الثلاثاء - الموافق 02 مارس 2021م

الأمـــيــــة ….فـــى مــــصــــر

كتب : جمال زرد

الأمية فى مصر نوعان وهما الأمية السياسية والأخرى الأمية التى تعنى الجهل بالقراءة والكتابة ….فا الأمية السياسية واجب محوها من خلال لقاءت سياسية بين السياسيين والجاهلين بأمور السياسية بحضور المثقفين والأعلاميين لأن بسببها وصل للبرلمان من لايستحق الوصول بل وصل الذين يعملون لصالحهم ولصالح مصالحهم الشخصية ولن يصل من كان هدفهم خدمة الوطن والمواطن ….أمام الأمية والتى تعنى الجهل بالقراءة والكتابة….فهناك الكثير من ابناء مصر المحروسة أميين… يصل اكثر من 17 مليون مصرى الكثير منهم متسرب من التعليم منتشرين فى ربوع مصر من مطروح الى اسوان….

لذا نقول ان التعليم حق من حقوق الانسان التى اعلنتها الامم المتحدة فى المادة 17 من اعلان حقوق الانسان وذلك لمحاربة الجهل والامية فى العالم اجمع خاصة فى العالم الثالث وافريقيا….ولابد على الحكومات تدبير المبالغ اللأزمة لبرامج محو الأمية ….با عتبار الامية من المشاكل القومية التى تواجة مصر ودول العالم الثالث وافؤيقيا فى ايامنا هذة….. والتى يجب القضاء عليها من خلال متطوعين يكون هدفهم محو امية الجاهلين وليس المتاجرة بهما للحصول على عائد مادى….بل على الحكومات خاصة حكومة مصر المحروسة تشجيع الاميين خاصة الكبار للاقبال على التعلم فى فصول محو الامية التى تنظمها الهيئة العامة لتعليم الكبار” محو الأمية “….من خلال الاعلام المصرى لنشر الوعى لين الأميين باهمية محو الامية لتشجيعهم على الالتحاق بفصول محو الامية…. بل على الحكومة على تشجيعهم ماديا وادبيا … وذلك لجعل مصر بلا امية …لأنة بالقضاء على الامية يعتبر مرحلة من مراحل تنمية المجتمع المصرى….وتحيا مصر أم الدنيا …وتحيا لكل متطوع يعمل لمحو أمية الأخرين من أبناء وطننا ….وتحيا مصر أم الدنيا ….

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك