الثلاثاء - الموافق 13 أبريل 2021م

الأضطراب المدبر للأحاسيس . . المستكفي بالله

MHany

آراء الجاهلية (الجهلة في جميع الأزمنة متوفرين)
دعوهم يقولون ما يشائون وينشرون كلامهم ويتباهون
الجميع عبيد فقط بعض البعض مدركون
الأصول الفاسدة التي عنها تنبعث الآراء التي عنها تنبعث الملل الضالة
إنهم يتبعون السيستم الجديد فماذا نحن فاعلون
سيخرجون لكم من كل حدباً وصوب
Ø Ø Ø
الفقهاء بالتأويل توصلوا إلى شبه التحليل
وقد تركوا العلوم النافعة وأشتغلوا بالسموم الناقعة
أما أرباب الأسواق فأنهم فسقة الفساق
لأنهم وسعوا عيون الموازين غمزاً والبسوها همزاً ولمزاً
وقصروا الذراع عن الفقير وطولوا الباع عند الأمير
وركضوا في ميدان الغفلات وإستهانوا بالصلوات ومنعوا الزكات وأشتغلوا بالشهوات
وزخرفوا الثياب وجعلوا الجنس موفورا والقبح مستورا وتركوا الصدقات وخانوا الأمانات
Ø Ø Ø
إذا أكل العلماء الحرام صار العوام كفار
ولا عرف في هذا الزمان وعاد الإسلام فيه غريبا
لم يبق من الأديان إلا رسم ولا من الإسلام إلا إسم
ولا من القرآن إلا رقم ولا من العلم الا وسم
همتهم بطونهم ودينهم أموالهم، لا بالقليل يقنعون ولا بالكثير يشبعون
Ø Ø Ø
أستحوذ الشيطان وعظم العصيان ونفث النافث وعبث العابث
وعظمت البلوا وأشتدت الشكوى وسبسب الوهم وسدم الندم والشيخ قلاش والمريد حلاش
والصوفي كدر والصافي عكر والحكام فجار والأمراء تجار والرعاة ذباب والولاة كلاب
والحق مكتوم والحال معلوم والملك لاهي والوزير ساهي والقلب خراب والخطأ صواب
والزنا فاشي والربا ماشي والأمام واشي والقاضي راشي وزور فهم القرآن وأحمر الدبران
وحجب الشرور وأحجم المغرور وظهرت الأفاطس فحسمن المتلابس يؤمهم الكساكس
Ø Ø Ø
عندما يسيطر الدين على أشخاص ليسوا على درجة عالية من الذكاء
ستكون النتيجة شعوراً واضحاً بعدم التوازن وستتشعب عقولهم
وسيتكلمون لغة غير مفهومة كرطانة بلا معنى
ويصبح قناعاً أوجدوه ليخفوا وراءه غباءهم
Ø Ø Ø
الحرية والأستقلال والقيام بالذات – هذه النعم هي أثمن نعمة وخيراتها
من ينادون لأستعباد أمة وقتل حريتها للوصاية عليها
كمن سلب نعم الله على خلقه وكما فعلت بني اسرائيل
فالجهاد لسلب حرية أمة هو ضد الأخاء الإنساني وإن كان بناؤه على الأخاء الديني
Ø Ø Ø
أول ما تفقدون من دينكم الخشوع
لقد نادت الدنيا على نفسها لو كان في العالم من يسمع
تجد الدنيا كسجن ولا يمر على المسجون يوم بلا حزن
كم أقبلت الدنيا وكم سترت الدنيا وكم فضحت
Ø Ø Ø
أنت تزداد نعاساً كلما نبهته
كأنك الطفل الصغير بمهده يزداد نوماً كلما حركته
أعلم أن كل من أصلح الدنيا وأفسد الدين فهو دجال
Ø Ø Ø
أنت تستمتع بحياتك معنا هنا، أليس كذلك؟
إن الله قد خلق العالم
كيف نعلم أي الأشياء التي يمكننا تغييرها
وأيها يجب أن تبقى مقدسة ومحظورة
إن النمر لا يستطيع تغيير خطوط جلده المرقطة
Ø Ø Ø
لا أستطيع أن ألعب دور الآله كلما أخطأ القدر
وأطرقع بأصابعي لتصحيح موازين الأمور
إنما أعرف أنك تدمر بإمتناعك عن المساعدة
Ø Ø Ø
إننا لا نرنو إلى المرئي بل نرنو إلى ما يخفى
إن المرئي زائل أما الخفي خير وأبقى
نعلم أن أرض الدنيا إلى زوال
وأن بيتاً من صنع الخالق ينتظرنا، بيت لم تصنعه أياد
أنا أؤمن أن هذه الحياة مجرد باب / عندما ينغلق، ينفتح أمامنا باب آخر
إذا لم يكن بإمكاني تخيل الجنة
سوف أتخيل باباً ينفتح
Ø Ø Ø
السجود: المعنى العميق للسجود هو توحد نقطة النهاية مع نقطة البداية
النجم والشجر يسجدان
الشجرة تكبر يقع الورق للبداية دايرة متكاملة
كل منا يعرف كيف يصلي أي كان دينه وبإمكانه أن يركز
عندما نتكلم عن صلاة، نوحي إلى نوع واحد من الصلاة
توسل إلى الله

قـلبت الـكتــــاب

 

الأضطراب المدبر للأحاسيس . . المستكفي بالله

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك