الأربعاء - الموافق 28 يوليو 2021م

الأمان الوظيفي .. بقلم :- الدكتور عادل عامر

عندما يكون لديك شعور بالأمان الوظيفي فلن يكون لديك خوف كبير من فقدان وظيفتك. يمكن أن تؤدي مجموعة متنوعة من الظروف إلى فقدان الوظيفة، وفي بعض الأحيان بدون أي خطأ من جانبك. لذلك فأنت تحتاج للسعي وراء تحقيق الأمن الوظيفي، فهي خطوة ذكية للحفاظ على تحديث مهاراتك والاستعداد للتحلي بالمرونة فيما يتعلق بالمسمى الوظيفي والموقع الجغرافي.

الأمن الوظيفي (Job Security): هو الإحساس النسبي بالراحة الذي يختبره الموظف في منصبه الحالي، فمعرفة أن وظيفتك الحالية متاحة لك إلى أجل غير مسمى هو شعور مرض ومفيد للموظف. على العكس تماما، يمكن أن يكون الافتقار للأمان الوظيفي مرهقا ويؤثر على إنتاجية الموظف في العمل.

تؤثر عدة عوامل رئيسية على مدى شعورك بالأمان في وظيفية معينة. بعض العوامل يمكن التحكم بها، بينما يرتبط البعض الآخر بأشياء خارج جودة عملك.

أهمية الأمان الوظيفي

بينما يحب معظم الناس القليل من العفوية والمرح والإثارة، فإنهم عادةً ما يريدون هذه المشاعر خارج مكان العمل، وليس عندما يكونون في المكتب! السفر والعطلات والرياضات المتطرفة – عادة ما تكون هذه هي الأوقات التي نريد أن نشعر فيها بالبهجة والإثارة.

عندما يتعلق الأمر بمكان العمل، فقد نرغب في مواجهة التحديات ومواجهة سلسلة من المهام الجديدة، لكننا في النهاية نريد الأمن الوظيفي. عندما نذهب إلى العمل، نريد أن نعرف أن وظائفنا آمنة وأن الإدارة موضع تقديرنا. إذا كنت مدير فريق من الموظفين (أو مالك شركة)، فمن المهم أن تفهم أن الناس يريدون الشعور بالأمان. سيكون من الصعب جدًا على موظفيك القيام بعملهم الأفضل إذا كان عليهم القلق والتوتر بشأن مستقبل عملهم. إذا كنت تريد أن يعمل موظفوك بأعلى قدراتهم، فأنت بحاجة إلى إبلاغهم بأنهم محل تقدير، وآمنون، الآن وفي المستقبل.

ومع ذلك، أصبح الأمن الوظيفي أكثر ندرة من أي وقت مضى. في الاقتصاد العالمي الذي يتباهى بعدد لا يحصى من بدائل العمالة الرخيصة، يشعر الناس أن وظائفهم قد تكون هشة. إنهم قلقون من إمكانية استبدالهم بعمالة أرخص من الخارج، أو توظيف جديد حديث التخرج من الجامعة أو حتى برنامج كمبيوتر رقمي. الأمر متروك لك لتهدئة هذه المخاوف.

لذلك أهمية الأمن الوظيفي تتمثل في النقاط الآتية…

1. الشعور بالأمان الوظيفي يساعد في زيادة الإنتاجية

عندما يتعلق الأمر بتحسين استقرارك المالي، فإن الحفاظ على أهداف حياتك المهنية على المسار الصحيح هو أهم شيء يمكنك القيام به.

من المرجح أن يحقق الموظفون الذين يستقرون في منصب طويل الأجل أهدافهم المهنية، وهذا سيؤثر بشكل إيجابي على حياتهم الشخصية وأوضاعهم المالية.

بدلاً من القلق بشأن المشكلات قصيرة المدى، والقلق بشأن الفواتير والديون، والتأكيد على ما قد تفكر فيه الإدارة بشأن مستقبلهم مع الشركة، يمكن لموظفيك الاسترخاء والقيام بعملهم الأفضل.

من خلال القيام بأفضل عمل والتركيز على مسار حياتهم المهنية، يمكنهم بناء مكانة في مجالك والادخار من أجل تقاعدهم. هؤلاء الموظفون الذين لا يخشون على وظائفهم هم الذين سيصلون إلى أعلى مستوياتهم. من المحتمل أن تحصل منهم على أفضل عمل عندما يشعرون بالأمان.

عندما لا يشعر الناس بالقلق المستمر بشأن وظائفهم، يمكنهم الاسترخاء والاستقرار في أداء أفضل أعمالهم.

ومع ذلك، فمن الأفضل استخدام الأمن الوظيفي كمحفز عندما يرى الناس علاقة مباشرة بين أدائهم ومستقبلهم مع الشركة. هل تريد تحسين مشاركة موظفيك وزيادة شعور فريقك بالأمان؟ حفزهم بخيارات الأسهم ومكافآت الاحتفاظ كلما أمكن ذلك. مع وجود الكثير من المنافسة في السوق، لا يمكن لشركتك أن تنفق الكثير من المال على التوظيف.

يمكن أن يكلف استبدال موظف واحد أكثر من 30 ألف يورو، ويتم إنفاق معظم هذا على معدل إنتاجية منخفض. قد يستغرق الأمر أكثر من 28 أسبوعًا حتى يتم تدريب الموظف وفقًا لمعايير شركتك. تخيل مقدار الأموال التي يمكن أن تخسرها إذا كنت بحاجة إلى استبدال 2 أو 3 موظفين أو حتى أكثر في عام واحد؟

عندما يكون لديك فريق من الموظفين يلتزمون ببعضهم البعض لفترة طويلة، فمن المرجح أن يعملوا في مشاريع جديدة ديناميكية ويخلقون الابتكار.

تتشكل الصداقات مدى الحياة، ويتم إنشاء روابط وعلاقات قوية، ويتم تعزيز الإحساس القوي بثقافة الشركة.

3. يؤدي توفير الأمان الوظيفي لموظفيك إلى تحسين سمعة الشركة

بينما قد تعتقد أن توفير الأمن الوظيفي مهم فقط لأنه يزيد من صافي أرباح الشركة ويحسن الإنتاجية، فإن هذا ليس هو الحال.

إنه مهم لأسباب أخرى عديدة، وهي أنه يعزز سمعة الشركة كصاحب عمل جيد. عندما تبحث أفضل المواهب في مجالك عن فرصة عمل جديدة، فمن المحتمل أن يتصفحوا قوائم أفضل أصحاب العمل في الدولة قبل أن يقرروا من يتوجهون إليه. يمكن أن يكون توظيف أفضل المواهب في مجال عملك هو الفرق بين الغوص والسباحة في المستقبل – لا يمكن المبالغة في أهمية الموظفين المناسبين.

ليس فقط أولئك الذين يبحثون عن وظيفة جديدة هم من يبحثون في تلك القوائم. يركز العملاء أكثر من أي وقت مضى على العمل مع الشركات الأخلاقية، ويريدون أن يعرفوا أنك تعامل موظفيك بكرامة واحترام.

عوامل الأمن الوظيفي

تؤثر عدة عوامل رئيسية على مدى شعورك بالأمان في وظيفة معينة ومنها:

1. الصناعة

بعض الصناعات عرضة لدوران مرتفع أو حد أدنى من الأمن الوظيفي، بينما يقدم البعض الآخر تاريخيًا المزيد من الأمان الوظيفي.

يتمتع موظفو الحكومة عادة بمستوى عالٍ من الأمن الوظيفي، لأن الوكالات الحكومية عادة ما يكون لديها سياسات محددة للغاية لحماية حقوق العمال. من ناحية أخرى، قد يكون للوظائف في شركات التكنولوجيا الناشئة احتمالية أقل لطول العمر بناءً على الطبيعة العابرة للصناعة والمنتجات والخدمات. نظرًا لأن معدل نجاح الشركات الناشئة منخفض وتطور التكنولوجيا بسرعة كبيرة، فقد تأتي الشركات والوظائف وتذهب.

2. المهارات المتخصصة

كلما زادت تخصصك في مجموعة مهاراتك كموظف، كلما كنت لا غنى عنك لأصحاب العمل.

يميل مبرمجو الكمبيوتر والمهندسون والأطباء إلى التمتع بمستويات معقولة من الأمان، لأن لديهم خبرة يصعب استبدالها.

هذا يساهم أيضًا في ارتفاع الأجور في معظم الحالات. يمكن أن يؤدي تطوير مهاراتك إلى تعزيز أمانك الوظيفي بشكل أكبر. تساهم الشهادات الجامعية المتقدمة في استقرارك بالنسبة للأشخاص الذين لا يحملون هذه الشهادات.

3. الموقف السلوكي

حتى عندما لا تكون مهاراتك الفنية متميزة عن مهارات الآخرين في مجالك، يمكنك فصل نفسك عن العبوة بموقفك. يمكن أن يؤدي الموقف الإيجابي وأخلاقيات العمل الراسخة والاستعداد للذهاب إلى أبعد من ذلك والالتزام تجاه الشركة والعملاء إلى تحسين أمنك الوظيفي. هذا صحيح بشكل خاص إذا كنت تعمل في قسم مزدحم أو في شركة معرضة لخطر تقليص الحجم عند تراجع المبيعات.

4. نطاق العمل

غالبًا ما تتمتع الوظائف ذات الأوصاف والواجبات العامة بمستويات أعلى من الأمان لمجرد أن دورك أكثر انخراطًا في تشغيل الأعمال. هذا أمر شائع في المؤسسات الصغيرة حيث يلعب كل موظف دورًا أكبر في القوى العاملة.

إذا كان لديك وصف وظيفي ضيق للغاية وعملت مع 500 أو 1000 شخص آخر يقومون بنفس العمل، فقد تقرر الشركة ببساطة أنها تستطيع الحصول على تخفيض بنسبة 10 أو 20 بالمائة في عدد الموظفين في منطقتك. كافح الآثار السلبية لهذا العامل من خلال تطوير المهارات خارج نطاق وظيفتك إن أمكن.

كيفية زيادة الأمان الوظيفي

فيما يلي تسعة أفكار يمكنك استخدامها لزيادة الأمان الوظيفي في القطاع الخاص لشركتك:

1. زيادة الإنتاجية

إحدى الطرق التي يمكنك من خلالها إثبات قيمتك هي زيادة إنتاجيتك. تتبع التقدم الذي تحرزه وقم بإنشاء قائمة مستمرة بالأهداف القابلة للتحقيق. على سبيل المثال، إذا كنت تعمل في مجال المبيعات، فيمكنك أن تضع في قائمتك هدفًا لتجاوز حصتك كل شهر بنسبة 5-10٪.

2. كن موثوقًا به

كن شخصًا يعرف مديرك أنه بإمكانه الذهاب إليه إذا احتاج إلى شيء مكتمل في الوقت المناسب.

إذا قدم مديرك طلبًا، فاستجب بجدول زمني واقعي للوقت الذي ستنتهي فيه هذه المهمة. تأكد من أن العمل الذي تقدمه دائمًا استثنائي وابحث عن طرق يمكنك من خلالها تجاوز التوقعات بالمتطلبات اليومية.

3. التقليل من المشتتات

أفضل طريقة للاستمرار في التركيز على عملك هي الحد من الأشياء التي يمكن أن تشتت الانتباه.

يمكن للمكالمات الهاتفية الشخصية أو الوقت الذي تقضيه على الإنترنت أن يصرف الانتباه عن الأولويات الأكثر أهمية أثناء العمل. عندما ينصب تركيزك بشكل صارم على المهام المتعلقة بالعمل، ستظل الإنتاجية عالية، مما يساعد في تأمين منصبك.

4. كن حاضرا بشكل كامل خلال الاجتماعات

سواء كنت تعقد اجتماعات شخصيًا أو تجري مكالمة جماعية، فابق دائمًا على اتصال كامل أثناء الاجتماعات. كن مقصودًا في منح المشاركين انتباهك الكامل، لأن هذا سيسهل عليك طرح الأسئلة وتقديم الأفكار والتقاط أجزاء مهمة من المعلومات.

5. تطوع لعمل المزيد

كن لا غنى عنك لشركتك من خلال أن تكون أول من يتطوع عندما تحتاج شركتك إلى إنجاز المهام.

في حين أنه من المهم عدم المبالغة في الوعد والالتزام بشيء غير مؤهل له، فكر في التطوع إذا كانت مهمة يمكنك القيام بها، حتى لو كانت شيئًا لم تفعله من قبل.

من المهم أيضًا ملاحظة أنه إذا قررت التطوع في عمل إضافي، فتأكد من أن لديك الوقت لتولي المسؤوليات الإضافية بالإضافة إلى المسؤوليات الحالية. لكي يقدّر مديرك وزملائك في الفريق جهودك حقًا، تحتاج إلى تقديم أفضل جودة للعمل لديك.

إذا كنت تريد حقًا المساعدة في مشروع خارج دورك المعتاد ولا تشعر أن لديك وقتًا إضافيًا للالتزام به، تحدث مع مديرك حول تعديل عبء العمل لديك لتوفير الوقت لذلك.

6. استمر في التعلم

هناك طريقة أخرى يمكنك من خلالها البقاء على صلة في العمل وهي التطوير المستمر والتعلم وتحسين مهاراتك. تتغير الصناعات والتكنولوجيا دائمًا، ومن خلال تبني التغيير والتكيف السريع، تكون أكثر قيمة لشركتك. ابحث عن فرصة لتصبح خبيرًا في شيء ما. يلجأ الناس إلى الخبراء عندما يحتاجون إلى التغلب على التحديات في مكان العمل. ابحث عن مجال يمكنك أن تصبح فيه خبيرًا ثم تطوع في المشاريع حيث يمكنك استخدام مهاراتك.

7.إرشاد ودعم زملاء العمل

أظهر لمديرك أنك أحد الأصول للمؤسسة من خلال الاستفادة من مهاراتك القيادية وتوجيه زملاء العمل الآخرين. ابحث عن فرص للإجابة على الأسئلة التي يطرحها أعضاء الفريق الآخرون. إذا كان ذلك مناسبًا، فتواصل معهم بشكل فردي لتقديم دعمك وإرشادك.

8. التركيز على الحلول

استفد من إبداعك ومهاراتك في حل المشكلات لتحديد أفضل الحلول للمشكلات. مع ظهور التحديات، اكتشف السبب الجذري للمشكلة ثم قم بعصف ذهني للتفكير في الحلول الممكنة. عندما تفكر في خطة مفصلة لكيفية التغلب على المشكلة، انتقل إلى مديرك أو قائد فريقك مع الحل المقترح. إذا كانت فكرتك قابلة للتطبيق، فإنها سترسخ فكرة أنك مفيد للشركة.

9. بناء العلاقات

في النهاية، كلما كانت علاقاتك أقوى وكلما كنت أكثر ارتباطًا بفريقك ومشرفك، كلما نظرت إليك الإدارة على أنك جزء لا يتجزأ من الفريق. تعد المهارات الشخصية وقدرات التواصل أمرًا ضروريًا لبناء روابط قوية في مكان العمل، حتى عندما تكون بعيدًا.

كيف يمكنك ضمان الأمن الوظيفي؟

الجواب القصير هو، لا يمكنك.

يعد الاحتفاظ بوظيفة واحدة طوال حياة العمل إنجازًا نادرًا، خاصة في هذا اليوم وهذا العصر عندما يحدث التغيير بسرعة. دمج الشركات أو تقليص حجمها أو الخروج من العمل. تصبح المهارات عفا عليها الزمن لأن الطرق الجديدة لأداء المهام تصبح ممارسة. إذا استطعت، خذ دروسًا في الإقامة أو عبر الإنترنت ستساعدك على تحسين المهارات الحالية أو تعلم مهارات جديدة.

ليس عليك بالضرورة الحصول على شهادة أو درجة علمية. حتى الفصول الدراسية غير الائتمانية يمكن أن تساعدك على تحسين مجموعة مهاراتك، اعتمادًا على مجال حياتك المهنية.

اعتبر الخدمة التطوعية طريقة لاكتساب مهارات جديدة وتوسيع شبكاتك الشخصية والمهنية. كن عضوًا في مؤسستك المهنية أو مجموعة ترفيهية، مثل نادي المشي لمسافات طويلة أو أوركسترا المجتمع، لمقابلة أشخاص يشاركونك اهتماماتك.

عندما تقوم ببناء شبكاتك، سيكون لديك نظام دعم في حالة فقدان الوظيفة.

يقطع الحفاظ على موقف إيجابي شوطًا طويلاً نحو الأمن الوظيفي. إذا كنت على استعداد لتعلم مهارات جديدة أو استكشاف خيارات وظيفية مختلفة أو الانتقال إلى موقع جديد، فمن المحتمل أن تتمكن من الحصول على الوظيفة التي تريدها والاحتفاظ بها.

ما معنى الأمان الوظيفي؟

الأمان الوظيفي هو ضمان بأن الفرد سيحتفظ بوظيفته أو وظيفتها دون التعرض لخطر أن يصبح عاطلاً عن العمل. وسيكون لديه استمرارية في العمل وقد يكون من شروط عقد العمل أو اتفاقية المفاوضة الجماعية أو تشريع العمل الذي يمنع الإنهاء التعسفي.

كيف تعرف ما إذا كانت الوظيفة آمنة؟

5 علامات تدل على أن عملك آمن:

– أنت غارق في الطلبات والأسئلة.

– كم من الوقت تقضيه في مساعدة الأشخاص الآخرين في شركتك لإصلاح مشاكلهم؟

– رئيسك يعتمد عليك.

– أنت تقدم شيئًا فريدًا ومهمًا

– أنت محبوب

– لقد تم إخبارك أنك بأمان.

كيف تعرف ما إذا كنت ستطرد؟

فيما يلي بعض العلامات الأكثر شيوعًا التي قد تتخلى عنها من وظيفتك: تتلقى أكثر من مراجعة أداء سلبية. فجأة تبدأ في الاستبعاد. يبدو أن عملك يصبح أكثر صعوبة

لماذا من المهم أن يكون لديك الأمن الوظيفي؟

يؤدي الأمان الوظيفي عادةً إلى جو أكثر استرخاءً في مكان العمل. يؤدي الأمن الوظيفي إلى مشاركة أفضل للموظفين. يؤدي المزيد من الموظفين الراضين إلى انخفاض فرصة دوران الموظفين. ستعمل الوظيفة المضمونة على تحسين مستوى كفاءة الموظف وإنتاجيته.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك