2021م

الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي: ما تم اليوم بحكمة قيادات المجلس الأعلى لدول التعاون الخليجي والأشقاء في مصر هو طي كامل لنقاط الخلاف وعودة كاملة للعلاقات الدبلوماسية.

محمد زكى

قال صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية السعودي، أن ما تم اليوم بحكمة قيادات المجلس الأعلى لدول التعاون الخليجي والأشقاء في جمهورية مصر العربية هو طي كامل لنقاط الخلاف وعودة كاملة للعلاقات الدبلوماسية

وأضاف سمو وزير الخارجية في سلسلة تغريدات له على تويتر ” أن البيان الختامي تضمن التزام كل من الدول بإنهاء كل الموضوعات ذات الصلة، انطلاقاً من حرصها على ديمومة ما تضمنه البيان، وأن يتم من خلال المباحثات الثنائية تعزيز التعاون والتنسيق فيما بينها خاصة في مجالات مكافحة الإرهاب، والجرائم المنظمة بجميع صورها”.

وأضاف سموه أن الدول الأطراف أكدت تضامنها في عدم المساس بسيادة أي منها أو تهديد أمنها، أو استهداف اللحمة الوطنية لشعوبها ونسيجها الاجتماعي بأي شكل من الأشكال، ووقوفها التام في مواجهة ما يخل بالأمن الوطني والإقليمي لأي منها.

وأشار إلى أن قمة اليوم التي رأَسها سمو ولي العهد نيابة عن خادم الحرمين الشريفين، اكتسبت أهمية بالغة، كونها أعلت المصالح العليا لمنظومة مجلس التعاون الخليجي والأمن القومي العربي، مؤكدا أن القمة بذلك ترسل رسالة إلى العالم أجمع، أنه مهما بلغت الخلافات في البيت الواحد إلا أن حكمة أصحاب الجلالة وسمو الفخامة بعد مشيئة الله تعالى، قادرة على تجاوز كل ذلك، والعبور بالمنطقة ودولها وشعوبها إلى بر الأمان ، آملين أن يكون ما تحقق اليوم بتوقيع بيان العلا صفحة جديدة في سبيل تحقيق أمن واستقرار المنطقة وشعوبها، بعيدًا عن كل المسببات والمنغصات الماضية.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك